6 فوائد لعشبة الشيبة

فوائد عشبة الشيبة

الشيبة من الأعشاب المعمرة مرة الطعم، التي ترجع أصولها إلى أوروبا، لكنها تُزرع الآن في كثير من البلدان حول العالم، وتُستخدم لأغراض صحية عديدة، أشهرها على الإطلاق التخلص من الطفيليات غير المرغوب فيها، وقد استخدمت قديمًا في تحضير بعض المشروبات الكحولية أيضًا، لاحتوائها على مادة تسمى "الثوجون" (مادة كيمائية تسبب الهلوسة)، ولذلك كانت ممنوعة في الولايات المتحدة الأمريكية لفترة زمنية طويلة، لكن الآن سمحت باستعمالها مرة أخرى، وذلك بعد أن أصبح فصل هذه المادة من العشبة ممكنًا. تعرفي معنا في هذا المقال إلى فوائد عشبة الشيبة، وبعض أضرارها، وطريقة استخدامها.

فوائد عشبة الشيبة

تحتوي عشبة الشيبة على مواد كيميائية تتمتع بخواص علاجية لكثير من الأمراض، إليكِ تفصيل ذلك:

  1. تسكين الألم وتخفيف الالتهاب: إذا كنتِ تعانين من التهاب المفاصل الروماتيزمي، فقد تساعدك الكريمات المصنعة من عشبة الشيبة على تخفيف الألم وتحسين الحركة في موضع الاستخدام، لاحتوائها على مواد مضادة للالتهابات، وهذا ما أثبتته إحدى التجارب العلمية التي أجريت على 90 مريضًا.
  2. علاج الطفيليات: استخدمت العشبة منذ عهد القدماء المصريين في علاج الطفيليات الموجودة بالجهاز الهضمي، وتشير التجارب الحديثة إلى قدرتها على مقاومة الديدان الشريطية وأنواع أخرى من الطفيليات.
  3. مقاومة السرطان والأمراض المناعية: تحتوي عشبة الشيبة على مادة "الكامازولين" المضادة للأكسدة، ما قد يساعد جسمك على مقاومة السرطان وأمراض القلب والألزهايمر.
  4. تخفيف أعراض مرض كرون: تحتوي الشيبة على مادة "الأرتيميسينين" المقاومة للالتهابات، فتقاوم التهاب الجهاز الهضمي الذي يسببه مرض كرون، لذا إذا كنتِ تعانين من هذا المرض فقد تكون عشبة الشيبة أحد خياراتك الفريدة.
  5. تحسين أعراض مرض اعتلال الكلى المناعي: إذ تشير بعض الدراسات الطبية الحديثة إلى أن تناول العشبة لمدة ستة أشهر، ينتج عنه انخفاض ضغط الدم ومستوى البروتين في البول لمن يعانون من هذا المرض.
  6. تحسين الهضم: تشير الدراسات الطبية إلى قدرة عشبة الشيبة على فتح الشهية، وإفراز كميات أكبر من اللعاب، وتحسين حركة الجهاز الهضمي، وتقليل الانتفاخ والغازات.
اقرئي أيضًا: 5 أعشاب مفيدة للشعر

أضرار عشبة الشيبة

رغم الفوائد المميزة لعشبة الشيبة، فإن تناول كميات كبيرة منها والإفراط فيها، قد ينتج عنه مشكلات عديدة مثل:

  • الإجهاض للحوامل، إذ إنها تحفز عضلات الرحم للانقباض، لذا امتنعي عنها تمامًا خلال الحمل.
  • نوبات صرع وتشنجات لاحتوائها على مادة الثوجون، خاصةً لمن يعانون من اضطراب في كهرباء المخ أو المصابون بالصرع المزمن.
  •  الفشل الكلوي، خاصةً لمن يعانون من مشكلة في الكلى.
  • الإصابة بحساسية شديدة، لذا عليكِ تجربة كمية قليلة جدًّا منها، واختبارها قبل تناولها بانتظام.
  • التعارض مع الأدوية المسببة للسيولة، خاصةً "الوارفرين"، لذا يجب الحذر عند تناوله، واستشارة طبيب.

طريقة استخدام عشبة الشيبة

عشبة الشيبة متوافرة في الأسواق في صور عديدة، إليكِ بعضها:

  1. الزهور والأوراق المجففة: يمكنكِ استخدامها لتحضير مشروب ساخن.
  2. زيت الشيبة العطري: يمكنكِ استخدامه موضعيًّا بعد تخفيفه بأحد الزيوت النباتية، أو تحضير كريم مضاد للالتهاب منه.
  3. المكملات الغذائية: هناك بعض المكملات الغذائية المتاحة في الصيدليات تحتوي على هذه العشبة، وغالبًا أكثر أمانًا من العشبة المجففة، إذ إنها تحتوي على النسب المحددة والمسموح بها من المواد الكيميائية الموجودة بالشيبة.
  4. بعض الكريمات والمراهم: هناك كريمات مسكنة للألم موجودة في الصيدليات أيضًا، تحتوي على عشبة الشيبة.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى فوائد عشبة الشيبة وأضرارها وطريقة استخدامها، ننصحكِ إذا كنتِ تعانين من مرض مزمن كالتهاب المفاصل أو مرض كرون أو غيرهما، وترغبين في استخدام العشبة لتخفيف أعراضه، أن تستشيري طبيبك قبل الإقدام على الأمر، كذلك عليكِ شراءها من مكان موثوق فيه، ويُفضَل أن تكون شركة حاصلة على موافقة إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA).

أسرار التغذية الصحية كثيرة، عليك التعرف إليها لتحسني أسلوب حياتك، وتتحولي إلى حياة أكثر صحة، تعرفي معنا إلى كثير من أسرار الغذاء في قسم التغذية.

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon