ما أعراض حساسية الفول السوداني عند الأطفال؟

حساسية الفول السوداني عند الأطفال

حساسية الفول السوداني أحد أكثر الأسباب شيوعًا لنوبات الحساسية الشديدة، ولدى بعض الأشخاص المصابين بهذا النوع من الحساسية، قد يؤدي تناول أقل الكميات من الفول السوداني إلى حدوث رد فعل خطير يمكن أن يهدد الحياة. مؤخرًا أصبحت حساسية الفول السوداني منتشرة بشكل كبير لدى الأطفال، فإذا كان طفلك يعاني من تفاعل تحسسي تجاه الفول السوداني، فمن المهم التحدث إلى طبيبك حتى لو كان هذا التحسس خفيفًا. فالخطر ما زال قائمًا لحدوث رد فعل أكثر خطورة مستقبلًا، في موضوعنا نتعرف إلى أعراض حساسية الفول السوداني عند الأطفال، وكيفية علاجها.

أعراض حساسية الفول السوداني عند الأطفال

عندما يعاني شخص من حساسية من الفول السوداني فإن جسمه يكوَّن رد فعل تحسسيًا تجاهه فيطلق مواد كيميائية مثل الهيستامين الذي يؤدي إلى ظهور أعراض الحساسية، وتحدث هذه الاستجابة عادة بعد تناول الفول السوداني ببضع دقائق. وقد تشمل أعراضها ما يلي:

  • رد فعل تحسسيًا على الجلد، كالطفح أو الاحمرار أو التورّم.
  • حكة أو وخزًا في الفم والحلق أو حولهما.
  • مشكلات الهضم مثل الإسهال أو تقلصات المعدة أو الغثيان أو القيء.
  • ضيقًا في الحلق.
  • بحة في الصوت.
  • ضيق النفس أو الصفير.
  • سيلان الأنف.
  • سعالًا.
  • انخفاضًا في ضغط الدم.
  • القلق أو الشعور بشيء سييء يحدث.
  • حكة أو دموعًا أو تورمًا في العيون.
  • قشعريرة.
  • تورمًا.

يمكن أن تختلف ردة الفعل التحسسية من طفل لآخر، وأحيانًا يمكن للطفل نفسه أن يتفاعل بشكل مختلف في أوقات مختلفة.

في الحالات الأكثر خطورة ، يمكن أن تسبب حساسية الفول السوداني الحساسية المفرطة أو (التَّأَق)، وهو رد فعل تحسسي مفاجئ يهدد الحياة. تشمل أعراضه:

  • انقباض مجاري الهواء.
  • تورم الحلق الذي يجعل التنفس صعبًا.
  • هبوطًا حادًا في ضغط الدم (صدمة).
  • سرعة النبض.
  • دوارًا أو دوخة أو فقدانًا للوعي.

علاج حساسية الفول السوداني عند الأطفال

لا تزال الأبحاث قائمة لدراسة علاجات مختلفة لهذه الحالة كالعلاج المناعي عن طريق الفم، المعروف أيضًا باسم علاج نزع التحسس، ويتضمن إعطاء الأطفال المصابين أو المعرَّضين لخطر الإصابة جرعات متزايدة من الأطعمة التي تحتوي على الفول السوداني مع مرور الوقت. لا يعد ذلك علاجًا نهائيًا للحساسية من الفول السوداني، لكنه يهدف إلى تقليل خطر التفاعلات الحادة، بما في ذلك الحساسية المفرطة التي يمكن أن تحدث عند التعرُّض للفول السوداني.

وكما هي الحال أيضًا مع الحساسية من أي نوع من الأغذية يكمن العلاج في:

  1. تجنب تناول الفول السوداني، وكذلك تجنب الأطعمة التي تحتوي عليه، وهي الخطوة الأساسية في رعاية المصابين بالحساسية من الأطعمة بشكل عام، ويعني ذلك قراءة ملصقات الطعام بعناية، والاهتمام بما يُذكر عن كيفية إنتاجه، فبعض الأطعمة قد لا يحتوي على المكسرات ولكنها تُصنع في مصانع تنتج عناصر أخرى تحتوي على المكسرات، وقد تنتقل بقايا الفول السوداني عبر الأجهزة أو بطريقة أخرى.
  2. الاستعداد الدائم لحدوث رد فعل، لعلاج الحساسية المفرطة على الفور احرصي على توفر حاقن الأدرينالين الإلكتروني معك دائمًا أو مع طفلك، مع تدريبه على حقن نفسه به. اشرحي الأمر لمدرسي طفلك ولمسؤوليه في المدرسة أو الحضانة حتى يكونوا على استعداد كذلك. بعد الحصول على حقنة الإبينفرين (الأدرينالين)، يجب أن تذهبي بطفلك إلى المستشفى، إذ سيراقبونه 4 ساعات على الأقل ليتأكدوا من أن رد الفعل تحت السيطرة ولن يعود.
  3. الاستعانة بمضادات الهيستامين، في نوبات الحساسية الخفيفة، ولا يعد هذا الدواء بديلاً عن الإبينفرين أبدًا حال حدوث الحساسية المفرطة.

ختامًا، بعد معرفتك بأعراض حساسية الفول السوداني عند الأطفال، عليك تنبيه طفلك إلى عدم مشاركة الطعام، فمن الشائع بين الأطفال مشاركة الوجبات الخفيفة، وفي أثناء اللعب، ربما ينسى طفلك الحساسية التي يعاني منها، لذا عليك تشجيعه على عدم تناول الأطعمة من الآخرين.

لمقالات أخرى عن كل ما يخص أطفالك وصحتهم والعناية بهم، زوري قسمصحةوتغذيةالأطفالفي موقعك سوبر ماما.

عودة إلى أطفال

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon