5 طرق لتجعلي صغيرك مطيعًا

تربية الطفل على الطاعة

تربية الأطفال ليست بالمهمة السهلة، خاصةً إذا كنتِ ترغبين في تنشئة الطفل تنئشة سليمة وتقويم سلوكه، في وقت أصبح فيه الأطفال فيه أكثر عندًا ورغبة في التمرد والتعبير عن أنفسهم بطريقتهم الخاصة. ومع ذلك هناك بعض الخطوات البسيطة التي يمكنكِ اتباعها مع طفلك منذ سن صغيرة، لتربية الطفل على الطاعة والأدب وفي الوقت نفسه تكون له شخصيته ورأيه المستقل.

تربية الطفل على الطاعة والأدب

إذا كنتِ ترغبين في أن يكون طفلك طفلًا مطيعًا ومهذبًا في تعاملاته الاجتماعية، خصوصًا معك أنت ووالده أو الأشخاص الأكبر سنًّا، فيمكنك اتباع النصائح التالية:

كوني قدوة للطفل

أنتِ المثل الأعلى لطفلك وقدوته في كل الأحوال، فاحرصي على اتساق أفعالك مع أقوالك، فالطفل يتعلم من الأفعال أكثر مما يتعلم من الكلام مهما كررتِ نصائحك، فلا تفشي أسراره الصغيرة لأحد حتى يتعلم كيفية كتمان السر والثقة بالنفس، ولا تعنفيه أو تعاقبيه أمام الآخرين، ولا تكذبي أمامه أو تتحدثي بشكل سيئ عن أحد في وجوده، وبالطبع لا تقولي له "لا" على كل شيء دون مناقشة أو حتى ذكر سبب، باختصار تعاملي مع طفلك بالطريقة التي تريدين منه أن يتعامل بها معكِ ومع الآخرين.

أوضحي له طريقة تنفيذ الأمر

إذا طلبتِ من طفلك مثلًا أن يرتدي حذاءه بنفسه ولم يستطع فلا تنهريه، فقط نفذي الطريقة أمامه حتى يتعلمها، وفقًا لسنه الصغيرة واستيعابه للأمر، ستجدينه مع الوقت تعلم كيفية عمل الأشياء المطلوبة منه بعد تعريفه بطرق القيام بها وتنفيذها أمامه بهدوء، وتذكري دائمًا أن الصبر هو المفتاح الأول للتربية.

لا تكرري طلب الأمر أكثر من مرة

إذا أردتِ أن تطلبي من طفلك أمرًا، كالتوقف عن اللعب بصوت عالٍ، أو التوقف عن مشاهدة التليفزيون، فتجنبي تكرار الأمر كثيرًا، فمثلًا قولي له: "سأعد حتى 3 وعندها سأغلق التليفزيون"، ويمكنك تحفيزه على الاستجابة بطريقة إيجابية أكثر، كأن تقولي له: "سأعد حتى 3 لتغلق التليفزيون، أو يمكنك اللعب على الكمبيوتر لعشر دقائق أخرى قبل النوم". واحرصي على أن تتحدثي معه وأنتِ جالسة في مستوى نظره بصوت هادئ وجاد، وحتى لو كرر خطأ أما كثر من مرة، كوني هادئة قدر الإمكان وتحدثي معه كصديقة وليس كمصدر للأوامر والتهديدات.

أعطي الطفل إجابات مقنعة

أعطي طفلك إجابات مقنعة مناسبة لعمره على أسئلته الفضولية، ولا تنهريه أو تسفهي من الأمر عندما يتحدث. ولا تتهربي من الإجابة عن أسئلته مهما رأيتِ أنها تافهة أو محرجة، حتى لا يصبح عنيدًا أو كاذبًا أو باحثًا عن الاهتمام ولفت الانتباه بطريقة مزعجه، استمعي له جيدًا واتركي له مساحة للحديث وإشباع فضوله.

أعدي له روتينًا يوميًّا

من حيث مواعيد الاستيقاظ والنوم وتناول الطعام وأداء الواجبات واللعب، حتى يعتاد الطفل على النظام ويكون أسهل عليه الالتزام بهذه الأشياء. يمكنك الاستعانة بجداول مكتوبة ومعلقة على حائط غرفة الطفل أو على الثلاجة، ولا تبخلي عليه بتحفيزه عند نجاحه في أداء مهامه اليومية بنجاح ودون إثارة مشاكل.

طريقة التربية والتعامل مع الطفل

تتعدد طرق التربية التي يتبعها الآباء والأمهات مع أطفالهم، بل قد تتنوع وسيلة التعامل بين كل طفل وآخر، لأن كل طفل له طريقة تربية مناسبة تساعده على بناء شخصيته ويستطيع استيعابها، تعرفي في هذا المقال على كيفية معرفة طريقة التربية الملائمة لطفلك؟

عزيزتي الأم، إن تربية الطفل على الطاعة والأدب ليست بالمهمة السهلة، فهي مهمة تحتاج إلى قدر كبير من الصبر والحلم والقدرة على تفهم احتياجات الطفل، ويمكنك باتباع النصائح السابقة كأركان أساسية لتعاملك مع طفلك، أن تصلي بتنشئة الطفل الاجتماعية وسلوكه إلى بر الأمان.

لمزيد من المقالات عن تربية الأطفال اضغطي هنا.

المصادر:
How to make your child obey you?
افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon