ما أسباب مقاومة الإنسولين عند الأطفال؟

مقاومة الإنسولين عند الأطفال

تحدث مقاومة الإنسولين عند الأطفال عندما تقل فاعلية هرمون الإنسولين الطبيعي في التحكم بمستويات الجلوكوز في الدم، خاصةً بعد تناول السكريات، وتحدث هذه الحالة بشكل كبير لدى الأطفال الذين يعانون من السمنة، وقد تكون نتيجة لتناول أدوية الكورتيكوستيرويدات لفترة طويلة، أو العلاج بهرمون النمو، أو بسبب الأمراض الوراثية أيضًا، وترتبط مقاومة الإنسولين بزيادة فرص الإصابة بالسكري من النوع الثاني وأمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل، لذا سنخبركِ في هذا المقال بمزيد من المعلومات حول هذه الحالة، وبعض الأعراض المميزة لها، وكيف يمكنكِ التعامل مع الطفل المريض بمقاومة الإنسولين .

مقاومة الإنسولين عند الأطفال

يُنتج هرمون الإنسولين بواسطة البنكرياس، ويعمل على السماح لسكر الجلوكوز الموجود في الدم والناتج عن امتصاص الطعام بالدخول إلى الخلايا، لاستخدامه للحصول على الطاقة اللازمة للعمليات الحيوية، وعندما لا تستجيب الخلايا بشكل كافٍ للإنسولين (مقاومة الإنسولين) يرتفع مستوى الجلوكوز في الدم، لذلك فإن السكري من النوع الثاني من الحالات المرضية التي ترتبط بمقاومة الإنسولين، وعادةً لا تُشخص إلا بعد الإصابة بالسكري من النوع الثاني، الذي ينتج فيه البنكرياس الإنسولين بشكل طبيعي، ولكنه لا يستطيع القيام بوظيفته بشكل فعّال.

 ترتبط مقاومة الإنسولين ببعض المخاطر التي قد يتعرض لها الطفل في المستقبل، ومنها:

  • السكري من النوع الثاني.
  • أمراض القلب وتصلب الشرايين.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • مرض الكبد الدهني غير الكحولي.
  • أمراض المناعة الذاتية.

 لذا، فإن معرفة أن الطفل مصاب بمقاومة الإنسولين قد تسهم بشكل كبير في منع هذه المضاعفات، خاصةً السكري من النوع الثاني، وللأسف فإن الأعراض قد يصعب تمييزها، ولكن يمكنكِ التعرف إلى بعضها فيما يلي.

أعراض مقاومة الإنسولين عند الأطفال

يتساءل بعض الأمهات، كيف أعرف إذا كان طفلي يعاني من مقاومة الإنسولين؟ ولأن الأعراض من الصعب ملاحظتها، لذا فإنها عادةً ما تُشخص عندما يرتفع مستوى السكر في الدم، وحتى مع ظهور الأعراض، فإنها قد تختلف من طفلٍ لآخر، ولكن بعضها يمكن التعرف عليه، خاصةً إذا ظهر أكثر من عرض معًا، وتشمل هذه الأعراض:

  • حلقات داكنة حول عنق الطفل أشبه بالأوساخ، وقد تظهر أسفل الذراعين أو في منطقة الفخذ، وتعرف هذه الحلقات بالشواك الأسود، وهي أشهر علامات مقاومة الإنسولين .
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الاكتئاب.
  • الشعور الدائم بالإعياء والإجهاد.
  • ارتفاع مستوى السكر في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة الشعور بالجوع.
  • الانتفاخ.
  • النعاس، خاصةً بعد تناول الطعام.

إذا ظهرت على طفلك هذه الأعراض، فحددي موعدًا مع طبيب الأطفال، وأخبريه بالعلامات التي ظهرت على طفلك بالضبط، حتى يسهل عليه تشخيص الحالة بدقة.

علاج مقاومة الإنسولين عند الأطفال

السبب الرئيسي وراء مقاومة الإنسولين غير معروف، وبالتالي لا يمكن علاجها، ولكن يساعد الاكتشاف المبكر للحالة على علاج الأعراض المرتبطة بها، وتحسين نمط حياة الطفل، ويسهم بعض العادات الصحية في منع المضاعفات المرتبطة بها، لذا يمكن القول إن علاج مقاومة الإنسولين يعتمد على علاج أعراضها، والوقاية من المضاعفات، وتشمل طرق العلاج ما يلي:

  1. ممارسة التمارين واتباع نظام غذائي متوازن: لأن مقاومة الإنسولين مرتبطة بالسمنة، فإن اتباع نظام غذائي متوازن، وممارسة التمارين الرياضية، قد يساعد طفلك بشكل كبير على التحكم في الأعراض، والوقاية من السكري. لا تقدمي للطفل الوجبات السريعة والمشروبات السكرية -بما في ذلك العصائر- واعتمدي على الفواكه والخضراوات والحبوب والدهون الصحية، وتجنبي الأطعمة المصنعة والدهون المتحولة.
  2. اتباع نظام لإنقاص الوزن: قد لا تحتاجين فقط لاتباع نظام غذائي متوازن، ولكن قد يحتاج طفلك لإنقاص وزنه، لذا استشيري طبيب الأطفال ليضع لكِ خطة غذائية منخفضة الكربوهيدرات، ولا يجب تجويع الطفل أو اتباع نظام رجيم دون استشارة الطبيب، لأن ذلك قد يؤدي إلى نقص الطاقة في الخلايا، ما قد يتسبب في خلل توازن السكر بالدم.
  3. فيتامين "د": قد يصف الطبيب لطفلك فيتامين "د"، لأنه غالبًا ما يكون ناقصًا لدى الأطفال الذين يعانون من مقاومة الإنسولين، وبصفة عامة فإن تعريض الطفل للشمس قد يساعده في الحصول على كفايته من فيتامين "د"، الذي يعزز صحة العظام لديه أيضًا.
  4. الميتفورمين: يصفه الطبيب لعلاج ارتفاع مستوى السكر في الدم لدى الأطفال فوق عشر سنوات، وقد يصفه حتى في حال عدم ارتفاع مستوى السكر في الدم، لإنقاص الوزن المصاحب لمقاومة الإنسولين لدى الأطفال، وتشير الأبحاث الطبية إلى أنه قد يحسن من استجابة الخلايا للإنسولين في حالات مقاومته المرتبطة بزيادة الوزن.

ختامًا عزيزتي، مقاومة الإنسولين عند الأطفال من الحالات التي يجب الانتباه لها جيدًا، وإذا لم تستطيعي تمييز العلامات، وكان طفلك يعاني من زيادة الوزن، فيجب عزيزتي استشارة الطبيب، لينصحكِ بكيفية التحكم في وزنه بطريقة صحية، لحمايته من مقاومة الإنسولين وكثير من الأمراض في العموم.

تعرفي إلى مزيد من النصائح في كيفية التعامل مع المشكلات الصحية التي قد تواجه صغاركِ في قسم تغذية وصحة الأطفال على موقع "سوبرماما".

عودة إلى أطفال

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon