لحدوث الحمل.. أفضل وضع حميمي للرحم المقلوب

التخطيط للحمل

الرحم المقلوب من الحالات غير الطبيعية التي تطرأ على الرحم، حيث يكون فيها الرحم مائلًا للخلف والوضع الطبيعي أن يكون مستقيمًا مائلًا قليلًا للأمام على المثانة، وهناك درجات للرحم المقلوب، كالميل الخفيف التي يمكن علاجه في أثناء الفحص المهبلي، والميل الشديد الذي يحتاج إلى تدخل جراحي، وترجع مشكلة الرحم المقلوب إلى وجود عيوب خلقية أو بسبب تكرار الحمل والولادة.

اقرئي أيضًا: الرحم المقلوب وتأخر الإنجاب

عادة لا يؤثر الرحم المقلوب على فرص حدوث الحمل، ويمكن الإنجاب بصورة طبيعية، ولكن عليكِ عزيزتي التعرف إلى الوضع الأمثل في حالة الرحم المقلوب، لتجنب الألم في أثناء العلاقة ولزيادة فرصتك في حدوث الحمل، في حال تأكدت من كونك تعانين من مشكلة الرحم المقلوب يُفضل أن تتخذي الوضعية التالية:

اقرئي أيضًا: أوضاع حميمية تساعد على حدوث الحمل

وضع السجود أو ما يعرف بوضع الدوجي doggy

تناسب هذه الوضعية الرحم المائل للخلف أو ما يُعرف بالرحم المقلوب، وتسهل هذه الوضعية وصول الحيوان المنوي إلى البويضة، حيث تستلقين وتستندين على اليدين والقدمين مع رفع الجزء الخلفي للأعلى. 

يمكن أيضًا أن تستلقي على بطنك مع رفع جسمك قليلًا لأعلى، وتبقي بعد الجماع على هذا الوضع، لتسهيل وصول الحيوان المنوي إلى البويضة.

من الأمور المفيدة أيضًا وضع مخدة من تحتك في أثناء ممارسة العلاقة والاستلقاء بعد العلاقة نحو 30 دقيقة وعدم الحركة.

الرحم المقلوب وتأخر الإنجاب

عادة لا تؤثر مشكلة الرحم المقلوب على الحمل فقد لا تؤدى إلى تأخر الحمل، إلا إذا كان الميل إلى الخلف شديدًا بالشكل الذي يعيق الحمل، يجب حينها إجراء الفحص للتأكد من درجة الميل والسبب، من ثم التدخل جراحيًا إذا لزم الأمر، وفي حال كانت درجة الميل لا تحتاج إلى التدخل الجراحي، فاستشيري طبيبتك عن أنسب الأوقات والأوضاع للعلاقة الحميمة.
افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon