ما الطريقة الصحيحة لعلاج مسمار الكعب؟

علاج مسمار الكعب

مسمار الكعب حالة طبية تنشأ عن نمو شبيه بالعظام يسمى رواسب الكالسيوم في منطقة الكعب، وغالبًا ما تبدأ النتوءات في الجزء الأمامي من الكعب ويمكن أن يصل طولها إلى نصف بوصة. قد يكون الكشف عن مسمار الكعب أمرًا صعبًا، ففي كثير من الأحيان لا يكون مصحوبًا بالألم، وفي أحيانٍ أخرى يعرف بألم حاد جدًا عند الاستيقاظ من النوم أو الوقوف فترة طويلة. في هذا المقال اعرفي الطرق عالمختلفة لعلاج مسمار الكعب.

علاج مسمار الكعب

يوجد عدد من الطرق التي يستخدمها الناس لعلاج مسمار الكعب، لكن أهم شيء الراحة وتغيير نمط الحياة، وتشمل طرق العلاج:

  • الكمادات الباردة: قد يساعد استخدام أكياس الثلج أو الكمادات الباردة لمدة تصل إلى 15 دقيقة كل مرة على تخفيف آلام مسمار الكعب بتخدير المنطقة مؤقتًا. تساعد هذه الطريقة أيضًا على تقليل التورم.
  • الأدوية المضادة للالتهابات: للألم الشديد، قد يوصي الطبيب بالحقن المضادة للالتهابات لتخفيف الألم والالتهاب في جميع أنحاء كعب القدم.
  • مسكنات الألم : يمكن تقليل الألم الحاد أو قصير المدى بمساعدة مسكنات الألم التي لا تتطلب وصفة طبية وقد تشمل: الأسيتامينوفين والأسبرين أو الأيبوبروفين.

مسمار القدم والعلاج الطبيعي

قد يوصي الطبيب بالعلاج الطبيعي وممارسة التمارين لمنع الألم طويل المدى، خاصة أن الأدوية المضادة للالتهابات يمكن تناولها بأمان فترة زمنية قصيرة فحسب. ويمكن أن يوضح لكِ الطبيب كيفية القيام ببعض التمارين في المنزل، وفي حين أن معظم التمارين يمكن ممارستها في أي وقت، يمكن أن تكون تمارين التمدد مفيدة بشكل خاص في الليل قبل وقت النوم.

علاج مسمار الكعب بالحجامة

الحجامة إحدى طرق العلاج في الطب البديل، ويساعد استخدامها على علاج مسمار الكعب والتخلص من آلامه، وتعتمد بشكل أساسي على استخدام كؤوس مخصصة لشفط الدم من المنطقة المراد التخلص من الألم فيها، ورغم انتشار استخدامها وكثرة الأقاويل عن فاعليتها في علاج مسمار الكعب فإنه لا يوجد دليل علمي على ذلك، كما أنها إن ساعدت على التخلص من الألم فلن تزيل النتوء العظمي المسبب له.

علاج مسمار القدم بالجراحة

قد يوصي طبيبك بإجراء جراحة عندما يصبح ألم مسمار الكعب شديدًا ومستمرًا، لإزالته، ليس فقط لتقليل الألم وإنما كذلك لتعزيز الحركة في القدم بشكل عام.

يعاني معظم الذين يخضعون لهذا النوع من الجراحة أيضًا من التهاب اللفافة الأخمصية، مع ذلك فإن الجراحة ليست شائعة جدًا في حالات مسمار الكعب، ويستغرق الأمر  بعض الوقت حتى تتعافي تمامًا منها وتتمكني من الوقوف على قدمك مرة أخرى.

علاج مسمار الكعب بالزيوت

قد تعمل بعض الزيوت العطرية كمضادات طبيعية للالتهابات، لتقليل الألم والتورم. تستخدم هذه الزيوت في تديلك الكعب لتتخلص من ألم المسمار والشعور بمزيد من الراحة، ومنها:

  • زيت البرجموت.
  • زيت الأوكالبتوس.
  • زيت الشمر.
  • زيت اللافندر.
  • زيت البرتقال.
  • زيت إكليل الجبل.
  • زيت السمسم.
  • زيت الزعتر.

وفي حين لا تزال الدراسات جارية لتقييم آثارها المضادة للالتهابات، لا يوجد دليل ملموس حتى الآن يثبت أن الزيوت العطرية تعمل على علاج مسمار الكعب. ولكن من المهم عند تجربتها دائمًا دمج بضع قطرات من الزيت العطري مع ما لا يقل عن ثلاثة أضعاف الكمية من زيت حامل مثل جوز الهند أو زيت الزيتون. 

يظل مسمار الكعب موجودًا دائمًا ما لم يزل جراحيًا، ولكن هذا لا يمثل مشكلة عادةً، إذ تعمل معظم طرق علاج مسمار الكعب على تقليل الألم والتورم، فلا تتأخري عن استشارة الطبيب إن شعرتِ بألم زائد في كعب قدميكِ.

راحة الجسم تبدأ من راحة القدم ،اعرفي مزيدًا من المعلومات عن آلام الجسم المختلفة والطرق المتنوعة لتخفيفها وعلاجها من قسم صحة.

المصادر:
Everything You Need to Know About Heel Spurs
Heel spurs: What you need to know

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon