هل تحتاجين حقًا للولادة القيصرية؟

الولادة

على الرغم من ازدياد نسبة الولادات القيصرية مقارنة بالولادات الطبيعية مؤخرًا، إلا أن منظمة الصحة العالمية قد حذرت من أن الكثير من هذه العمليات القيصرية يلجأ بعض الأطباء لها استسهالًا دون وجود حاجة طبية جادة لها، وهو ما قد يعرض الأم والجنين للخطر. فما الأسباب التي تدفعهم لذلك ومخاطر ذلك؟ والحالات التي يجب فيها اللجوء للولادة القيصرية؟ كل ذلك نجيبك عنه في السطور التالية.

ما عدد المرات الآمن للخضوع للولادة القيصرية؟

هناك عدد من الأسباب تجعل الطبيب يلجأ لإجراء العملية القيصرية دون حاجة جادة لإجرائها ومن هذه الأسباب:

  1.  الملاحظة الأولية لبعض التعقيدات أو المضاعفات الناتجة عن الولادة الطبيعية، وهو ما يجعل الطبيب يتعجل في اختيار الولادة القيصرية لتجنب هذه المضاعفات.
  2. الاستغلال المادي لبعض الأطباء.
  3. عدم رغبة بعض النساء في الخضوع للولادة الطبيعية، سواء لتجنب آلامها أو رغبتهن في اختيار موعد بعينه لولادة أطفالهن.

مخاطر إجراء العملية القيصرية في حالة عدم الحاجة لها:

يجد بعض النساء إجراء الولادة القيصرية مغريًا لهن، فهي تجنبهن آلام الطلق وعملية شق العجان التي تمثل كابوسًا لبعضهن، وتتيح لهن كذلك اختيار يوم الولادة. لكن إجراء عملية قيصرية دون احتياج حقيقي لها قد يعرضك لبعض مخاطر كأي عملية جراحية، ومنها:

  1. النزيف.
  2. الإصابة بعدوى.
  3. إصابة المثانة أو الأمعاء.
  4. الولادة المبكرة (في الأسبوع 34 - 36)، فقد يحدد الطبيب موعد الولادة بشكل خاطئ (خاصة إذا كانت دورتك الشهرية قبل الحمل غير منتظمة). وهذه الولادة قد تعرض الرضيع فيما بعد لمشاكل مثل الإصابة بالصفراء أو تعرضه لصعوبات في التغذية أو مشاكل في التنفس واضطراب درجة حرارة الجسم.
  5. عدم تعرض الرضيع للبكتيريا المهبلية، وهو ما قد يؤثر على مناعته.
  6. التعافي ببطء، فبينما يمكنك الخروج في يوم الولادة نفسه أو اليوم التالي في حالة الولادة الطبيعية، ستحتاجين للمكوث في المستشفى بعد العملية القيصرية من 3 إلى 4 أيام. وتحتاج المرأة كذلك لأسبوعين تقريبًا للتعافي المبدئي بعد الولادة الطبيعية، بينما تحتاج لشهر أو اثنين للوصول للأمرر نفسه في حالة الولادة القيصرية.
  7.  الألم أقوى بعد الولادة القيصرية، رغم أن عدد من النساء يلجأ للولادة القيصرية لتجنب آلام الولادة الطبيعية والطلق، فإن الألم بعد الولادة القيصرية يكون أقوى ويستمر لفترة أطول.

هوس الولادة مبكراً والطلق الصناعي

حالات يجب فيها على الحامل الخضوع للولادة القيصرية:

  1. تعرضك أو تعرض جنينك للخطر في أثناء الولادة الطبيعية حسبما يقرر الطبيب.
  2. خضوعك لولادة قيصرية سابقة أو جراحة في الرحم، رغم أن بعض الدراسات أثبتت أن الأمهات اللاتي أجرين ولادة قيصرية يمكنهم الولادة طبيعيًّا فيما بعد.
  3. وجود مشاكل في المشيمة.
  4. وجود عيوب خلقية معينة لدى الجنين.
  5. الوضع الخاطئ للجنين ( أن يكون رأسه لأعلى أو على جانبه).
  6. الحمل في توأم أو أكثر.

ربما تحتاجين للتريث قبل اتخاذ قرار الولادة القيصرية، وقد تلجأين لاستشارة طبيب آخر للتأكد من أن طبيبك لا يحاول استغلالك وأن حاجتك للولادة القيصرية حاجة حقيقية فلا تندفعي عزيزتي وراء فكرة استسهال الولادة القيصرية إلا عند الضرورة فقط.

المصادر:
self
Kids health

عودة إلى الحمل

كاميليا حسين

بقلم/

كاميليا حسين

مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

موضوعات أخرى
Friso Article 4
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon