مميزات وعيوب طرق النوم المختلفة

صحة

محتويات

    معروف أن الأطباء والعلماء ينصحون بضرورة الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً، لفائدته العظيمة للصحة، وأهميته في التخلص من السموم وإعادة بناء وتجديد الخلايا. وتثبت الدراسات الحديثة يوماً بعد الآخر ارتباط عدد ساعات النوم بمعايير نوعية مختلفة للحياة مثل الصحة الجسمانية، والوفاة المبكرة، والتفاعل الاجتماعي.

     لكن الجديد هو تأثير وضعية النوم التي يعتادها الشخص على احتمالية إصابته بأمراض معينة دون أخرى. فطريقة النوم قد تكون سبباً في إصابة شخص ما بالتهاب المفاصل وأمراض العظام، أو حرقة المعدة، وأخرى تقف وراء الإصابة بأمراض الرئة والقلب، وتزداد أهمية الدراسات الحديثة المعنية بهذا المجال لأن 95 في المئة من الأشخاص يقضون حياتهم "محافظين" على وضعية معينة، تريحهم أكثر من غيرها أثناء النوم، ما يعني أن تكرارها لسنوات طويلة، (كل ليلة بمتوسط 6 أو 7 ساعات) يمكن أن يتسبب في حدوث أمراض وتفاقمها.
    هنا نعرض أشهر أوضاع النوم التي يتخذها أغلبية الناس، والأمراض المرتبطة بها، والحلول المقترحة لتغييرها:
    • وضعية الإنعاش أو العلاج RECOVERY POSITION:

    مفيدة لحالات جريان (أو سيلان) الحامض المعدي، وضارة في الوقت نفسه لأنها تتسبب في زيادة ظهور التجاعيد. ويطلق عليها الأطباء مسمى "العلاج" أو "الإنعاش"، لأنها تشبه الوضعية المستخدمة في حالات الطوارئ بالمستشفيات، وفيها يستلقي النائم على جانبه الأيمن مع ثني الركبة اليسرى إلى أعلى قليلاً، وينصح بها البروفيسور جيم هورن، من مركز أبحاث النوم في جامعة لوجبورغ البريطانية، حيث تساعد على سرعة جريان الحامض المعدي، الذي قد يتسبب نقصه بأمراض الجهاز الهضمي وعسر الهضم، وحرقة المعدة. وأثبتت الدراسات الحديثة أن النوم على الجانب الأيسر يقلل من الشعور بالحرقة، حيث يرتبط المريء والمعدة بوصلة عند الزاوية، فعند النوم على الجانب الأيمن تصبح المعدة أعلى من المريء، ما يسمح للطعام والأحماض بالتسرب إليه، بينما وضعية الجانب الأيسر تصبح فيها المعدة أدنى من المريء وهكذا تصبح الجاذبية في مصلحة المريض. وفي دراسة حول أسباب حرقة المعدة المزمنة أجريت على عدد من المرضى في مستشفى غراديوت بمدينة فيلادلفيا الأمريكية، أشار الأطباء إلى إن النوم على الجهة اليمنى يعنى احتياج الحمضيات وقتاً أطول حتى تصل إلى المريء، مقارنة بالمدة التي تستغرقها إذا كانت وضعية النوم على الجانب الأيسر. ومع أن هذه الوضعية مريحة للمعدة، إلا أنها على الجانب الآخر تتسبب في زيادة التجاعيد على الوجنة، ويرجع الدكتور دينيس وولف عضو الجمعية البريطانية لجراحي التجميل ذلك إلى زيادة الضغط على الجيوب الأنفيه وهي تجاويف يملؤها الهواء، محيطة بالعينين والأنف، ويمتد تأثيرها حتى زوايا الفم، وهي المعروفة جراحياً باسم "خطوط الضحك". وبحسب الجانب الذي يعتاد الشخص النوم عليه، تكون هذه الخطوط أعمق وأكثر تحديداً نتيجة لالتصاق الوجه بالوسادة ساعات طويلة.
    • النصائح الطبية المقترحة:

    1. إذا لم يفد النوم على الجانب الأيسر واستمرت مشكلة حرقة المعدة وعسر الهضم، ينصح بتعديل وضعية النوم بشكل يرتفع فيه الجزء الأعلى من الجسم عن المعدة، وهذا يساعد على تخفيض ارتجاع الحمض المعدي، وانحساره أثناء النوم لأن الجاذبية الأرضية تحافظ على استقرار الحمض بوضعه الصحيح بالمعدة.
    2. وبحسب الدكتور وولف هناك بعض الأطروحات والمناقشات التي لم تثبت صحتها الكاملة بعد، وتنصح باستخدام وسادة حريرية للتقليل من التجاعيد التي يسببها الضغط على الوسادة أثناء النوم.
    •  وضعية "الجثة" THE CORPSE:
      • مفيدة لأمراض التهاب المفاصل، إلا أنها ضارة لأمراض القلب، والربو، وتسبب اختناقات النوم، والشخير. وبحسب الأطباء يعتبر النوم على الظهر "صحياً" لمن يعانون من أمراض التهاب المفاصل. وبحسب سامي مارغو، اختصاصي العلاج الطبيعي ومؤلف كتاب "دليل النوم الصحي" يؤدى الاستلقاء على الظهر بتوزيع وزن الجسم بشكل متوازن على جميع الأعضاء، دون الضغط على منطقة معينة دون الأخرى.
      • ومع ذلك يتسبب التعود على النوم بالوضعية نفسها في تفاقم مشكلة الشخير، حيث تسترخي عضلات الفك واللسان، ويصبح الفك والحلق تحت تأثير ضغط الجاذبية، وبالتالي يؤدي ضيق الحلق إلى حدوث اختلالات بالهواء داخله تؤدي إلى حالة مزمنة من الشخير.
      • وبحسب الدكتور جونسون شيوسون، مدير مركز النوم في مستشفى باب وورث بكمبريدج، فإن التحليل السابق ينطبق تماماً على المرضى أصحاب الوزن الزائد، الذين تتفاقم مشكلات اختناقات النوم لديهم بسبب الزوائد اللحمية التي تعرض حلوقهم لخطر الانغلاق التام، أثناء الاستلقاء ظهراً، مؤدية إلى انقطاعات أو توقفات في التنفس لمدة قد تصل إلى عشر ثوان أو أكثر.
      • كما أظهرت نتائج دراسات طبية حديثة أن الأشخاص معتادي النوم على الظهر يعانون من قلة الأوكسجين بمجرى الدم، ما يشكل خطورة على مرضى الرئة والقلب. وبحسب الدكتور دايفيد ايكليستون، الممارس العام في مستشفى برمنغهام، والمتخصص في اضطرابات النوم، فإن الأشخاص النائمين على ظهورهم يتنفسون بمعدل أسرع من غيرهم، ما يجعل أنسجة الجسم تخزن الدم غير المؤكسد، ما يؤدي إلى تفاقم مشكلات التنفس وبخاصة الربو وأمراض القلب.
    • النصائح الطبية المقترحة:

    1. إذا كان هذا هو وضع النوم المفضل لديك، تأكد من أنك تستخدم وسادة جافة "صلبة"، وتحذر الطبيبة دومينيك شيزم خبيرة أمراض العمود الفقري من لندن كلينك من أن انخفاض الدعم الذي تتكىء عليه الرقبة عند النوم وأعلى العمود الفقري، يسبب تقلص وشد للعضلات بالرقبة والكتفين مسببة شعور حاد بالألم.
    2. ولهؤلاء الذين يعانون من الشخير ليلاً، بسبب هذه الوضعية ينصح بوضع وسادة أعلى الظهر لتشجيعهم على تغيير وضعية النوم كل فترة والتنقل على الجانبين.
    •  وضعية الجنين FOETAL POSITION:

    1. تفيد هذه الوضعية في علاج آلام أسفل الظهر، إلا أنها تسبب آلاماً في الرقبة وتسبب الصداع، كذلك. وتعتبر هذه الوضعية الأكثر شيوعاً في بريطانيا، حيث يرقد ثلاثة من كل أربعة على هذه الوضعية، التي تعتمد على النوم على أحد الجانبين، مع رفع الركبتين إلى مستوى الصدر، وهي مفيدة في علاج تمزقات أربطة منطقة أسفل الظهر.
    2. وعلى مدار اليوم يتعرض العمود الفقري إلى قوى الجاذبية التي تسبب ضغطاً هائلاً على منطقة "الديسك"، لذا تعتبر هذه الوضعية مثالية لتخفيف الضغط عن منطقة الظهر، حيث يعطي الوضع اللولبي راحة أكبر ويقلل من الضغط على الديسك.
    3. ويعزز من فرص علاجه، بشرط بقاء الرقبة في وضعية مستوية (على خط واحد) مع باقي الجسد، بمعنى آخر يجب علينا التأكد من بقاء وضعية الوسادة ثابتة ليست مرتفعة، أو منخفضة حتى لا تؤثر في أعصاب الرقبة، مسببة الآلام في الرقبة والرأس، مع التأكد من عدم وجود انحناءات بالأفخاذ أو الحوض.

    النصائح الطبية المقترحة:

    الدكتور فرهاد آفشار، جراح الأعصاب في لندن كلينك، يقول: "إن هذه الوضعية تتسبب في الإصابة بأمراض الرقبة والصداع المزمن، بسبب اضطرابات فقرات الرقبة الموجودة أسفل الجمجمة". وينصح الأطباء لتفادي هذه المشكلة، العثور على وسادة تملأ الفراغ بين الأكتاف والرقبة، ويمكنها منع أي ضغط على أعصاب الرقبة، وبالتالي القضاء على مسببات الصداع.
    • وضعية  SPOONING:

    1. مفيدة في إزالة التوتر، وضارة بسبب الآلام الناتجة عن آلام العضلات والأربطة.
    2. والنوم بهذه الوضعية يدعم العلاقات الاجتماعية. وبحسب دراسة أجراها طبيب الأعصاب وعلم وظائف الأعضاء جيمس كوان، فإن الناحية النفسية، حتى خلال ساعات النوم، يمكن أن تؤدى إلى إزالة الشعور بالتوتر والضغط، على الرغم من أن البقاء عليها لفترة طويلة قد يتسبب في بعض الآلام للعضلات والأربطة، والآلام بالرقبة والكتفين والظهر. ومن المهم هنا الإشارة إلى تغير جسم الإنسان على مدار سنوات عدة، فالوضعية المريحة في وقت ما قد لا تصبح كذلك بالتقدم في العمر.
    • النصائح الطبية المقترحة:

    لا ضير من بعض الأنانية عند البحث عن وضعية نوم مريحة، لأن عدم الحصول على قسط كاف من الاسترخاء أثناء النوم، يضاعف مشكلات صحية أخرى، يكون الشخص في غنى عنها.
    • وضعية الرقود على الوجه SUNBATHER:

    1. مفيدة لتجنب الشخير أثناء النوم، وضارة لأنها تسبب طحن الأسنان وتنميل اليدين.
    2. والنوم على الوجه يمنع حدوث الشخير، حيث تحرر عضلات الحلق من ضغط الجاذبية، لكنها بالمقابل تزيد معاناة الأشخاص الذين يقومون بطحن أسنانهم أثناء اليوم، وبحسب الدكتور ماني بهرداج، من عيادات أسنان سمايل استديو بلندن، فإن وضعية النوم على الوجه تتسبب بزيادة الضغط على الفك السفلي، مايعني استثارة أكبر للأسنان السفلية للقيام بعملية الطحن، وهذا يستدعي ارتداء ما يعرف "الحارس الليلي" أو Night guard ويمنع الأسنان من الصك بعضها بعضاً ليلاً. كما تترك هذه الوضعية تأثيرها في الرقبة التي تحرم من التوازن مع باقي العمود الفقري، ما يتسبب في ضغط هائل على أعصابها، وبخاصة لدى كبار السن.
    3. كما تتطلب هذه الوضعية استمرار التركيز على جانب واحد، إما يميناً أو يساراً، وهذا يخلف ضغطاً على أعصاب الرقبة، يمتد إلى العمود الفقري، ويمكن أن يتطور ليصبح التهاباً في المفاصل مع التقدم في العمر، عندها تظهر معاناة أخرى عند الشعور بالخدر والتنميل بالأصابع.
    • النصائح الطبية المقترحة:

    اختيار المخدات الطبية المرنة "القريبة الشبه بالمطاطية" التي تأخذ شكل الجسم أثناء النوم أفضل الحلول المقترحة لإعطاء دعم أفضل للعمود الفقري، كذا ينصح بوضع وسادة بشكل طولي أسفل المعدة لترفع مستوى الكتفين، وهذا يمنع من تقوس منطقة الظهر، وتخفيف الضغط على أعصاب الرقبة.
    موضوعات أخرى