كيف يؤثر تناول المغنيسيوم على تكيس المبايض؟

المغنيسيوم وتكيس المبايض

تُعد متلازمة تكيس المبايض من المشكلات الصحية الشائعة بين النساء، وتعددت الآراء حول أسباب الإصابة بها ما بين السمنة وزيادة مستوى هرمونات الذكورة لدى المرأة. إلا أن العديد من الدراسات الطبية أشار أيضًا إلى وجود صلة وثيقة بين نقص المغنيسيوم وتكيس المبايض. تعرفي مع "سوبرماما" من خلال هذا المقال على العلاقة بينهما، وعلامات نقص المغنيسيوم في الجسم، ومصادر الحصول عليه.

انخفاض مستويات المغنيسيوم وتكيس المبايض

يعاني أغلب النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض من انخفاض مستويات المغنيسيوم، ويرجع السبب في ذلك - بحسب بعض الدراسات العلمية- إلى ارتفاع مستويات هرمون الإنسولين في الجسم أكثر من المعتاد في حالة الإصابة بالتكيس. ويعد هذا الأمر مؤشرًا لنقص مستويات المغنيسيوم، الذي يقوم في الأساس بالسيطرة على الإنسولين، ويسهم في ضبط مستوى السكر في الدم.

وعامة، يؤدي انخفاض مستويات المغنيسيوم في الجسم إلى الشعور بالضعف والتعب، ووخز في الأطراف، وحدوث تشنجات في العضلات، واضطرابات بالقلب، وفقدان الشهية، والعصبية المفرطة.

العلاقة بين المغنيسيوم وتكيس المبايض

يُعد المغنيسيوم من المعادن المهمة لجسمك، إذ إنه يحسن من امتصاص العظام للكالسيوم، وخفض ضغط الدم المرتفع، والوقاية من الصداع النصفي، والحفاظ على مستويات السكر في الجسم، ما يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.

ويساعد المغنيسيوم في تحسين أعراض متلازمة تكيس المبايض، إذ إنه يخفف من أعراض الدورة الشهرية، ويساعد على النوم بشكل أفضل، وفوائد أخرى في حالة متلازمة تكيس المبايض هي:

  • الحد من القلق: عادة ما تصاب النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض بالتوتر والقلق، ويرجع ذلك إلى نقص مستوى المغنيسيوم في الجسم، ويمكن علاج هذه المشكلة بتناول الأطعمة الغنية به أو مكملاته الغذائية. 

  • تحسين مقاومة الإنسولين: تزداد مستويات الإنسولين لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض -كما ذكرنا- وكلما حصل الجسم على المغنيسيوم، تحسنت مقاومته للإنسولين، وانضبطت نسبة الجلوكوز، وهو ما يقلل من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، ومضاعفات التكيس.

  • خفض ضغط الدم: يؤدي تناول المغنيسيوم إلى خفض ضغط الدم المرتفع، وهو من الأعراض الشهيرة لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض. 

أعراض نقص المغنيسيوم

لا يوجد اختبار طبي يقيس مستوى المغنيسيوم في الجسم بشكل دقيق، ويعتمد اكتشاف نقصه على الأعراض بشكل كبير، التي تختلف من شخص إلى آخر، وأبرزها:

  • زيادة حدة أعراض ما قبل الدورة الشهرية.
  • الشعور بآلام شديدة في فترة الحيض.
  • الصداع النصفي أو المتكرر.
  • صعوبات في النوم.
  • الإصابة بهشاشة العظام.
  • تشنج العضلات ووجود ألم متكرر بها.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • الشعور بوخز في اليدين والقدمين في الحالات المتقدمة لنقص المغنيسيوم.
  • الرغبة الشديدة في تناول الحلويات، خاصة الشوكولاتة.
  • تغير المزاج، مثل: الشعور بالقلق والاكتئاب.
  • انخفاض مستويات الطاقة، والشعور بالخمول.
  • مقاومة الإنسولين، وارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • صعوبة التركيز، ومشكلات في الذاكرة.

مصادر الحصول على المغنيسيوم

 يساعد تناول مكملات المغنيسيوم الغذائية والأطعمة الغنية به في التخلص من الأعراض الناتجة عن نقص مستوياته في الجسم، ومن أهم مصادره:

  1. الخضروات الورقية، مثل: الملوخية والسبانخ.
  2. البقوليات.
  3. المكسرات، خاصة عين الجمل.
  4. البذور والحبوب.
  5. منتجات الألبان.
  6. الأطعمة الغنية بالألياف، مثل: حبوب الإفطار.
  7. الأسماك واللحوم.

ويمكنكِ أيضًا تناول المغنيسيوم على شكل مكمل غذائي، لتعويض نقص مستوياته في جسمك. وتحتاج المرأة فوق سن 19 عامًا إلى ما يقرب من 310 إلى 320 ملليجرامًا يوميًّا منه.

تناولنا في هذا المقال علاقة المغنيسيوم وتكيس المبايض، لذا في حالة وجود أعراض لنقصه لديكِ، احرصي على تناول ما يحتاجه جسمك من هذا المعدن يوميًّا.  

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة بالتغذية اضغطي هنا.

المصادر:
PCOS S and Magnesium
Role Magnesium Plays In PCOS

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon