ما أسباب التشنج عند الرضع؟

أسباب التشنج عند الأطفال الرضع

تختلف الأعراض التي تظهر على الرضع في شهورهم وسنواتهم الأولى، ولكن عندما تظهر عليهم علامات عصبية خطيرة كالتشنجات، يصاب الوالدان بالقلق الشديد، والتشنجات (تُعرف أيضًا باسم متلازمة ويست) اضطراب ناتج عن خلل في المخ أو إصابة يمكن أن تحدث في أثناء الحمل أو بعد الولادة، ويمكن أن تؤثر في الأطفال وتبطئ نموهم أو تفقدهم بعض مهاراتهم مقارنًة بأقرانهم، ولتعرفي أسباب التشنج عند الأطفال الرضع وأشكاله وكيفية علاجه، اقرئي هذا المقال.

أسباب التشنج عند الأطفال الرضع

التشنجات شكل من أشكال الصرع، تحدث في 1 من كل 2000 طفل، تبدأ عادةً ما بين 2-12 شهرًا من عمر الطفل، وتبلغ ذروتها بين أربعة إلى ثمانية أشهر، وترجع أسبابها في الغالب إلى:

  1. تشوهات وراثية أو كروموسومية في الدماغ.
  2. التهاب الدماغ.
  3. أورام الدماغ.
  4. إصابة في أثناء الولادة.
  5. مشكلة في نمو المخ خلال الوجود بالرحم.
  6. اضطرابات أخرى مثل: الشلل الدماغي ومتلازمة داون والتصلب الرئوي وغيرهم.
  7. في حالات نادرة تحدث التشنجات لدى الأطفال بسبب نقص فيتامين "ب6".
  8. بخلاف هذه الحالات يمكن أن يكون سبب التشنجات غير معروف، لكنه في الغالب يكون نتيجة لمشكلة عصبية مجهولة.

كل هذه الأسباب يمكن أن تسبب نشاطًا فوضويًا لأجزاء في الدماغ مما يؤدي إلى حدوث تشنجات متكررة، ولا بد من معرفة السبب لدقة التشخيص وسهولة تحديد العلاج والإجراءات اللازمة له، فعلى الرغم من أن التشنجات عادةً ما تزول في عمر أربع سنوات فإنه يجب تشخيصها والتعامل معها بسرعة، لأنها يمكن أن تستمر لدى بعض الأطفال وتتطور إلى نوبات صرع.

يشخص التشنجات طبيب أعصاب الأطفال (طبيب متخصص في مشكلات الدماغ والعمود الفقري والجهاز العصبي).

أشكال التشنجات عند الرضع

في الغالب، تبدأ التشنجات فجأة وتستمر ثانية أو ثانيتين فقط، ولكنها تحدث عادةً بالقرب من بعضها، إذ تحدث كل خمس إلى عشر ثوانٍ، وفي أغلب الأحيان بعد الاستيقاظ من النوم ونادرًا ما تحدث في أثناء النوم، وتشمل أشكالها:

  • تصلب الجسم فجأة.
  • انحناء الرأس إلى الأمام والذراعان ممدودتان مع سحب الركبتين إلى الجسم.
  • انحناء الرأس إلى الخلف مع تمديد الذراعين والساقين.
  • حركات بسيطة غير منطقية في الرقبة أو أجزاء أخرى من الجسم.
  • انحناء الذراعين والساقين والرأس للأمام.

علاج التشنج عند الأطفال الرضع

يشمل علاج التشنجات عند الأطفال الرضع الإجراءات التالية:

  1. الأدوية: عادةً ما تعالج التشنجات بأدوية النوبات أو المنشطات الهرمونية التي يصفها الطبيب حسب الحالة.
  2. نظام الكيتو الغذائي: إذا لم تتحكم الأدوية في التشنجات، يمكن أن يساعد نظام غذائي خاص مثل نظام الكيتو الغذائي على تخفيف الأعراض.
  3. الجراحة: في بعض الأحيان يمكن أن يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لإزالة جزء الدماغ الذي يسبب النوبات.

ولمساعدة طفلك على تخفيف الأمر وتجاوزه، اتبعي تعليمات الطبيب، واحرصي على القيام بما يلي:

  1. إعطاء أي أدوية لازمة بالجرعات والأوقات التي حددها لكِ الطبيب.
  2. الذهاب لتقييمات النمو والعلاج.
  3. المتابعة المستمرة للحالة مع الطبيب.
  4. متابعة أي تطور في الأعراض أو في صحة طفلكِ وسلوكه بشكل عام، واستشارة الطبيب إذا لزم الأمر.

اقرئي أيضًا: في بيتي طفل مريض

التشنجات عند الأطفال من أخطر المشكلات التي تهدد صحتهم ونموهم وتطورهم، ولكن تحديد أسباب التشنج عند الأطفال الرضع أمر مهم للغاية، لأنه يؤثر في التشخيص والعلاج، فبعد أن عرفتِ الأسباب والأشكال وطرق العلاج، إذا شعرتِ أن رضيعكِ يعاني من هذه المشكلة، فاطلبي المشورة الطبية في أسرع وقت.

اضغطي هنا لقراءة مزيد عن تغذية الرضع وصحتهم

المصادر:
Infantile Spasms
What to Expect from Infantile Spasms
Infants Spasms

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon