حبوب منع الحمل الطارئة.. متى أتناولها؟

صحة

محتويات

    كتبت: باسنت إبراهيم ومي نور
     
    يحدث أحيانًا أن تنسي تناول حبوب منع الحمل في موعدها اليومي لمدة يوم أو اثنين على الأكثر، أو تتناوليها بالفعل ولكن بعد موعدها ببعض الوقت خلال نفس اليوم، ما يدفعك لتناول حبوب منع الحمل الطارئة.

    ومن المعروف أن فاعلية حبوب منع الحمل تتوقف على الالتزام اليومي بتناولها في نفس الموعد طوال فترة استخدامها، إذًا فما الحل إذا نسيتِ تناولها؟ وهل تقل فاعليتها؟ وهل يحدث حمل في حال نسيانك إياها؟ وما هي حبوب منع الحمل الطارئة؟ ومتى يُمكنكِ تناولها؟ كل إجابات هذه الأسئلة وأكثر ستجدينها في السطور التالية.

    اقرئي أيضًا: حبوب منع الحمل فوائدها وأضرارها وأنواعها

    حبوب منع الحمل الطارئة

    حبوب منع الحمل الطارئة أو ECP، تُسمى أحيانًا أيضًا بـ"حبّة الصباح التالي"، هي أساليب للوقاية من الحمل بعد ممارسة العلاقة الحميمة دون استخدام أي وسيلة لمنع الحمل، أو عند عدم تذكرك تناول حبوب منع الحمل المعتادة، أو عدم استخدام شريكك الواقي الذكري، وتستعمل هذه الحبوب عادة خلال خمسة أيام (120 ساعة) من ممارسة العلاقة الحميمة.

    وتحتوي هذه الحبوب على هرمون البروجسترون، الذي يمنع أو يؤخر عملية الإباضة، ويقل مفعولها إذا وصلت البويضة المخصّبة إلى بطانة الرحم، لذا من المهم تناولها في أقرب وقت ممكن بعد العلاقة الحميمة.

    اقرئي أيضًا: وسيلة الأمان في منع الحمل

    قد تضطرين لاستخدام حبوب منع الحمل الطارئة في حالتين:

    أولًا: نسيان تناول حبوب منع الحمل المركبة (التي تحتوي على هرمونين)

    • في حال نسيان حبّة واحدة لمدة يوم (24 ساعة كاملة): تناولي الحبّة التي نسيتيها فور تذكرك، بمعنى إذا كنتِ نسيتِ تناولها مساءً وتذكرتِ في اليوم التالي ظهرًا، تناوليها فورًا، وتناولي في نفس اليوم الحبّة الأخرى في موعدها. "نعم تناولي حبّتين في يوم واحد لا ضرر"، واستمري في تناول بقية حبوب منع الحمل في موعدها المحدد، ولا تقلقي فأنتِ في هذه الحالة ما زلتِ محمية من حدوث الحمل ولا داعِ للقلق أو استخدام وسيلة إضافية كالواقي الذكري، ولكنه أمر متروك لكِ أيضًا.
    • في حال نسيان حبّتين أو أكثر من حبوب منع الحمل: إذا كنتِ تأخرتِ عن تناول حبوب منع الحمل لمدة يومين أو أكثر، سواء بقصد أو بنسيان تناول الحبوب، فهنا تقل وتضعف نسبة حمايتك من حدوث الحمل، ويصبح عليكِ استخدام وسيلة أخرى لمنع الحمل، كالواقي الذكري مثلًا، لمدة 7 أيام، بعد البدء في تناول الحبوب مرة أخرى، بمعنى، تناولي آخر حبّة نسيتِ تناولها فور تذكرك، كما هو موضح أعلاه، وانتظمي في تناول الحبوب المتبقية في موعدها اليومي، واستخدمي الواقي الذكري خلال ممارسة العلاقة الحميمة في السبعة أيام التالية.
    وفي حال نسيان تناول الحبوب لفترة أكثر من يومين، عليكِ الاستمرار على استخدام الموانع الإضافية مع استشارة الطبيب في أقرب وقت ممكن.

    ثانيًا: نسيان تناول حبوب منع الحمل أحادية الهرمون (التي تؤخذ في حالة الرضاعة الطبيعية)

    • إذا تأخرتِ أقل من ثلاث ساعات في تناول الحبّة الأحادية، فلا تقلقي ما زلتِ محمية من حدوث الحمل، تناولي الحبّة التي نسيتيها فور تذكرك، ثم تناولي الحبة التالية في موعدها اليومي، لستِ بحاجة لاستخدام موانع حمل إضافية.
    • في حال تأخرتِ أكثر من ثلاث ساعات، ونسيتِ أكثر من حبّة واحدة: هنا تقل فرصة حمايتك من حدوث الحمل، تناولي الحبّة فور تذكرك، على أن تتناولي حبّة واحدة فقط حتى لو نسيتِ أكثر من واحدة، ثم تناولي الحبّة التالية في موعدها، وبعد تناول الحبوب، عليكِ استخدام موانع حمل إضافية لمدة 48 ساعة، مثل: الواقي الذكري، أو عدم ممارسة العلاقة الحميمة خلال 48 ساعة من نسيان الحبوب.
    وفي حال ممارستك العلاقة الحميمة خلال توقيت نسيان الحبوب، عليكِ باستشارة الطبيب فورًا لاستخدام حبوب منع الحمل الطارئة.

    ما طرق منع الحمل الطارئ؟

    يُمكن أن تنقسم وسائل منع الحمل الطارئة إلى:

    1-  الحبوب: وهي الطريقة الأكثر شيوعًا، وتتضمن حبوب تحتوي على البروجيستيرون، أو تركيبة من البروجيستيرون والإستروجين.

    2- اللولب النحاسي المُسمى بـ"كوبر تي."Copper-T

    اقرئي أيضًا: مميزات وعيوب طرق منع الحمل المختلفة

    هل يُمكن استعمال حبوب منع الحمل العادية بدلًا من حبوب منع الحمل الطارئة؟

    تؤخذ وسائل منع الحمل الطارئة في الحالات الاستثنائية والطارئة فقط، ولا تحل محلها وسائل منع الحمل العادية، وعند تناولها لا بُد من استشارة الطبيب.

    الآثار الجانبية

    قد تحدث بعض الآثار الجانبية نتيجة تناول حبوب منع الحمل الطارئة، وتظهر هذه الأعراض خلال 48 ساعة في صورة: "غثيان، آلام في الرأس، قيء، نزيف طفيف واضطراب في الدورة الشهرية".

    وبعد كل ذلك، في حال تأخرت الدورة الشهرية أكثر من أسبوع، عليكِ إجراء اختبار الحمل واستشارة طبيبك ،ولو جاءت نتيجة الفحص إيجابية، وحدث حمل بالفعل، لا داعٍ للقلق، لا يوجد خطر على الجنين، لأن وسائل منع الحمل الطارئة آمنة ولا تُسبب أي تشوهات للجنين.

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon