6 أسباب لالتهاب مفصل الفك

التهاب مفصل الفك

يعمل المفصل الصدغي الفكي كمفصل يربط عظمة الفك بالجمجمة، ويمتلك الإنسان مفصلًا في كل جانب من الفك أمام كل أذن، ما يسمح للفك بالانغلاق والفتح للكلام وتناول الطعام والمضغ، وعند حدوث خلل أو مرض في المفصل قد يؤدي إلى ألم الفك والعضلات التي تتحكم بحركته والالم في الوجه وصعوبة تحريك المفصل واحتقانه، وتزداد فرص الإصابة بهذا الخلل في النساء عن الرجال، وتتعدد أسباب أمراض الفك ما قد يجعل التشخيص صعبًا، لكن بشكل عام في معظم الحالات، فإن الألم وعدم الراحة المصاحبين لخلل مفصل الفك يمكن شفاؤها بالإجراءات المنزلية والعلاجات غير الجراحية ولا تحتاج للتدخل الجراحي إلا كحل أخير نادرًا، في هذا المقال نذكر بعض أسباب التهاب مفصل الفك أو أمراضه، ونعرف ما إذا كان يمكن علاجه بالأعشاب أم لا، فتابعينا.

أسباب التهاب مفصل الفك

في عديد من الحالات، قد لا يُعرف سبب لخلل أو التهاب مفصل الفك، فقد تظهر أعراض الالتهاب بسبب مشكلات عضلات الفك أو أجزاء المفصل نفسه، فالإصابة في الفك أو المفصل أو عضلات الرأس والرقبة كما في تلقي صفعة أو لطمة أو عند الارتجاج قد تؤدي لظهور الأعراض، كما أن عظام الفك تغطى بالغضاريف ويفصل بينها أقراص صغيرة ممتصة للصدمات لجعل حركة الفك سلسة، وقد يكون سبب ظهور الأعراض أيضًا:

  1. تآكل الأقراص أو تحركها من مكانها الطبيعي.
  2. تلف غضاريف المفصل بسبب التهاب المفاصل.
  3. تأثر المفصل بالإصابة أو الاصطدام أو الصفع.
  4. صرير الأسنان أو اصطكاكها أو الضغط عليها بشكل مستمر، ما يضع على المفصل ضغطًا شديدًا.
  5. التوتر والضغط العصبي الذي يسبب تقلص عضلات الفك والوجه أو اصطكاك الأسنان.
  6. مشكلات الفك الهيكلية الموجودة منذ الولادة.

هناك أيضًا بعض عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بمشكلات المفصل، مثل:

  • الإصابة بالتهاب المفاصل، كما في التهاب المفصل الروماتيزمي أو الفصال العظمي.
  • الإصابة السابقة في الفك.
  • صك الأسنان المزمن.
  • بعض أمراض النسيج الضام التي تؤثر في الفك.
  • استعمال تقويم الأسنان.
  • التموضع الخاطئ الذي يضغط على مفاصل الرقبة والوجه.
  • التعرض للضغط العصبي بشكل مستمر.
  • النمط الغذائي غير الصحي.
  • اضطرابات النوم.

في الفقرة التالية، نجيب عن سؤال هل يمكن علاج التهاب مفصل الفك بالأعشاب أم لا، فواصلي القراءة عزيزتي.

هل يمكن علاج التهاب مفصل الفك بالأعشاب؟

يتطلب علاج التهاب مفصل الفك خطة علاجية من طبيب الأسنان، وبالطبع لا يمكن للأعشاب استبدال العلاجات الدوائية، لكنها قد تخفف الأعراض، الكركم مثلًا له خواص وفوائد قوية مضادة للالتهاب، كما أن الكركمين المادة الفعالة فيه تقلل من الألم وتيبس المفصل والتهابه، كما أن هناك بعض الزيوت الطيارة التي تساعد على الاسترخاء وتحسين الحالة بشكل عام، مثل زيت الخزامى (اللافندر) والكاموميل (البابونج) والمردقوش (البردقوش) الكبير وميرمية كلاري، التي قد توفر راحة مؤقتة من أعراض خلل مفصل الفك بإرخائه إن كان متيبسًا.

أما علاج مفصل الفك فيبدأ ببعض الإجراءات المنزلية، مثل:

  • عمل كمادات الثلج على المكان المصاب لتخفيف الالتهاب والتورم.
  • تناول الطعام اللين، مثل الزبادي والبطاطا المهروسة والحساء والجبن والبيض المخفوق والأسماك والفاكهة والخضراوات المطهوة.
  • تجنب مضغ العلكة والأطعمة صعبة المضغ كاللحم.
  • تقليل التوتر والإجهاد العصبي.
  • تقليل حركة الفك بتجنب الصياح والغناء وتقليل الكلام.
  • تدليك الفك وممارسة تمارين التمدد له وللرقبة، لتحسين حركته وإرخائه.
  • تجنب إرخاء الذقن على اليد وتجنب حمل الهاتف بين الكتف والأذن، والتموضع الصحيح عند الجلوس والوقوف.
  • إبقاء الأسنان مفتوحة قليلًا لتخفيف الضغط على الفك.

أما العلاجات التي قد يصفها الطبيب إن لم تفلح الإجراءات السابقة تتضمن:

  • الأدوية المسكنة والمضادة للالتهاب، مثل الإيبوبروفين.
  • باسطات العضلات لإرخاء عضلات الفك.
  • الأدوية المضادة للالتهاب كالستيرويدات، المعروفة بأدوية الكورتيزون.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب والقلق، للسيطرة على الألم.
  • حقن البوتوكس بالمكان المصاب، لتخفيف الضغط على عضلات وأعصاب الفك.
  • جبائر التثبيت، وهي أدوات بلاستيكية توضع بالفم وتكون محكمة على الأسنان العلوية والسفلية وتمنع تلامسها، ما يقلل اصطكاك الأسنان خاصة في أثناء النوم.
  • العلاج الطبيعي مع تمارين الفك.
  • العمليات التصحيحية للأسنان، بتركيب طربوش للسن أو تقويم لتصحيح شكل الأسنان.
  • بزل المفصل، وفيه يتم تصريف السوائل والفضلات والأوساخ والانسجة التالفة من المفصل لتنظيفه، إن كان مغلقًا ولا يستطيع الانفتاح ولفك إقفاله.
  • الجراحة كحل أخير لاستبدال المفصل.

ختامًا عزيزتي السوبر، بعد ذكرنا بعض أسباب التهاب مفصل الفك وطرق علاجه وإن كان يمكن علاجه بالأعشاب، فإنه قد لا يكون هناك وسيلة لمنع حدوث مشكلات الفك، لكن يمكن تخفيف أعراضه بتقليل مستويات التوتر والتوقف عن صك الأسنان وارتداء حامي الفك ليلًا، وتناول باسطات العضلات عند النوم وتقليل القلق باستشارة متخصص أو ممارسة تمارين الاسترخاء وتعديل النمط الغذائي.

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها، زوري قسم الصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon