الشخير عند الأطفال

الشخير عند الأطفال

الشخير عند الأطفال من المشكلات المزعجة للأم وللطفل معًا، فبالإضافة إلى الإزعاج الذي قد يسببه الشخير للمحيطين، قد يكون الشخير عرضًا لمشكلة صحية لدى طفلك، وبالرغم أن الشخير من الأعراض الشائعة لدى معظم الأطفال، ولكن عليكِ عزيزتي الاطمئنان على صغيرك، ومعرفة السبب وراء الشخير، خاصةً في حالات شخير الأطفال المفاجئ، الذي قد ينذر بعدوى في الجهاز التنفسي أو تضخم اللحمية، وفيما يلي سنخبركِ عن أهم أسباب الشخير عند الأطفال الصغار، ولماذا يحدث عند النوم؟

أسباب الشخير عند الأطفال

يحدث الشخير عندما لا يستطيع الطفل تحريك الهواء بحرية عبر فمه وأنفه في أثناء النوم بسبب انسداد مجرى الهواء، فينتج صوت الشخير نتيجة حدوث اهتزازات في أنسجة مجرى الهواء بالجهاز التنفسي العلوي، وبالرغم أنه قد يكون عرضًا مؤقتًا، فإنه في كثير من الأحيان يكون مزمنًا، ويحدث نتيجة العديد من الأسباب أهمها:

  1.  تضخم اللوز واللحمية: تضخم اللوز أو اللحمية أو كلاهما من أكثر أسباب الشخير شيوعًا لدى الأطفال، وقد يكون مؤشرًا قويًا لحدوث ما يعرف باسم انقطاع النفس الانسدادي النومي، وهو انقطاع النفس في أثناء النوم، حيث تعمل الغدد المتورمة على سد مجرى الهواء، ما يصعب تدفق الهواء وتنفس الطفل وهو نائمًا.
  2. انحراف حاجز الأنف: حاجز الأنف هو عظمة رقيقة تمتد من بداية الأنف وصولًا للحنجرة لتفصل بين فتحتي الأنف و بين ممري الهواء، ويعمل هذا الحاجز على تنظيم تدفق الهواء بين ممري الأنف، وعند حدوث انحراف لهذا الحاجز ينتقل من مكانه في المنتصف إلى أحد الجانبين، ما يسبب صعوبة في التنفس عبر الأنف حيث يصبح أحد الممرين أصغر من الآخر، الأمر الذي بدوره يعيق مرور الهواء ويسبب الشخير، والجدير بالذكر أن الطفل قد يولد بانحراف الحاجز الأنفي، أو يحدث مع فترات النمو لسبب غير معروف أو نتيجة إصابة بالأنف.
  3. السمنة: زيادة الوزن المفرطة وزيادة كتلة الدهون في العنق تسبب ارتخاء الأنسجة بالحلق وجدار البلعوم، ما يسبب انسداد مجرى الهواء وحدوث الشخير أو الإصابة بانقطاع النفس الانسدادي النومي.
  4. انقطاع النفس الانسدادي النومي: تعاني نسبة كبيرة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عام إلى تسعة أعوام من انقطاع النفس الانسدادي النومي، وهو مشكلة خطيرة، إذ يُعاق تدفق الهواء في الجهاز التنفسي العلوي، ما يجعل عملية التنفس صعبة للغاية، وهو من الحالات التي يجب علاجها حتى لا تسبب مشكلات صحية خطيرة.

شخير الأطفال بسبب الزكام

الزكام من المسببات الرئيسية للشخير عند الأطفال، وبالرغم من أن الشخير هنا يكون مؤقتًا، ويزول بمجرد علاج الزكام، فإنه قد يسبب صعوبة في النوم، خاصةً إذا صاحبه بعض من الأسباب التي سبق وذكرناها، وقد يحدث الزكام بسبب:

  1. عدوى الجهاز التنفسي العلوي: مثل نزلات البرد والإنفلونزا التي تؤدي إلى زيادة الإفرازات المخاطية، التي تسبب انسداد الأنف وصعوبة التنفس، ما يحدث صوت الشخير.
  2. التهاب الجيوب الأنفية: الجيوب الأنفية هي فراغات تقع خلف تجويف الأنف، وعندما يلتهب الغشاء المبطن لهذه التجاويف ويتورم، تمتلئ الجيوب الأنفية بالسوائل، ما يسبب الزكام والشخير.
  3. حساسية الأنف (التهاب الأنف التحسسي): وخاصةً الموسمية، من أهم مسببات الرشح والزكام، لذا قد تلاحظين عزيزتي أن طفلك يزداد شخيره في فصل الربيع، نتيجة الحساسية تجاه حبوب اللقاح والغبار، التي بمجرد استنشاقها تتورم الأوعية الدموية، ما يسبب انسداد مجرى الهواء وصعوبة التنفس.

شخير الأطفال عند النوم

قد تتساءلين عزيزتي لماذا يحدث الشخير عند النوم؟ والسبب في ذلك يعود بشكل أساسي إلى النوم على الظهر، والذي يسبب ضغط أنسجة الفم والحلق على مجرى التنفس، كذلك فإن انزلاق اللسان يسد مجرى الهواء بشكل جزئي، ما يسبب صعوبة التنفس من الفم والأنف، ويسبب خفض الرأس في أثناء النوم زيادة الإفرازات المخاطية في الأنف ونهاية الحلق، ما يسبب صعوبة تدفق الهواء والشخير، لذا يُفضل رفع الرأس في أثناء النوم، حتى يسهل التخلص من الإفرازات المخاطية.

علاج الشخير عند الأطفال

لتقليل حدة الشخير والتخلص منه، عليكِ عزيزتي التعرف على سبب الشخير أولًا من خلال استشارة الطبيب، وإليكِ هذه النصائح لتقليل حدة الشخير:

  • إذا كان طفلك يعاني من حساسية الأنف فحاولي التخلص من مسببات الحساسية للطفل، مثل: الدمى المحشوة، الحيوانات الأليفة، الغبار والأتربة، وقللي استخدام العطور بجانب الطفل.
  • استخدمي بخاخات الأنف بعد استشارة طبيبك لعلاج الاحتقان وفتح مجرى الهواء، ويفضل قبل النوم حتى يستطيع الطفل التنفس بحرية.
  • استخدمي الأدوية المضادة للزكام والرشح بعد استشارة الطبيب، إذا كان الطفل يعاني من نزلة برد.
  • ارفعي رأس الطفل على عدة وسائد للتخلص من الإفرازات المخاطية ليلًا وفتح مجرى الهواء.
  • اعرضي الطفل على أخصائي أنف وأذن وحنجرة للتأكد إذا كان سبب الشخير هو تورم اللوزتين أو اللحمية وبالتالي إزالتها جراحيًا.
  • يساعد حمام البخار على تخفيف الإفرازات المخاطية الموجودة بالأنف، والتي تسبب انسداده وحدوث الشخير، لذا إذا كان طفلك يعاني من الزكام فاجعليه يستنشق البخار قبل النوم، أو اكتفي بعمل كمادات دافئة على الأنف لتقليل الاحتقان.

عزيزتي، الشخير عند الأطفال قد يكون عرضًا لمشكلة بسيطة كالبرد والأنفلونزا، أو قد يكون عرضًا لمشكلة أكبر مثل انقطاع النفس الانسدادي النومي، الأمر الذي يحتم عليكِ إذا استمر الشخير لدى الطفل، حتى مع اتباع النصائح السابقة، عرض الطفل على الطبيب ليحدد السبب الرئيسي له، ويصف العلاج المناسب.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة بتغذية وصحة الأطفال اضغطي هنا.

عودة إلى أطفال

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon