ما أعراض حصوة الحالب؟

أعراض حصوة الحالب

نسمع كثيرًا عن حصوات الكلى، لكن ماذا عن حصوات الحالب؟ حصوات الحالب في الأساس حصوات تكونت في الكلى وتحركت وحشرت في حالب واحد أو في الحالبين، والحالب الأنبوبة التي تصل المثانة بالكلى، وهو المكان الشائع الذي تنحشر فيه حصوات الكلى ويتسبب ذلك في الألم بحسب موقع الحصوة وحجمها، وقد تحتاج للتدخل الطبي لإزالتها في الحالات الشديدة إن لم تخرج من تلقاء نفسها، ويصاحبها وقتها الألم الشديد والقيء وقد تسبب العدوى، التي تظهر أعراضها على هيئة ارتفاع حرارة الجسم، في هذا المقال بجانب استعراضنا لبعض أعراض حصوة الحالب، نبحث عما إذا كان هناك تمارين تساعد على إنزال الحصوة أم لا، فتابعينا.

أعراض حصوة الحالب

تتكون حصوات الكلى من زيادة تركيز المعادن والأملاح في البول، ثم تتطور لتصل لأي مكان بالجهاز البولي كالحالبين أو المثانة أو الإحليل، وهي شائعة في العمر المتوسط، ومعظم المصابين بها تمر عندهم الحصوات الصغيرة بالجهاز البولي لخارج الجسم دون التسبب في أعراض أو مشكلات، لكن الحصوات التي تسد الحالب أو أيًا من الاجزاء الأخرى بالجهاز البولي قد تتسبب في ظهور أعراض مثل:

  1. الألم الشديد في الجزء العلوي من الخاصرة (في الظهر تحت أسفل الضلوع) الذي قد ينتشر للجزء السفلي من البطن، وقد يكون شديدًا أو خفيفًا مستمرًا أو متقطعًا، بحسب حجم الحصوة وموقعها.
  2. الإحساس بالألم أو الحرقان في أثناء التبول.
  3. الحاجة المتكررة للتبول.
  4. الغثيان.
  5. القيء.
  6. ارتفاع الحرارة.
  7. نزول دم مع البول أو تغير لونه.
  8. نقص كمية البول.
  9. الرائحة الكريهة للبول.

عند الشعور بأي من الأعراض السابقة يجب التوجه للطبيب، فالحصوات قد تسد مجرى البول، ما يؤدي لارتجاع البول للكلى، ومع الوقت قد يسبب ذلك مشكلات خطرة للكلى وعدم قيامها بوظائفها كما يجب.

لكن هل هناك تمارين تساعد على إنزال حصوات الحالب؟ هذا ما نتعرف إليه في الفقرة التالية.

تمارين لإنزال حصوة الحالب

بشكل عام، لا تستدعي الإصابة بحصوات الكلى أو الحالب إيقاف المصاب بها عن القيام بالتمارين الرياضية، فإن كانت الحالة تسمح والوضع مسيطر عليه وسمح الطبيب بالتمارين، فلا مانع من القيام بالتمارين الرياضية المعتادة بشكل طبيعي، لكن إن ظهر إحساس غريب في أثناء التمرن أو ألم في البطن أو أسفل الظهر فيجب التوقف فورًا.

هناك بعض التمارين التي عند ممارستها بعد استشارة الطبيب إن كانت الحالة تسمح، قد يكون لها تأثير ضئيل في تحريك الحصوة مثل:

  • المشي الخفيف.
  • ممارسة اليوجا.
  • الهرولة الخفيفة.
  • تمارين الكارديو الخفيفة.

لكن هذه التمارين قد لا يكون لها تأثير في إنزال الحصوات من الأصل، لذا فالطبيب يحدد الأفضل للمريض، لكن يجب الحذر من التمرن خاصة في الطقس الحار دون تعويض الجسم بالسوائل التي يفقدها في العرق فس أثناء التمرين، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة ترسب الأملاح في الكلى وزيادة الحالة سوءًا.

هناك بعض الإجراءات التي تسهم بشكل كبير في طرد الحصوات خارج الجسم أو تحسين الحالة وعدم زيادتها سوءًا مثل:

  1. شرب كثير من الماء (أكثر من ثلاثة لترات يوميًا) لطرد الخصوة وتخفيف تركيز الأملاح في البول.
  2. الإكثار من تناول الليمون وعصيره الغني بحمض السيتريك، الذي يرتبط بالكالسيوم ويمنع تكوّن حصواته إن كانت الحصوات من الكالسيوم.
  3. تجنب الأكلات عالية الأوكسالات، مثل السبانخ والبنجر واللوز والفول السوداني وبذور السمسم والطحينة والشوكولاتة، إن كانت الحصوات تتكون من الأوكسالات.
  4. تقليل تناول البروتين الحيواني، كاللحوم والبيض والمأكولات البحرية، التي تزيد من تركيز حمض اليوريك في البول، إن كان هو سبب تكوّن الحصوات.
  5. تجنب الأكلات الغنية بالصوديوم، وتقليل ملح الطعام في الأكل بقدر الإمكان.

ختامًا عزيزتي السوبر، بعد استعراضنا لبعض أعراض حصوة الحالب ومعرفتنا إن كانت التمارين الرياضية لها تأثير في إنزال الحصوات أم لا، فإن الحصوات غالبًا ما تنزل من تلقاء نفسها خلال أسابيع وتسبب الشعور بعدم الراحة الذي يمكن السيطرة عليه بالمسكنات، لكن إن زاد الألم وأصبح شديدًا أو لوحظ نزول دم مع البول أو ارتفعت حرارة المصاب أو أصيب بالقيء أو نقصت كمية بوله، فيجب التماس الرعاية الطبية بشكل عاجل.

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها، زوري قسم الصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon