توقف التنفس المفاجئ عند الأطفال.. ماذا تعرفين عنه؟

رعاية الصغار

تُعد نوبة توقف التنفس المفاجئ من المشكلات التي تسبب الذعر للأم، خاصة إذا كانت تجهل كيفية التصرف في مثل هذه الحالة، حيث تتشابه أعراض هذه النوبة مع أعراض بعض الأمراض الخطيرة، لذلك نقدم لكِ عزيزتي في هذا المقال كل ما يخص هذه النوبة، لتتمكني من التصرف في مثل هذه الحالة. وتحدث الحالة للرضع والصغار والأطفال أيضًا.

هناك نوعان من نوبات توقف التنفس المفاجئ:

النوع الأول:

يصاحب هذا النوع من النوبات زرقة في وجه الطفل، يتوقف التنفس لدى الطفل في هذه النوبة لفترة قصيرة، ومن الممكن أن يغيب عن الوعي، وتحدث غالبًا عند بكاء الطفل بكاءً شديدًا، ثم يحتبس الهواء داخل رئة الطفل فلا يصل الأوكسجين إلي المخ، ولا يستطيع التنفس لعدة ثوانٍ، ثم يعود الطفل إلى طبيعته.

اقرئي أيضًا: كيفية التعامل مع نوبات غضب الأطفال

النوع الثاني:

يصاحبه شحوب في وجه الطفل بدلًا من الزرقة، ويتوقف التنفس في هذه النوبة عند استجابته لمثيرات مفاجئة، مثل الخوف أو الدهشة، ويُعد السبب الرئيسي لحدوث هذه النوبة هبوط عدد ضربات القلب، وبالتالي نقص تدفق الدم إلى المخ، ما يؤدي إلى توقف التنفس وفقدان الوعي لثوانٍ، ثم يعود الطفل إلى طبيعته.

إليكِ عزيزتي ما يجب عليكِ فعله لطفلكِ في حال حدوث مثل هذه النوبات:

  • ضعي طفلكِ علي جانبه حتى يهدأ.
  • إذا حدثت النوبة في أثناء تناول طفلكِ للطعام، انزعيه من فمه لتجنب الاختناق.
  • اعملي على تهدئة طفلكِ بعد انتهاء النوبة.
  • في حال أصيب الطفل بنوبة تشنج، عليكِ زيارة الطبيب المختص فورًا.

هناك بعض الفحوصات التي يجب أن تُجرى للطفل، في حال تكررت هذه النوبات أكثر من مرة، ولكن بعد استشارة الطبيب، ومن تلك الفحوصات:

  • تحليل صورة الدم الكاملة.
  • تخطيط القلب وقياس ضغط الدم.

اقرئي أيضًا: التحاليل اللازمة للأطفال

تُعد هذه الأنواع من نوبات توقف التنفس المفاجئ غير مؤذية للطفل في أغلب الأحيان، ولكن في حال تكررت هذه النوبات أكثر من مرة أو استمرت مدتها لأكثر من دقيقة، عليكِ عزيزتي زيارة الطبيب المختص فورًا.

عودة إلى صغار

ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon