كيف تتعاملين مع الالتهابات المهبلية في فترة النفاس؟

علاج الالتهابات المهبلية في فترة النفاس

بعد انتهاء رحلة الحمل ووصول صغيرك إلى هذا العالم فقد حان الوقت لاستعادة صحتكِ من جديد، وفترة النفاس وهي الفترة التي تلي الولادة وتستمر نحو ستة أسابيع ليست هي الأخرى بالفترة السهلة فقد تختبرين فيها بعض المشكلات الصحية مثل حُمى النفاس والنزيف، وتعد الالتهابات المهبلية من الحالات الأكثر شيوعًا التي يمكن الإصابة بها بعد الولادة في أثناء فترة النفاس.

للتعامل مع الالتهابات المهبلية في فترة النفاس، تساعدك "سوبرماما" بمجموعة من النصائح للتغلب عليها واجتياز هذه الفترة بأمان.

لماذا تحدث الالتهابات المهبلية بصورة متكررة بعد الولادة؟

تحدث الالتهابات المهبلية في فترة النفاس، إما نتيجة عدوى فطرية أو بكتيرية، وتزداد نسبة الإصابة بالالتهابات المهبلية طوال فترة الحمل، وإذا لم تُعالج سريعًا ستستمر معكِ بعد الولادة وقد تؤدي إلى حدوث مضاعفات، مثل تلوث جرح الولادة في حالة الولادة الطبيعية، أو قد يصل الأمر إلى تلوث الرحم. وتحدث الالتهابات المهبلية بعد الولادة لعدة أسباب أهمها:

1. التغيرات الهرمونية

يتعرض جسمك للعديد من التغييرات بعد الولادة، ترتبط معظمها بتغيُر مستوى الهرمونات في الجسم، وهو ما يؤثر على مناعتكِ بصفة عامة ويسبب الإصابة بالالتهابات المهبلية بعد الولادة بشكل متكرر.

2. المضادات الحيوية

تناول المضادات الحيوية بعد الولادة لفترة طويلة يتسبب في قتل بكتيريا المهبل المفيدة، وهو ما ينتج عنه الإصابة بالفطريات المهبلية وأشهرها عدوى الخميرة المهبلية (الكانديدا).

3. استخدام التامبون

استخدام التامبون (السدادة القطنية) بدلًا الفوط الصحية يعمل على إبقاء الجراثيم داخل المهبل، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث العدوى المهبلية وزيادة فرص الإصابة بتلوث عنق الرحم.

👈 التامبون بديلًا للفوط الصحية.. ما مميزاته وعيوبه؟

4. العادات الشخصية الخاطئة

عدم العناية بالنظافة الشخصية والتغيير المستمر للفوط الصحية في فترة النفاس من الأسباب الرئيسية لعدوى المهبل، كذلك التشطيف من الخلف إلى الأمام يساعد على نقل البكتيريا من الشرج إلى المهبل وحدوث العدوى.

5. تلوث جرح الولادة

إهمال العناية بجرح الولادة يؤدي إلى تلوثه، وهو ما ينتقل بدوره إلى داخل المهبل.

👈 كيف تتجنبين التهاب جرح الولادة الطبيعية أو القيصرية؟

6. نقص المناعة

يؤدي إهمال التغذية الصحية في فترة النفاس وعدم تناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب، كالحديد وغيرها، إلى نقص المناعة والإصابة بفطريات المهبل.

ما أعراض الالتهابات المهبلية في فترة النفاس؟

لا ترتبط الإصابة بالتهابات المهبل في فترة النفاس كما هو الشائع بالولادة الطبيعية فقط، إذ يمكن الإصابة بها بعد الولادة القيصرية أيضًا، ويصاحب الالتهابات المهبلية مجموعة من الأعراض هي:

  • الشعور بحرقة عند التبول.
  • الحكة الشديدة والتي قد تتسبب في انفتاح جرح الولادة.
  • تورم الأجزاء التناسلية الخارجية واحمرارها.
  • رائحة كريهة ونفّاذة للمهبل.
  • انتفاخ في قناة الولادة.
  • إفرازات مهبلية غزيرة والتي قد يصعب عليكِ ملاحظتها مع دم النفاس، أما مع انقطاع الدم فستلاحظين إفرازات بيضاء متجبنة نتيجة عدوى فطرية، أو إفرازات مائلة للاصفرار نتيجة عدوى بكتيرية.

ما مخاطر الالتهابات المهبلية في فترة النفاس؟

إذا لم يتم التعامل مع الالتهابات المهبلية بصورة سريعة، فقد تؤدي إلى العديد من المضاعفات أهمها:

  • قرحة والتهاب عنق الرحم.
  • صديد وتقيحات في جرح الولادة وعدم التئامه سريعًا.
  • ارتفاع درجة الحرارة.

كيف تتجنبين الإصابة بالالتهابات المهبلية في فترة النفاس؟

الإصابة بالالتهابات المهبلية فترة النفاس من الأمور الشائعة، إلا أنه من الممكن الوقاية منها أو التعامل معها بصورة سريعة، حتى لا تتسبب لكِ في مضاعفات وذلك من خلال بعض العادات الصحية، مثل:

  • استخدام الغسول المهبلي الذي يصفه طبيبك بعد الولادة، وتجنب استخدام الصابون تمامًا.
  • تغيير الفوطة الصحية مرتين على الأقل يوميًّا، واستخدام الفوط المخصصة لفترة النفاس وتجنب استخدام التامبون هذه الفترة.
  • تجنب الإفراط في تناول المضادات الحيوية فترة النفاس، أما لو وصفها لكِ الطبيب، فيمكنكِ تعويض البكتيريا المفيدة بالمهبل بتناول الزبادي ومنتجات الألبان المدعمة بالبروبيوتيك (بكتيريا صحية).
  • استخدام الملابس الداخلية القطنية المريحة.
  • الاغتسال من الأمام للخلف.

👈 لماذا يتعرض بعض النساء للالتهابات المهبلية أكثر من غيرهن؟

كيف يتم علاج التهاب المهبل في فترة النفاس؟

غالبًا ما سيصف الطبيب أقراصًا تؤخذ عن طريق الفم سواء مضادات الفطريات التي تحتوي على مادتي الفلوكونازول أو المترونيدازول مع كريم خارجي لعلاج الحكة والاحمرار،  والمضادات الحيوية في حالة العدوى البكتيرية، ويمكنكِ استخدام كمادات الماء البارد لتساعدكِ على الشعور بالراحة وتهدئة الالتهابات.

👈 ما هي الطريقة الآمنة لتنظيف المهبل؟

الإصابة بالتهابات المهبل أمر طبيعي خلال الحمل وفي فترة النفاس، حاولي أن تتعاملي معها بشكل طبيعي مع اتباع عادات يومية صحية، حتى يعود المهبل إلى طبيعته، وإذا شعرتِ ببعض المضاعفات كارتفاع درجة الحرارة لا تترددي في إخبار طبيبك واستشارته.

المصادر:
Postpartum Problems
Puerperal Infection
Postpartum Care

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon