10 تغييرات في حياتكِ توفر لكِ في الميزانية

    ميزانية

    إنفاق المال جزء أساسي من حياتنا، سواءً كان هذا الإنفاق على الأساسيات، مثل الطعام والإيجار والانتقالات، أو على الكماليات؛ مثل اشتراك النوادي الرياضية والمطاعم وشراء الهدايا وغيرها.. ويعد توفير المال أيضًا ضرورة، فلا يعرف أحد متى سيكون بحاجة إلى مدخراته، سواء لبدء مشروع جديد أو لتغطية متطلبات طارئة، وسواء كنتِ زوجة أو أمًا أو سيدة عاملة، لن تخلو حياتكِ من الحاجة إلى التوفير وإدارة نفقاتكِ.

    والتعامل مع الميزانية وإدارتها ليس بالأمر الصعب، فجميعنا يستطيع القيام بذلك بقليل من المساعدة.. وفيما يلي 10 تغييرات يمكنكِ فعلها لتوفري في الميزانية:

    اقرئي أيضًا: أفكار تساعدك على التوفير في الميزانية بذكاء

    أولًا: تعرَّفي على مصادر إنفاقكِ:

    حتى قبل أن تبدئي في التفكير في خفض نفقاتك، عليكِ أولًا التفكير في الواقع وقياس معدل إنفاقكِ الأسبوعي، وعلى أساسه حجم إنفاقكِ الشهري. أحضري ورقة وقلمًا وابدئي في كتابة دخلكِ الشهري، يليه جميع التزاماتكِ المادية؛ من فواتير ومصروفات أساسية، واطرحيها من إجمالي الدخل، يتبقى لديكِ مصروف الجيب، وعلى أساس هذا ستحددين أولوياتكِ في الإنفاق. وفي هذه المرحلة، عليكِ أيضًا مراقبة سلوكياتكِ في الشراء وما تنفقينه على شراء الملابس شهريًا، وعلى الخروجات أو العزائم أو المجاملات، وفواتير السوبر ماركت الأسبوعية.

    اقرئي أيضًا: حيل تسويقية احترسي منها عند الشراء

    ثانيًا: حافظي على صحتكِ ووفري في ميزانيتكِ:

    إن كنتِ من محبي الأكلات السريعة وطلب الأطعمة في المنزل، عليكِ أن تتوقفي، وحضري جميع الوجبات في المنزل، وإن كنتِ من الأمهات العاملة، احرصي على اصطحاب طعامكِ من المنزل إلى العمل؛ حيث يفيد هذا الأمر في الحفاظ على صحتكِ، وأيضًا في توفير تكلفة شراء الأطعمة الجاهزة.

    ثالثًا: تخطيط الميزانيات:

    أعملي ميزانية أسبوعية أو شهرية، والتزمي بالإنفاق في حدودها؛ مثل فاتورة البقالة: حددي مبلغًا عند ذهابكِ لشراء مستلزمات البقالة، ولا تنجرفي وراء عروض المنتجات في الأسواق، واشتري ما يكفيكِ ويحتاجه منزلكِ فقط. وقبل التسوق، أكتبي قائمة بمشترياتكِ.

    رابعًا: وفري في الكهرباء:

    يمكن لبعض التغييرات الصغيرة في السلوك أن تساعدكِ في التوفير، مثل إطفاء الأضواء، أو إغلاق المياه في أثناء غسيل أسنانكِ، كما إن فصل الأجهزة عند عدم استخدامها يوفر الكهرباء أيضًا. قبل ذهابكِ إلى النوم، تجوّلي سريعًا في المنزل، وافصلي جميع الأجهزة الكهربائية، وستلاحظين انخفاضًا في قيمة فاتورة الكهرباء. شجعي زوجكِ وأبنائكِ على تلك السلوكيات الإيجابية، وشاركيهم خطتكِ في التوفير.

    خامسًا: وفري من قيمة اتصالاتكِ:

    هناك بعض المصروفات التي يمكنك تخفيضها، مثل فاتورة الهاتف أو الانترنت على سبيل المثال؛ عن طريق اختيار برنامج أقل من حيث التكلفة، واستخدام وسائل الاتصال المجانية بشكل أكبر.

    سادسًا: ضعي أهدافًا طويلة المدى:

    كي لا تشعري أن مجهودكِ في التوفير بلا هدف، وسيساعدكِ هذا بالتأكيد على التوفير؛ حيث ستصبحين أكثر إصرارًا وحزمًا لتحقيق هذا الغرض.

    سابعًا: عند الطبخ:

    احرصي على إعداد طعام يكفى لمدة يومين، وخزني ما تبقى في الثلاجة لليوم التالي، وبذلك توفري مجهودكِ في الطبخ، ولا تهدري في مكونات الطعام.

    ثامنًا: استفيدي من التخفيضات:

    اشتري الملابس في وقت التخفيضات.

    تاسعًا: انتبهي لكروت الائتمان:

    تجنبي استخدام كروت الائتمان في أثناء الشراء؛ لأنها تجعلكِ تنفقين دون قلق.

    اقرئي أيضًا: إنقاذ ما يمكن إنقاذه.. اجعلي مصروف البيت "يكفّي ويفيض"

    عاشرًا: ابحثي عن وسائل ترفيه غير مكلفة:

    إذا كنتِ من محبي الخروج والذهاب إلى السينما وزيارة المطاعم، حددي مبلغًا معينًا لصرفه في تلك النزهات، أو ابتكري وسائل تسلية غير مكلفة، مثل النزهات في الأماكن المفتوحة والحدائق.

    ابدئي بتلك التغييرات، ومع الوقت ستكتشفين حيلًا أخرى ووسائل للتوفير، وستجدين نفسكِ تتقنين فن التوفير بلا جهد أو مشقة.. فقط تحلي بالصبر والتزمي بخطتكِ قدر المستطاع.

     

    عودة إلى بيت

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon