12 خطوة تخلصكِ من ترهلات ما بعد الولادة

النظام الغذائي المتكامل والصحي مع مجموعة من التمارين الرياضية، هما العنصران الأهم للتخلص من الوزن الزائد بعد الولادة والترهلات المصاحبة له، وخصوصًا في منطقة البطن.

في هذا المقال سنتحدث أكثر عن العنصر الأول وهو بعض الأساليب التي يمكنكِ تطبيقها على روتين غذائك اليومي، والتي ستساعدك على التخلص من ترهلات البطن بعد الولادة.

1. ضعي خطة لليوم:

قبل الشعور ببشاعة شكلك أمام المرآة تذكري أنكِ جميلة وأنكِ أم رائعة تقومين بوظيفة مقدّسة، لذا لا تشعري بالغضب نتيجة لشكلك فهذه الطريقة لن تفيدك.

الطريقة الوحيدة للتغيير هي اتباع نمط صحي في حياتك، ابدئي بكتابة كل ما تتناولينه خلال يومك على الورق، عندها يصبح من السهل إزالة المواد والعناصر الضارة من طعامك بسهولة، بعدها يمكنك استبدالها بعناصر أخرى صحية والبدء في ترتيب خطة يومك الغذائية.

2. التركيز على البروتين:

تناولي حصة من البروتين مع كل وجبة خلال اليوم، هذه العادة تساعد على استقرار معدلات السكر في الدم ومنح الجسم شعورًا بالشبع لفترات طويلة، من المصادر الجيدة للبروتين: المكسرات والبيض ومنتجات الألبان قليلة الدسم والدجاج والأسماك واللحوم الخالية من الدهون.

8 علامات تدل على نقص البروتين في الجسم

3. قائمة الممنوعات:

وجود قائمة بالعناصر الصحية يقابله كذلك تحضير قائمة بالممنوعات، وعلى رأس هذه القائمة الأطعمة المصنّعة بالكامل، والأطعمة التي تحتوي على الصوديوم، وكذلك المشروبات الغازية والسكريات.

4. الاهتمام بالخضروات:

تناول الخضروات بشكل دوري ومتنوع على مدار اليوم عادة غير موجودة بكثرة في مجتمعاتنا التي تركز على المخبوزات والمأكولات السريعة، كوني قدوة لأطفالك من هذه اللحظة واستخدمي الخضروات في جميع وجباتك على مدار اليوم، وبدلًا من تناول الشيبسي والمخبوزات بين الوجبات يمكنك تناول الجزر أو الخيار أو الخس إلخ من الخضروات اللذيذة الغنية بالألياف والفيتامينات. 

5. لا غنى عن الإفطار:

عدم تناول وجبة صباحية مبكرة يُدخل الجسم في حالة من الجوع الشديد ويجعلك تأكلي حصة كبيرة من الطعام، وجبة الإفطار هي الوجبة الأهم على مدار اليوم، تناولي فيها العناصر الجيدة وحاولي الابتعاد عن الكربوهيدرات صباحًا مع التركيز على البروتين.

البيض من أفضل الاختيارات في وجبة الإفطار إذا أردتِ الحصول على بطن مشدود دون ترهلات مع الوقت، ستجدين على "سوبرماما" وصفات بيض للإفطار.

6. تقليل الكميات:

يمر اليوم على الأم ولا تشعر بالوقت، بين مهام العمل والمنزل ورعاية الأطفال والزوج تنسى تناول الطعام وتدخل في حالة من الجوع الذي لا يفرّق بين الوجبة الصحية وغير الصحية، لذا عليك الاستعانة بجدول أو تطبيق على هاتفك المحمول يذكرك كل ثلاث ساعات بتناول وجبة خفيفة، ابتعدي فيها عن الكربوهيدرات البسيطة مثل: الخبز والأرز والمكرونة، وركزي على الخضروات والفاكهة والبروتين، كميات صغيرة على مدار اليوم أفضل كثيرًا من تناول كمية واحدة كبيرة في وجبة واحدة.

رجيم اللقيمات: تنوع لن تتصوريه

7. لا مزيد من "أطعمة الدايت":

أغلب الأطعمة والمشروبات التي تباع في المحلات التجارية تحت مسمى "أطعمة الدايت" هي في الحقيقة ليست كذلك، المشروبات الغازية الدايت والحبوب الإفطار الدايت والخبز الدايت إلخ من المنتجات، ابتعدي عنها تمامًا فهي غنية بالسكر والمواد الضارة على عكس ما تسوق لها الشركات.

8. الامتناع عن حساب السعرات الحرارية:

حساب السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمك في بداية النظام الغذائي أمر مهم، لكنه يصبح سلبيًّا عندما يتحول إلى هدف من أجل تحقيق الرقم، كثير من الحالات يتبقى لديها عدد من السعرات في اليوم ولكن جسمها شبعان وليس بحاجة إلى تناول مزيد من الطعام، لكن في عقلها الباطن يبدأ شعور الجوع الوهمي عند وجود عدد إضافي من السعرات يمكن تناوله، لذا يجب أن يكون جسمك هو المؤشر الأول لحالة الشبع وعندها لن يكون عدد السعرات مهمًّا.

9. التركيز على مصادر الكالسيوم:

تشير الدراسات أن انخفاض نسبة الكالسيوم في الجسم تؤدي إلى إفراز هرمون يجعل من الصعب التخلص من الدهون الزائدة ويتمسك بها، اختاري المصادر الغنية والصحية بالكالسيوم مثل: منتجات الألبان قليلة الدسم والشوفان والأسماك كالسلمون.

10. الوجبات البينية:

حددي وجبتين أو ثلاث وجبات بينية تبعًا لنظامك الغذائي، اختاري تناول الأطعمة العالية في الألياف والبروتين ومنخفضة الدهون، الفشار بأنواعه المختلفة والخضروات والفاكهة والزبادي اختيارات مثالية.

11. لا تنتظري الميزان:

الوزن ليس الدليل الوحيد على تمتعك بجسم صحي، اتبعي الإرشادات الغذائية وتناولي الأطعمة الصحية ولا تحكمي على نفسك من خلال الميزان، التغير الذي سترينه في مقاس بطنك وباقي أجزاء الجسم سيذهلك بعد مرور فترة على بدء النظام الغذائي السليم مع ممارسة الرياضة المناسبة.

لما يتغير وزني بالمازورة وليس على الميزان

12. رياضة من أجل المتعة:

الشخصيات التي لا تحب الرياضة يصعب عليها الأمر كثيرًا خصوصًا بعد وجود طفل صغير في المنزل، الحل هو محاولة جعل وقت الرياضة وقتًا ممتعًا مع صغيرك من أجل اللعب والفكاهة والمرح، طفلك يمكن أن يكون بديلًا عن الأوزان التي تحملينها أثناء ممارسة الرياضة، ويمكنه اللعب والاستمتاع بالموسيقى الرياضية، لا تجعلي من وجوده عبئًا بل اتخذيه عاملًا مساعدًا لكِ.

استعادة الأم لرشاقتها بعد الولادة -الجزء اﻷول

يمكنكِ قراءة المزيد عن الطرق المختلفة للتخلص من ترهلات البطن من هنا

عودة إلى صحة وريجيم

إيمان رفعت

بقلم/

إيمان رفعت

أحب الكتابة فهي طريقتي في التعبير عن كل ما أعرفه وأشعر به. صديقي هو الكتاب وحياتي هي أسرتي الصغيرة.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon