كيف تتغلبين على الخوف من الكشف المهبلي قبل الولادة؟

الولادة

الكشفية (الكشف المهبلي) أمر غير محبب، فأغلب النساء لا يشعرن بالراحة تجاه هذا الإجراء مهما بلغت أهميته، الخجل الشديد سمة مميزة لنا كنساء عرب على اختلاف توجهاتنا وأفكارنا، فهل الكشفية أمر ضروري قبل الولادة؟ وكيف تتغلبين على الخجل من الكشفية في حال ثبت أهميتها؟

هل الكشفية (الكشف المهبلي) أمر ضروري؟  

لا يوجد دليل علمي قوي على أهمية الكشفية من أجل تسهيل الولادة الطبيعية ومساعدة الرحم على الفتح، ولا يوجد أيضًا دليل قوي على عدم أهميتها، لذلك يعد هذا الإجراء من الإجراءات العائدة إلى الطبيب وروتين المستشفى، فهناك بعض المستشفيات تعد الكشفية إجراءً روتينيًا ولا مفر منه لكل النساء في أثناء المخاض، ويتم كل 4 ساعات خلال فترة الطلق ويعتبرونه من الإجراءات غير المؤلمة، التي تساعد على تسهيل الطلق وتسريع عملية الولادة الطبيعية.

في حالة عدم وضع المستشفى هذه القاعدة أو احتياج الطبيب إلى ضرورة الكشف، فأمامكِ حرية الاختيار الكاملة والقرار في النهاية عائد إليكِ.

اقرئي أيضًا: كيف أعرف أنني على وشك الولادة؟

لماذا تخجل المرأة من الكشفية؟

الكشفية إجراء معتاد في كثير من المستشفيات، ومن الطبيعي أن تشعري تجاهه بالخجل أو الخوف، فعندما يدخل شخص غريب إصبعه في المهبل ويتحسسه من الداخل، يساوركِ عدد كبير من المشاعر منها: الألم والخجل وعدم الراحة والضعف وفقدان السيطرة، وقد يصل إلى الأمر إلى الشعور بالانتهاك.

إن كنتِ من النساء اللاتي مررن بتجربة تحرّش أو انتهاك في الماضي، ستكونين أكثر عرضة لهذه المشاعر السلبية، والنسبة الأكثر من النساء اللاتي يرفضن القيام بهذا الإجراء كان لهن ماضٍ سيئ، وقليل منهن لم يستطعن تجاوز هذا الماضي والقيام بالكشفية دون حدوث ضرر نفسي فيما بعد.

بالطبع ما نتحدث عنه هنا ليس أمرًا هينًا على أي امرأة في فترة المخاض -أكثر الفترات المؤلمة التي تمرين بها- لذلك لا تخجلي من شعوركِ وواجهي نفسكِ به إن كان لا بد من حدوث هذا الإجراء، وحاولي التعامل مع هذه المشاعر قبل الولادة بشهرين على الأقل، لتتجاوزي هذه المرحلة وتصبحين في حالة نفسية جيدة في أثناء الولادة.

كيف تتغلبين على المشاعر السيئة والخجل في أثناء الكشفية؟

الخجل من طبيعة المرأة بشكلٍ عام -والمرأة العربية على وجه الخصوص- وحينما يتعلّق الأمر بإجراء داخل المهبل وهي في حالة يقظة تزيد درجة الخجل عندها، ويمكنكِ تقليل هذا الشعور بطرق مختلفة منها:

  1. اطلبي مرافقة زوجكِ أو أمكِ أو من تشعرين معه بالراحة خلال إجراء الفحص.
  2. ابحثي عن طبيبة، فإذا كان متاحًا إجراء الفحص على يد طبيبة، فسيكون الأمر أخف عليكِ.
  3. ثقي في قرارة نفسكِ أن صحتكِ والاطمئنان على الرحم خلال فترة المخاض أمر مهم، ولست وحدكِ من يمر بهذه الحالة.
  4. خذي نفسًا عميقًا وحاولي التفكير في أي شيء آخر يشتت انتباهكِ.
  5. تحدثي مع استشاري متخصص في كيفية التعامل مع الألم النفسي والبدني في أثناء الولادة، فهو أمر مهم لصحتكِ ويحميكِ من الاكتئاب المصاحب للولادة أو المرور بأحاسيس سيئة تجاه أي إجراء خلالها.

اقرئي أيضًا: متى تلجأين إلى الطبيب النفسي؟

بعض النصائح المهمة قبل إجراء الكشفية:

  1. ضرورة استئذان المرأة قبل فحص الكشفية.
  2. سؤال الطبيب عن سبب فحص الرحم عن طريق الكشفية.
  3. شرح الأمر بطريقة مبسطة: كيف سيتم الإجراء؟ وبماذا ستشعرين؟
  4. الاتفاق مع الطبيب على حقكِ في طلب التوقف عن الكشف في أي لحظة تشعرين فيها بعدم الراحة.
  5. الحرص على وجود مرافق لكِ داخل غرفة الكشف، للحفاظ على خصوصيتكِ وأمنكِ النفسي.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوع بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play

لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon