متى أحتاج إلى تحليل فيتامين د؟

تحليل فيتامين د

فيتامين "د" أحد العناصر المهمة لصحة عظامك وأسنانك، ويوجد نوعان منه فيتامين "د2"، وفيتامين "د3"، يوجد فيتامين "د2" في بعض الأطعمة مثل حبوب الإفطار، ومنتجات الألبان، أما فيتامين "د3" فيصنعه جسمك بنفسه عند التعرض للشمس، ويوجد أيضًا في بعض أنواع الطعام مثل البيض، والأسماك الدهنية كالسلمون والتونا، يتحول كلا النوعين في دمك إلى مادة تسمى 25 هيدروكسي فيتامين "د"، وهي المادة التي تُقاس عند عمل تحليل فيتامين د، إذا كنتِ تتساءلين متى أحتاج إلى مثل هذا التحليل، فإليكِ الإجابة في هذا المقال.

متى أحتاج إلى تحليل فيتامين د؟

تحتاجين إلى تحليل فيتامين "د" في حالتين، الأولى ظهور أعراض نقص فيتامين "د" عليكِ، وهي:

  • ضعف العظام.
  • لين العظام.
  • تشوهات العظام في الأطفال.
  • كسور العظام المتكررة.

الحالة الثانية إذا كنتِ عرضة لنقص فيتامين "د"، ويكون ذلك في الحالات التالية:

  • إذا كنتِ مصابة بـهشاشة العظام.
  • إذا أجريت جراحة المجازة المعدية سابقًا.
  • إذا كنتِ متقدمة في العمر.
  • إذا كان وزنك زائدًا.
  • إذا كنتِ لا تتعرضين للشمس لمدة كافية.
  • إذا كان لديكِ صعوبة في امتصاص الدهون.
  • إذا كانت بشرتك داكنة.

كيف يجري تحليل فيتامين د؟

يُجرى تحليل فيتامين د عن طريق أخذ عينة دم من أحد الأوردة الموجودة في ذراعك بإبرة صغيرة، ثم توضع العينة في أنبوب وتُفحص العينة لقياس نسبة 25 هيدروكسي فيتامين د في الدم، قد تشعرين بوغزة بسيطة خلال دخول الإبرة وخروجها.

النسبة الطبيعية لتحليل فيتامين د

النسبة الطبيعية لفيتامين "د" في الدم لا تختلف عند البالغين والأطفال، إليكِ النسب وما تشير إليه في الجدول الآتي:

النسبةما تشير إليه

 20 نانوجرامًا/ ملليلتر ـ 50 نانوجرامًا/ ملليلتر

النسبة الطبيعية

12 نانوجرامًا/ ملليلتر ـ 20 نانوجرامًا / ملليلتر

نقص فيتامين "د" المحتمل

أقل من 12 نانوجرامًا/ ملليلتر

نقص فيتامين "د"

أعلى من 50 نانوجرامًا/ ملليلتر

زيادة فيتامين "د"

تقل نسبة فيتامين "د" في الدم مع التقدم في العمر أو الإصابة ببعض الأمراض.

نصائح للتعامل مع نقص فيتامين د

تشير القواعد الطبية إلى أن الإنسان من عمر سنة إلى 70 سنة يحتاج إلى نحو 600 وحدة دولية من فيتامين "د" يوميًا، وبعد 70 يحتاج إلى نحو 800 وحدة دولية يوميًا، وأعلى نسبة آمنة هي 4000 وحدة دولية يوميًا، إليكِ بعض النصائح لتحصلي على النسبة التي تحتاجين إليها يوميًا:

  1. تعرضي للشمس لمدة كافية: في الشتاء قد تحتاجين إلى التعرض للشمس في منتصف النهار لمدة ثلاث ساعات أسبوعيًا، وفي الصيف قد تحتاجين إلى التعرض للشمس لمدة عدة دقائق في الصباح الباكر، وعدة دقائق في المساء قبل غروب الشمس، تحتاجين إلى تعريض وجهك وذراعيك ويديك للشمس، أو ما يكافئ هذه المساحة من سطح الجلد، كلما كانت بشرتك أدكن احتجتِ إلى تعريض بشرتك للشمس فترة أطول.
  2. تناولي طعامًا يحتوي على فيتامين "د": مثل البيض، والكبد، والأسماك الدهنية، ومنتجات الألبان.
  3. مارسي الرياضة بانتظام: تشير الأبحاث إلى أن ممارسة الرياضة تُسهم في إنتاج فيتامين "د".
  4. تناولي طعامًا يحتوي على الكالسيوم: يعمل فيتامين "د"، والكالسيوم معًا ليحافظا على عظامك قوية، لذلك احرصي على تناول منتجات الألبان والخضراوات الورقية وغيرها من أنواع الطعام التي تحتوي على الكالسيوم.
  5. تناولي المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين "د": استشيري طبيبك في هذا الأمر خاصة إذا كنتِ تعانين من نقص شديد في فيتامين "د"، أو كنتِ عرضة للإصابة بنقص فيتامين "د".

اقرئي أيضًا: حقائق هامة عن المكملات الغذائية

تعرفتِ عزيزتي إلى الوقت اللازم لإجراء تحليل فيتامين د، واعلمي أن مفتاح علاج نقص فيتامين "د" التعرض للشمس، فتعرضي لها فترات كافية كما ذكرنا وحاولي أن تفعلي ذلك بعض الوقت دون واقٍ شمسي فهو يقلل امتصاص فيتامين "د"، ولكن أيضًا احرصي على ألا تتعرضي فترات طويلة جدًا كي لا تكوني عرضة للإصابة بسرطان الجلد.

لمقالات أخرى عن صحتك والاهتمام بها، والوقاية من الأمراض المختلفة اضغطي هنا.

المصادر:
Vitamin D Test
25-Hydroxy Vitamin D Test
Vitamin D Deficiency
10 tips for getting enough vitamin D

عودة إلى صحة وريجيم

4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon