وسيلة الأمان في منع الحمل

أصبحت وسائل منع الحمل جميعًا آمنة من حيث نسبة نجاحها في منع الحمل سواء كانت الحبوب أو الحقن اللولب أو الواقي الذكري أو الأنثوي وإن كان هناك اختلاف في أمانها على جسم المرأة نفسه وعلى توقيت استخدامها.
 

1-    الوسائل الهرمونية مثل الحبوب والحقن:

 
تعتبر حبوب منع الحمل الأشهر والأيسر استخدامًا وهي من الوسائل الهرمونية، لكن استخدامها لفترات طويلة يغير من عمل هرمونات الجسم وكذلك الحقن، لذا لا ينصح أي طبيب بتجاوز عام ونصف على استخدامها. وينصح أغلب الأطباء العروس الشابة التي لم تنجب بعد بعدم استخدامها واستخدام وسائل موضعي.
(اقرأي ايضًا: حبوب منع الحمل فوائدها وأضرارها)

2-    الوسائل الموضعية

 
تعتبر الوسائل الموضعية في تأثيرها على الجسم ومنها الواقي الذكري الذي ليس له أضرار صحية، وكذلك الواقي الأنثوي أو ما يسمى بالحاجز المهبلي وهو أنسب من الواقي الذكري في أنه لا يضايق الزوجان في استخدامه
 
من الوسائل الموضعية أيضًا اللولب، لكن لا ينصح معظم الأطباء باستخدامه قبل إنجاب الطفل الأول لأن له العديد من المضاعفات المرهقة على الرحم ومتانة عنق الرحم وبطانته.
(اقرأي أيضًا: مميزات وعيوب استخدام الواقي الذكري في منع الحمل)
 

3-    فترة الأمان

 
فترة الأمان هي الفترة التي لا يمكن حدوث الحمل خلالها إذ لا يكون هناك بويضة ولم يفرزها المبيض بعد، وهي الفترة التي تسبق إفراز البويضة أي وقت التبويض وهو منتصف الدورة الشهرية بحوالي أربعة أيام تقريبًا هذا لو كانت الدورة منتظمة.
 
يحدث الحمل بدءًا من اليوم العاشر وحتى الخامس عشر من الدورة، التي يجري حسابها من اليوم الأول في آخر حيض.
 
اسألي طبيبك، لكن اعلمي أنها لا تنجح إلا في حالة انتظام الدورة الشهرية جدًا ففارق يوم تأخير أو تقديم في التبويض قد يحدث فيه الحمل.
(اقرأي أيضًا: مقارنة بين وسائل منع الحمل المختلفة)
 

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon