هل من الممكن ضبط السكر دون أنسولين؟

صحة

يعد مرض السكر أحد أمراض العصر، ويرتبط ارتباطًا وثيقًا بالعادات اليومية للإنسان فيما يتعلق بغذائه ونشاطه والضغوط التي يتعرض لها في حياته اليومية.

وينقسم مرض السكر إلى نوعين:

النوع الأول:

ويصاب به المريض منذ صغره ويرجع إلى نقص أو غياب إنتاج هرمون الأنسولين نهائيًّا منذ الولادة أو بعدها بفترة قصيرة، وعلاج هذا المريض يكون باستخدام الأنسولين طوال العمر.

النوع الثاني:

ويصاب به المريض في مرحلة متقدمة من العمر، غالبًا ما تكون في الأربعينات، ويعاني هذا المريض أيضًا من نقص إنتاج الأنسولين في الجسم، وفي معظم الأحيان من عدم استجابة أنسجة الجسم المختلفة لعمل هرمون الأنسولين.

مريض النوع الثاني لا يحتاج في معظم الحالات إلى الأنسولين كعلاج لحالته، وعلاجه يعتمد أساسًا على عدة إجراءات تلزم المريض بتغيير عاداته الغذائية والصحية. هذه الإجراءات تشمل:

1. تخفيض وزن المريض:

تخفيض وزن المريض بنسبة 5% من وزنه الكلي، تساعد إلى حد كبير في السيطرة على مرض السكر (تبعًا لنتائج الأبحاث المنشورة عام 2015).

2. تغيير العادات الغذائية:

الاتجاه إلى غذاء متوازن من البروتينات والدهون والكربوهيدرات والخضروات والفواكه وتقليل النشويات (مثل الخبز والمقرمشات)، يعد أساسًا لتحديد النظام الغذائي لمريض السكر تبعًا للجمعية الأمريكية لمرضى السكر.

أطعمة مفيدة لمرضى السكر

3. ممارسة الرياضة:

ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة خمس أيام أسبوعيًّا على الأقل، يساعد كثيرًا في ضبط مستوى السكر لدى مريض السكر.

4. الأدوية:

غالبًا لا تكون هذه الإجراءات كافية للسيطرة على مستوى السكر لدى المريض، وغالبًا ما يحتاج المريض لاستعمال أدوية تساعد على التحكم في مستوى سكر الدم، ويعد أشهرها الميتفورمين (سيدوفاج أو جلوكوفاج). توجد كذلك أنواع أخرى من الأدوية التي يمكن استعمالها فرادى أو مجتمعة عند اللزوم.

رجيم مناسب لمرضى السكر

كيفية متابعة حالة مريض السكر:

  • على مريض السكر المتابعة الدائمة لمستوى السكر بالدم عن طريق تحليل الدم المنزلي، كما يفضل عمل التحليل دوريًّا لدى المعامل الطبية المتخصصة.
  • يفضل عمل تحليل "A1c" دوريًّا، وهو تحليل ينبئ عن مستوى الجلوكوز في الدم خلال الأشهر الثلاثة السابقة، في حالة تخطي نتيجة تحليل "A1c" للرقم 7، غالبًا ما يلجأ الطبيب المعالج لوصف الأنسولين كعلاج لمريض النوع الثاني من السكر.
  • وأخيرًا، هذا التغيير في استراتيجية العلاج لا يعني بالضرورة لجوء المريض للعلاج بالأنسولين لبقية حياته، ولكن يمكن اعتبارها فترة انتقالية يحاول فيها الطبيب السيطرة على مستوى الأنسولين لدى المريض، ثم يعود لروتين العلاج السابق بعد الوصول لنتائج مرضية.

المصادر:
Joslin Diabetes Center
Everyday Health
Everyday Health
Mayo Clinic

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon