6 أمور فكري فيها قبل قرار الإنجاب مرة ثانية

6 أمور فكري فيها قبل قرار الإنجاب مرة ثانية

هل أنت أم لطفل جميل يملأ حياتك بالبهجة وتفكرين في إنجاب طفل ثانٍ؟ ربما تختلف أسبابك بين رغبتك في الإنجاب مرة ثانية أو عدم رغبتك في ترك صغيرك الأول وحيدًا، أو ربما تلبية لدعوات الآخرين الدائمة. أيًّا كانت أسبابك أنتِ بحاجة في جميع الأحوال للتخطيط والاستعداد قبل اتخاذ القرار، تعرفي مع "سوبرماما" كيف يمكنك ذلك.

أشهر 5 مخاوف ستصيبك قبل إنجاب الطفل الثاني

1. رشِّدي ميزانيتك:

هذا الأمر يتطلب منك بالتأكيد التفكير في ميزانية الأسرة، فوجود طفل آخر يعني مصروفات إضافية، بدءًا من ميزانية الحمل والولادة، ثم احتياجاته كفرد جديد من أفراد الأسرة. وهو ما يعني أنك قد تحتاجين لتغيير نمط مصروفاتك وأولوياتك المادية، ووضع أموالك في مكانها الصحيح.

2. أعدي خطة لعملك:

فكري فيما ستفعلينه في وظيفتك إذا كنتِ تعملين، هل ستحصلين على إجازة بعد وصول الطفل الثاني، أم أنه يتيح فكرة العمل من المنزل أو بنصف دوام، أم أن هناك من سيساعدك في العناية بصغيرك مثل والدتك أو والدة زوجك.

وازني بين اختياراتك وفكري فيما ستفعلينه بعد الولادة، وكيف ستعتنين بطفلك الثاني وتوازنين بين وجود طفليك والعناية بنفسك وبيتك وزوجك وبين عملك. يحتاج الأمر لتفكير دقيق وحساب أولوياتك بشكل جيد.

3. اطمئني على صحتك أولًا: 

هذا هو حملك الثاني وبرغم معرفتك بما ستمرين به وتهيئة جسمك لذلك إلا أنك أصبحت أكبر عمرًا وربما أضعف صحة إن لم تكوني ممن يعتنين بصحتهن جيدًا، لذلك عليكِ أن تكوني على استعداد لقرار الحمل الثاني وأن تعدي جسمك لذلك، حيث ينصح الأطباء بالانتظار لمدة لا تقل عن عامين ولا تزيد على 5 أعوام بين الحمل والآخر.

احرصي على إجراء فحص صورة دم شاملة للتأكد من عدم معاناتك من الأنيميا، واطمئني أيضًا على قياسات السكر والضغط، كي لا تدخلي إلى الحمل الجديد بمشاكل صحية.

واعلمي عزيزتي أنك ستلاحظين فروقًا في حالتك الصحية بين الحملين الأول والثاني، حيث تحتاجين للاهتمام أكثر بصحتك وبالمتابعة الدورية مع الطبيب، وتناول بعض الفيتامينات خاصة إذا كنت أهملتِ فيها في الحمل الأول.

الوقت المثالى بين كل حمل والآخر للحفاظ على صحة الأم والجنين

4. اهتمي بطفلك الأول:

عن تجربة ستفتقدين طفلك الأول كثيرًا وستهملينه بغير إرادتك بعد انشغالك الطبيعي بالطفل الثاني، لذلك احرصي على منحه مزيدًا من الاهتمام قبل قرار الإنجاب مرة ثانية، بحيث تكونين على الأقل انتهيتِ من تدريبه على الحمام أو حددتِ الحضانة التي سيلتحق بها أو حتى قمتِ بفطامه، فإنت بحاجة للانتهاء من هذه المراحل أولًا.

 عليكِ أن تفكري أيضًا بعد وصول الصغير الثاني فيمن سيساعدك في العناية بطفلك الأكبر، على سبيل المثال: المذاكرة أو مواعيد التمارين وغيرها من الالتزامات. ولا تنسي أن تشرحي لطفلك الأول فكرة وجود طفل آخر سيكون أخًّا له، وبحسب خبراء التربية لا تخبريه عن الأمر قبل أن يظهر عليك الحمل، وعادة ما يجهز الآباء والأمهات هدية للطفل الأكبر باعتبارها هدية من المولود الجديد، فاحرصي على إحضار هدية مميزة له.

الغيرة من المولود الجديد

5. اطمئني على سلامة أجهزة منزلك:

لا تظني أن هذه مزحة، فأنت ستصبحين في حاجة لكل وقت من أجل صغيريك ونفسك، لذلك اطمئني على سلامة أجهزة المنزل التي تعد مساعدك الأول، وأهمها غسالة الملابس وغسالة الأطباق لتوفير الكثير من الوقت والجهد عليكِ.

وإن كانت ميزانيتك تسمح، فطلب مساعدة منزلية أسبوعية وجليسة أطفال سيخفف عنكِ الكثير ولو لبعض الوقت.

أجهزة منزلية احذري أن تنسي صيانتها

6. حققي أحلامك المؤجلة:

كل امرأة لديها مجموعة من الأحلام المؤجلة التي يعيقها أحيانًا وجود أطفال، فسواء كانت أحلامًا كبيرة كإكمال الدراسة أو أحلامًا بسيطة كتناول فنجان قهوة بلا مقاطعات، خططي لما ترغبين في فعله وضعيه في قائمة خاصة بكِ قبل إنجاب طفل جديد، فرحلة مع زوجك بمفردكما تاركة صغيرك مع والدتك أسهل من ترك صغيرين.

إن إنجاب طفل ثانٍ لا يبدو قرارًا سهلًا للوهلة الأولى، لكنه إذا خُطط له جيدًا سيمر بسلاسة، وستتمكنين من تنظيم حياتك وبيتك دون أن يتأثر بيتك أو طفلك الأول أيضًا.

افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon