متى تبدأ الحامل بالمشي استعدادًا للولادة؟

    متى تبدأ الحامل بالمشي استعدادا للولادة؟
    الحمل من أكثر الفترات التي تضغط على المرأة نفسيًا وجسديًا، فهي تريد أن تلتزم بنمط حياة صحي من أجل صحتها هي وجنينها، وهو ما يدفع عديدات إلى التوقف عن الأنشطة التي كن يمارسنها قبل الحمل، كممارسة الرياضة بأنواعها المختلفة ومن ضمنها المشي، لذلك، يطرحن سؤال "متى تبدأ الحامل بالمشي استعدادًا للولادة؟" وهل هناك أي مخاطر محتملة من ممارسة الرياضة الخفيفة مثل المشي في الثلث الأخير من الحمل، في هذا المقال نقدم لك كل ما تودين معرفته بخصوص المشي خلال الحمل، خاصة الثلث الأخير منه.

    متى تبدأ الحامل بالمشي استعدادًا للولادة؟

    هل صحيح أن المشي مفيد من أجل تيسير الولادة الطبيعية ومتى يمكن للمرأة ممارسته؟ تجيبنا د.علياء أمين، طبيبة النساء والتوليد.

    تكمن إجابة سؤال "متى تبدأ الحامل بالمشي استعدادًا للولادة؟" في أن المشي من أفضل الرياضات وأكثرها أمانًا خلال فترة الحمل، لذلك على الحوامل ممارسته من أول الحمل إلى آخره، وهو مفيد فعلًا من أجل تسهيل الولادة الطبيعية، بما فيها الولادة الأولى "البكرية" كما يسمونها، وينصح لهن بممارسة الأنشطة الرياضية الخفيفة كالمشي ما لا يقل عن 150 دقيقة في الأسبوع.

    المشي يساعد على اتساع عظام الحوض وتقويتها واتخاذ الجنين وضعية الولادة الطبيعية في اتجاه الحوض، وعادة ليس هناك أي ممنوعات في المشي إلا أن يكون شديدًا وعنيفًا، وألا يزيد على نصف ساعة، وأن يكون على مسار آمن، كما في النوادي أو على المشاية، وعلى الحامل أن تستريح فورًا إذا شعرت بالتعب، مع ضرورة تناول المياه والعصير عند الشعور بدوار.

    في الأشهر الأخيرة، خاصة ابتداء من الشهر الثامن، قد يطلب من المرأة زيادة فترة المشي لساعة كاملة يوميًا، وعليها ممارستها بعد تناول الطعام بساعتين حتى لا يكون الطعام ثقيلًا، بالإضافة إلى الاطمئنان على نسبة الجلوكوز في الدم، فلا تشعر بدوار أو هبوط في مستوى السكر في الدم.

    كما أن المشي رائع للجميع؛ لأنه يزيل التوتر والقلق والكآبة، ويحسن من الطاقة النفسية، ومن التوازن الهرموني وينشط الدورة الدموية، ويحسن التنفس ويقوي القلب والعضلات ويمنع تورم القدمين، وهذه هي إجابة سؤال "متى تبدأ الحامل بالمشي استعدادًا للولادة؟" بالتفصيل.

    ما أهمية المشي والتمارين الخفيفة في فترة الحمل؟

    متى يُمنع المشي للحامل؟

    بعد معرفة إجابة سؤال "متى تبدأ الحامل بالمشي استعدادًا للولادة؟" تفيد د.علياء بأن الطبيب قد يمنع الحامل من ممارسة أي رياضة أو نشاط ويأمرها بالراحة التامة، إن كان حملها ضعيفًا أو هناك علامات إجهاض منذر، أو تعاني من وجود انقباضات مبكرة، أو تعرضت لحالات إجهاض سابقة، أو تعاني من مشيمة ساقطة، أو عنق الرحم الضعيف.

    وهناك حالات أخرى، يمنع فيها المشي، مرتبطة بصحة المرأة في الأساس، إن كانت مريضة قلب أو ضغط عالٍ، أما مريضة السكر فلا مشكلة في المشي بشرط الانتباه لقياس السكر، وأن تكون معها أطعمة ومشروبات، تساعدها على إعادة السكر إلى مستواه إن شعرت بانخفاض معدله.

    نصائح عند ممارسة الرياضة للحامل

    بعد معرفة إجابة سؤال "متى تبدأ الحامل بالمشي استعدادًا للولادة؟" هناك نصائح لممارسة الرياضة؛ وكذلك المشي عندما تكونين حاملًا:

    • تجنبي المشي أو ممارسة أي تمرين شاق في الطقس الحار.
    • اشربي كثيرًا من الماء والسوائل الأخرى.
    • سخّني دائمًا قبل التمرين.
    • إذا ذهبت إلى دروس التمرين، فتأكدي من أن مدربك مؤهل بشكل صحيح، ويعرف أنك حامل ، بالإضافة إلى عدد أسابيع الحمل.
    • تجنبي التمارين الرياضية التي تنطوي على خطر السقوط، مثل ركوب الخيل، وركوب الدراجات.
    • ارتدي حذاءً مريحًا، يمكنك أيضًا إضافة بطانة إسفنجية داخل الحذاء لامتصاص الصدمات بشكل أفضل.
    • استخدمي واقي الشمس بعامل حماية 30 أو أكثر، إذا كنت تمشين في الخارج، قد يزيد التعرض للشمس الكلف (بقع داكنة على الجلد).
    • تناولي وجبة خفيفة قبل المشي بـ30 دقيقة، يمكنك تناول الموز أو التفاح أو زبدة الفول السوداني أو العصائر، قد يمنحك ذلك طاقة كافية للمشي.

    ختامًا، حاولنا من خلال المقال أن نجيب تساؤلك "متى تبدأ الحامل بالمشي استعدادًا للولادة؟" ونأمل أن يشجعك المقال على ممارسة المشي، كل ما عليك هو اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب أي آثار جانبية.

    إن مرحلة الولادة، وما بعدها من أكثر المراحل التي تحتاج فيها المرأة إلى الدعم، خاصة إذا كانت أمًا لأول مرة، لذا تحرص "سوبرماما" على تقديم كل ما تحتاجين إليه من نصائح حتى تعبري هذه المرحلة بأمان، تعرفي إليها في الولادة.

     

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon