اكتئاب ما بعد الولادة عند الزوج

اكتئاب ما بعد الولادة عند الأب

يعرف أغلبنا الكثير عن اكتئاب ما بعد الولادة عند الأم، لكن هل سمعتِ سابقًا عن اكتئاب ما بعد الولادة عند الأب؟ إن إدراك أن الأب مصاب باكتئاب بعد الولادة ليس بالسهولة نفسها، إذ تختلف أعراضه لدى الآباء عن الأمهات وتختلف بالتبعية طريقة تعاملهم مع الأمر. إضافة لذلك فإن المعلومات عن اكتئاب بعد الولادة لدى الرجال ليست شائعة بالدرجة نفسها، ربما لعدم ميل الرجال للحديث عن مشكلاتهم، ولندرة المصادر المتخصصة في الحديث عن اكتئاب بعد الولادة لدى الرجال تحديدًا، ما قد يزيد من صعوبة التعامل مع الأمر.

لذا نقدم لكِ في هذا المقال بعض المعلومات عن اكتئاب ما بعد الولادة عند الأب، لمساعدة زوجكِ على مواجهته والتغلب عليه.

اكتئاب ما بعد الولادة عند الأم والأب

يُعد ميلاد طفل جديد تجربة صعبة ومليئة بالتحدي للأبوين، خاصة في حالة تجربة الإنجاب الأولى، إذ يتعرض واحد من بين كل أريعة آباء للإصابة باكتئاب بعد الولادة. واكتئاب ما بعد الولادة عند الأم أو الأب مختلف تمامًا عن حالة الكآبة العرضية المسماة Baby blues، التي قد تصيب الأمهات نتيجة للتغيرات الهرمونية التي قد تمر بهن. تعرفي على مزيد من المعلومات عن اكتئاب ما بعد الولادة عند الأم، وكيفية التغلب عليه من هنا.

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة عند الأب

من الأسباب التي قد تؤدي لإصابة الآباء بالاكتئاب بعد الولادة:

  • عدم الحصول على القدر الكافي من النوم.
  • الأعباء المادية الناتجة عن وجود طفل جديد.
  • عدم وجود دعم كافٍ من الآخرين.
  • افتقاد العلاقة القوية والتواصل مع الزوجة.
  • الإحساس بالاستبعاد نتيجة للعلاقة الجديدة الحميمية بين الأم والطفل الجديد.
  • وجود تاريخ مرضي للإصابة بالاكتئاب.
  • إصابة الزوجة باكتئاب بعد الولادة.
  • افتقاد العلاقة الحميمة مع الزوجة.

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة عند الأب

فيما يلي بعض الأعراض التي قد يعاني منها الأب بعد الولادة، وإن كان من غير الضروري أن تظهر جميعها في الوقت نفسه. إذ يتفاوت الأمر من شخص ﻵخر، فإذا استمر إحساس زوجكِ بواحد أو أكثر من الأعراض التالية لمدة أسبوعين متواصلين على الأقل فربما يكون مصابًا باكتئاب ما بعد الولادة:

  • الشعور المستمر بالإحباط.
  • الانفعال والغضب الزائد.
  • السلوك العنيف غير المعتاد.
  • فقدان الشهية.
  • الانعزال عن العائلة والأصدقاء، وفقدان الرغبة في التواصل مع الآخرين.
  • التهور والميل إلى المخاطرة (القيادة المتهورة على سبيل المثال).
  • الإحساس بمتاعب جسدية متواصلة، كالصداع ومشكلات الهضم وآلام المعدة، وفقدان الطاقة والإحساس المستمر بالتعب.
  • فقدان الرغبة والمتعة في العمل، وممارسة الهوايات، وحتى ممارسة العلاقة الحميمة.
  • إدمان العمل لدى البعض.
  • التفكير في الانتحار والموت.
  • فقدان القدرة على الاستمتاع بأي شيء.
  • الأرق، أو على العكس الرغبة في النوم الزائد عن المعدل الطبيعي.
  • زيادة أو نقص ملحوظ في الوزن.
  • الإحساس بالذنب وبعدم الجدوى.

كيفية التغلب على اكتئاب ما بعد الولادة عند الأب

لا شك أنكِ متعبة كثيرًا، وأن أكثر من تأثر بالولادة وألمها هي أنتِ، ولكن من المهم أن تحاولي مساعدة زوجكِ حتى يفهم ما يمر به ولا يستسلم للمشاعر السلبية التي يمر بها، إليكِ بعض النصائح التي تساعدكِ على ذلك:

  1. شاركيه تفاصيل المولود الجديد: ساعدي زوجكِ على الارتباط بالطفل الجديد حتى لا ينفصل عن أمور الحياة اليومية، فهذا أهم أعراض الاكتئاب. حاولي مشاركته في التفاصيل الصغيرة الخاصة بطفلكِ، وشجعيه على الانخراط مرة أخرى في تفاصيل الأسرة لتعزيز الترابط بينكما. جربي أن تطلبي مساعدته في تحميم الطفل أو تغيير حفاضته، بإمكانك أيضًا اصطحابه في نزهة قصيرة حول المنزل مع الطفل في عربة الأطفال، ستسهم هذه الأشياء الصغيرة في مساعدته على التأقلم مع فكرة وجود الطفل وخلق ترابط بينهما.
  2. شجعيه على ممارسة أنشطة جديدة: شجعي زوجكِ على العودة لممارسة أنشطته المفضلة، واجعليه يجرب ممارسة بعض الأنشطة الإبداعية كالكتابة أو الرسم لتفريغ التوتر لديه. وكذلك ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي، فإن هذه الخطوة من الأساسيات المهمة للخروج من حالة الاكتئاب.
  3. ساعديه على التعبير عن مشاعره: إخفاء الزوج لمشاعره أو تجاهلها ليس أمرًا جيدًا، فمن الأفضل أن يبوح بها لكِ أو لصديق مقرب لا يخجل منه، وإن كان البوح صعبًا خاصة في المجتمعات الشرقية بين الرجال. أشعري زوجكِ دائمًا أن بإمكانه الاعتماد على الآخرين ومشاركة المقربين مشاعره، فلهذا وجدت الأسرة والأصدقاء، فمجرد الحديث والتعبير عما بداخله قد يصبح له دور كبير في تخفيف حدة الأعراض لديه. 

وأخيرًا، إن لم تفلح الخطوات السابقة في تخفيف اكتئاب ما بعد الولادة عند الأب، فعليه اللجوء لطبيب لتلقي المساعدة. فبالرغم من شيوعه لكنه من الحالات النفسية التي يمكن علاجها بسهولة من خلال العديد من برامج العلاج المعرفي السلوكي، بشرط عدم تجاهل الأمر كي لا يؤثر مستقبلًا في العلاقة بين الأب والطفل ويبني حواجز بينه وبينكِ.

ولمعرفة المزيد من المقالات عن فترة الولادة وما تليها اضغطي هنا.

المصادر:
New fathers depression
Dads Depression During and After Pregnancy
Postpartum Depression in Men

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon