6 أكلات ممنوعة لمرضى الغدة الدرقية الخاملة

الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية هو حالة لا تُنتج فيها الغدة الدرقية ما يكفي من الهرمونات، وهي حالة شائعة تؤثر على واحدة إلى اثنين في المئة من الناس على مستوى العالم، وتزداد احتمالية الإصابة به في النساء مقارنةً بالرجال، ويؤثر النظام الغذائي بشكل كبير على علاج الغدة الدرقية، فقد تمنع بعض الأطعمة امتصاص أدوية الغدة الدرقية، لذا فإن معرفة الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية أمر بالغ الأهمية، وسنوضح لكِ في هذا المقال أهم الأطعمة التي يُنصح بتجنبها في حالة قصور الغدة الدرقية.

الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية       

يؤثر نظامنا الغذائي بشكل كبير على كل العمليات الحيوية في الجسم، بما فيها إفراز الهرمونات، وفي الوقت الذي توجد فيه العديد من الأطعمة التي تُعزز من أداء الغدة الدرقية، توجد أطعمة أخرى يجب الحد منها أو تجنبها تمامًا في حالة قصور الغدة الدرقية، ومن هذه الأطعمة:

  1. الخضروات من العائلة الصليبية: على الرغم من الفوائد الصحية لخضروات العائلة الصليبية، مثل البروكلي، الكرنب، القرنبيط، اللفت وغيرها، فهي من الأطعمة التي يجب الحد من تناولها إذا كان لديكِ نقص في عنصر اليود، إذ تشير الأبحاث إلى أن هضم هذه الخضروات قد يمنع قدرة الغدة الدرقية من استخدام اليود بالجسم، والذي يُعد من العناصر المهمة التي تعتمد عليها الغدة الدرقية للقيام بوظيفتها وإنتاج الهرمونات.
  2. القهوة: الكافيين من المواد التي وُجد أنها تتداخل مع امتصاص الأدوية البديلة لهرمونات الغدة الدرقية، فقد أشارت واحدة من الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون أدوية الغدة الدرقية مع قهوة الصباح لديهم مستويات غير منتظمة من هرمونات الغدة الدرقية، لذا يجب تناول أدوية الغدة الدرقية مع الماء فقط، والانتظار لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد تناول الدواء قبل تناول القهوة أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  3. الصويا: تجنبي استخدام صلصة الصويا أو حليب الصويا إذا كنتِ تعانين من قصور الغدة الدرقية، إذ تحتوي الصويا على مركبات تعرف بالـ "أيزوفلافونز"، والتي لها تأثير سلبي على الغدة الدرقية، فقد أشارت الأبحاث إلى أن تناول الصويا بكميات كبيرة قد يزيد من مخاطر الإصابة بقصور الغدة الدرقية، ويشير الباحثون إلى أن تناول الصويا أيضًا قد يتداخل مع امتصاص الأدوية البديلة لهرمونات الغدة الدرقية، ويفضل الانتظار لمدة أربع ساعات بعد تناول الصويا وقبل تناول دواء الغدة الدرقية.
  4. الأطعمة الدهنية: أكدت العديد من الأبحاث أن الدهون قد تعطل قدرة الجسم على امتصاص الأدوية البديلة لهرمونات الغدة الدرقية، وقد تتداخل الدهون مع قدرة الغدة الدرقية على إنتاج الهرمونات أيضًا، لذا يُوصي الأطباء بالحد من تناول الأطعمة المقلية، وتقليل تناول الدهون من مصادر مثل: الزبد، والمايونيز، والسمن، واللحوم الدهنية.
  5. الجلوتين: ينصح الأطباء مرضى قصور الغدة الدرقية بتقليل تناول الجلوتين (البروتين المعالج من القمح، الشعير والحبوب والموجود بالخبز والمكرونة وغيرها)، وفي دراسة أجريت عام 2019، وُجد أن تناول أطعمة خالية من الجلوتين قد ساهم بشكل كبير في تحسين مستوى الهرمونات لدى السيدات اللاتي يعانين من قصور الغدة الدرقية.
  6. الأطعمة المصنعة: تحتوي الأطعمة المصنعة على نسبة مرتفعة من الصوديوم، ويجب على الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية تجنب تناول الصوديوم قدر الإمكان، إذ يزيد نقص نشاط الغدة الدرقية من خطر إصابة الشخص بارتفاع ضغط الدم، ويزيد الصوديوم من مخاطر الإصابة بضغط الدم المرتفع أيضًا، لذا يجب قراءة الملصقات على الأطعمة المصنعة، واختيار الأطعمة ذات المحتوى الأقل من الصوديوم، خاصةً للأشخاص المعرضين لارتفاع ضغط الدم.

الأطعمة التي تزيد من إفراز الغدة الدرقية

بعض الأطعمة تساهم بشكل كبير في تعزيز أداء الغدة الدرقية، وعلى الرغم أن الأطعمة وحدها لا تعالج نقص نشاط الغدة الدرقية ويجب تناول الأدوية التي يصفها الطبيب، فهي تساهم في استعادة مستوى هرمونات الغدة الدرقية بالجسم، ومن هذه الأطعمة:

الأطعمة الغنية باليود

يحتاج الجسم اليود لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية، ومع ذلك لا يستطيع الجسم إنتاج اليود، لذلك نحتاج للحصول على اليود من نظامنا الغذائي حتى تقوم الغدة الدرقية بوظيفتها، ويتسبب نقص اليود أيضًا في تضخم الغدة الدرقية " لجويتر"، وتشمل الأطعمة الغنية باليود:

  • الجبن.
  • الحليب.
  • الآيس كريم. 
  • ملح الطعام المعالج باليود.
  • أسماك المياه المالحة.
  • البيض.

وعلى الرغم من أهمية اليود للغدة الدرقية، فيجب تجنب استهلاك كميات كبيرة منه، لأن اليود الزائد يمكن أن يؤدي إلى تفاقم كل من قصور وفرط نشاط الغدة الدرقية.

 الأطعمة الغنية بالسيلينيوم

السيلنيوم من العناصر الغذائية التي تلعب دورًا مهمًا في إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، وتحتوي أنسجة الغدة الدرقية بشكل طبيعي على السيلنيوم، وأكدت الدراسات أن الحفاظ على مستويات السيلنيوم في الجسم يساعد الجسم على تجنب أمراض الغدة الدرقية، وتعزيز الصحة العامة، ويوجد السيلنيوم في أطعمة مثل:

  • التونة.
  • الجمبري.
  • اللحم البقري.
  • الدجاج.
  • البيض.
  • الشوفان.
  • الخبز الأسمر.

الأطعمة الغنية بالزنك

الزنك أيضًا من العناصر الضرورية لوظيفة الغدة الدرقية، وتناول المكملات الغذائية الغنية بالزنك سواء بمفردها أو مع السيلنيوم يزيد من مستويات هرمونات الغدة الدرقية T3 وT4، ويمكن الحصول على الزنك من مصادره الطبيعية مثل:

  • المحار.
  • اللحم البقري.
  • حبوب الإفطار المدعمة بالزنك.
  • البقوليات.
  • بذور اليقطين.
  • الزبادي.

في النهاية، اعلمي عزيزتي أن النظام الغذائي يؤثر بشكل كبير على أداء الغدة الدرقية، لذا احرصي على تجنب الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية، والذي ذكرناه لكِ في هذا المقال، حتى لا يقلل من إنتاج الهرمونات، أو يتداخل مع امتصاص الأدوية البديلة لهرمونات الغدة الدرقية.

صحتك كنز ثمين واجب عليك الحفاظ عليه عبر سبل الوقاية، والتزود بأسلوب الحياة الصحي والعادات الغذائية السليمة، للتعرف إلى المزيد من المعلومات الصحية المهمة زوري قسم صحة.

عودة إلى صحة وريجيم

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon