5 أعشاب تسبب الإجهاض

أعشاب تسبب الإجهاض

الأعشاب من المكونات الطبيعية التي اُستخدمت لعدة قرون في علاج مجموعة كبيرة من الأمراض، وثبتت فاعليتها في تعزيز الخصوبة والصحة بشكل عام، ولكن عندما تصبحين حاملًا، من الضروري معرفة الآمن منها والضار، لأن كل ما تتناولينه يشارككِ طفلك إياه، وبالرغم أن هناك نباتات قد تفيد في تخفيف أعراض الحمل التقليدية، كالغثيان والتقلصات والأرق والتوتر وغيرها، فتوجد أعشاب تسبب الإجهاض، وتزيد فرص الولادة المبكرة، لذا يجب يجب استشارة الطبيب قبل تناولها. تعرفي معنا في هذا المقال إلى الأعشاب التي يجب الامتناع عنها خلال الحمل، ونصائح مهمة لتجنب الإجهاض.

أعشاب تسبب الإجهاض

يمنع الأطباء كثيرًا من الأدوية خلال فترة الحمل، لذا تتجه الحوامل أحيانًا إلى استخدام الأعشاب بديلًا لها، لعلاج العديد من الأعراض المرضية، ومع ذلك فإنه لا توجد أبحاث كافية حول مدى أمان استخدام جميع أنوعها في أثناء الحمل، خاصة أنه على عكس الأدوية التي يصفها الطبيب، لا تمر الأعشاب بعملية الفحص والتقييم نفسها من قبل المنظمات المعنية، ولا يمكن ضبط جرعاتها بدقة، لذا يجب توخي الحذر قبل تناولها خلال الحمل، وأبرز الأعشاب الضارة التي قد تسبب الإجهاض:

  1. الكاموميل: بالرغم من فوائد الكاموميل كمهدئ للتوتر ومعالج للأرق، فإن بعض الأطباء ينصحون بالاكتفاء بفنجان إلى فنجانين يوميًّا منه كحد أقصى، ومنهم من ينصح بعدم تناوله إطلاقًا في أثناء الحمل، ورغم أن الأمر غير مدعوم بدراسات كافية، فإنه يجب وضع الأمر في اعتبارك، وتجنب تناوله، خاصةً إذا كنتِ تعانين من مشكلات في حملك.
  2. القرفة: استخدام القليل من القرفة على الأرز المبهر أو أطباق الحلوى لتعزيز نكهتها آمن في فترة الحمل، ولكن لا يُفضل تناول مغلي القرفة، أو الإكثار من تناولها على الرغم من فوائدها الصحية المتعددة، إذ قد تسبب آثارًا جانبية خطيرة تهدد الحمل، فهي من الأعشاب التي تزيد تقلصات الرحم، ويمكن تناولها لتحفيز نزول الدورة الشهرية، ما قد يسبب الولادة المبكرة أو الإجهاض، ولأن القرفة تساعد على خفض مستويات السكر في الدم، فقد تسبب الهبوط الشديد للحامل، إضافة إلى أنها تمنع تجلط الدم، لذا يجب توخي الحذر عند تناولها، إذا كنتِ تتناولين مسيلات الدم في فترة الحمل، لتجنب مخاطر النزيف.
  3. الحلبة: بالرغم من فوائد الحلبة للمرضعة، فإنها من الأعشاب التي لا يُنصح بتناولها بكميات كبيرة في أثناء الحمل، لأنها قد تسبب انقباضات في الرحم، ما قد يؤدي إلى الولادة المبكرة ومخاطر الإجهاض، لذا ينصح بعض الأطباء بعدم تناولها قبل الأسبوع الـ37 من الحمل، خاصةً إذا كانت تعانين من بعض الأمراض أو لديكِ مشكلات في الحمل.
  4. المريمية: المريمية من الأعشاب غير الآمنة التي يجب تجنبها تمامًا في فترة الحمل، إذ تحتوي بعض أنواعها على مركب "الثوجون" وهي مادة كيميائية تحفز نزول الدورة الشهرية، ما قد يسبب الإجهاض، خاصةً في شهور الحمل الأولى، كذلك يُنصح بتجنبها في فترة الرضاعة، لأنها تقلل من إدرار الحليب.
  5. الزعتر: يحتوي الزعتر على مركبات تسبب زيادة سيولة الدم، لذا لا يُفضل تناوله في أثناء الحمل بكميات كبيرة، خاصةً إذا كنتِ تتناولين مسيلات الدم، حتى لا تتعرضي لحدوث نزيف، ويمكنكِ إضافته إلى الأطعمة بكميات معتدلة.

نصائح لتجنب الإجهاض

الإجهاض حمل ينتهي بشكل غير متوقع في الأسابيع أو الأشهر الأولى للحمل، وهو ما يُطلق عليه الإجهاض التلقائي، وللأسف لا يمكن منعه في معظم الحالات، خاصةً إذا كان سببه مشكلة وراثية، أو مشكلات في نمو الجنين، أو مرض مناعي، ورغم ذلك يمكن اتباع بعض النصائح للتمتع بحمل صحي، وتقليل مخاطر الإجهاض الذي قد يحدث بسبب عادات خاطئة، مثل:

  1. تناول حمض الفوليك: تشير أبحاث طبية إلى أن تناول "400 ميكروجرام" من حمض الفوليك يوميًّا، قد يقلل من مخاطر العيوب الخلقية التي يمكن أن تؤدي إلى الإجهاض.
  2. اتخاذ الاحتياطات اللازمة ضد العدوى: اغسلي يديكِ كثيرًا، إذ قد يساعد ذلك على تجنب أمراض، كالإنفلونزا والبرد والالتهاب الرئوي، التي تكونين أكثر عرضة لها نتيجة نقص المناعة في فترة الحمل، كذلك احصلي على اللقاحات أو التطعيمات اللازمة للحامل، وتجنبي مخالطة المرضى على قدر الإمكان.
  3. المتابعة مع الطبيب: تساعد المتابعة المنتظمة مع طبيبكِ على اكتشاف أي مشكلة تطرأ على الحمل، لعلاجها في وقتٍ مبكر، ما قد يجنبكِ مخاطر الإجهاض.
  4. التعامل بحرص مع الأمراض المزمنة: إذا كانت لديكِ مشكلة صحية مزمنة، كارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري أو أمراض المناعة الذاتية، فيجب المتابعة مع طبيب قبل الحمل وخلاله لعلاجها، للتحكم فيها بشكل صحيح، وهو ما يساعد على منع حدوث الإجهاض.
  5. تجنب العادات غير الصحية: تجنبي عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى الإجهاض، كالتدخين والإفراط في الكافيين، وتناوله بمعدل 300 ملليجرام أو أقل يوميًّا، أي ما يوازي فنجان قهوة واحدًا أو فنجانين صغيرين على مدار اليوم، مع عدم ممارسة مجهود بدني شاق، وغيرها من العادات التي قد تهدد حملك.
  6. اتباع نمط حياة صحي: إضافة إلى تجنب المخاطر، يمكنك أيضًا تعزيز حملك عن طريق بعض العادات الصحية، مثل:
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن، خاصةً خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.
  • الحفاظ على وزن صحي، إذ قد تؤدي زيادة الوزن أو السمنة أو نقص الوزن الشديد إلى حدوث إجهاض أو مضاعفات في أثناء الحمل.

خلاصة القول، يجب عليكِ عزيزتي مراقبة نظامك الغذائي جيدًا، واستشارة الطبيب إذا ما شعرتِ بالقلق حول تناول مكمل غذائي أو عشب معين، فبعض الأعشاب تسبب الإجهاض كما ذكرنا في المقال، لذا احرصي على الاكتفاء بما يصرح به الطبيب حتى تمر رحلة حملك بسلام.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
Tips for a healthy pregnancy
Chamomile tea help induce labor
How Can I Prevent a Miscarriage?
Herbs and supplements are not safe to take while pregnant
Consuming Cinnamon in Pregnancy
Sage during pregnancy
Herbs in Pregnancy
Fenugreek (Methi) During Pregnancy

عودة إلى الحمل

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon