ما خطورة الحمل أثناء استخدام حبوب منع الحمل؟

خطر حبوب منع الحمل

حبوب منع الحمل واحدة من الثورات الطبية الأكثر نحاجًا التي حدثت في ستينيات القرن الماضي، وتعتمد في عملها على تغيير مستويات الهرمونات على مدار الدورة الشهرية للمرأة، بما يمنع التبويض بصورة أساسية. وككل الأدوية فهناك العديد من الآثار الجانبية المتنوعة لها، وتتراوح بين أعراض خفيفة، وأخرى قوية تجعل منها وسيلة غير مناسبة لعدد من النساء.

 وحبوب منع الحمل تمنع الحمل بنسبة تصل إلى أكثر من 99% عند الالتزام بالاستعمال الأمثل لها، ولكن، ماذا إذا حدث الحمل مع استعمالها؟ وما خطر حبوب منع الحمل في هذه الحالة على الأم والجنين؟كل هذه الأسئلة وأكثر نجيبكِ عنها في هذا المقال. 

هل هناك خطر لحبوب منع الحمل على الحمل؟

لا يوجد دليل طبي على وجود خطر لحبوب منع الحمل عند استعمالها على الحامل أو الجنين، وبعض المخاوف من حدوث ولادة مبكرة، أو قلة وزن الجنين، أو حدوث بعض العيوب الخلقية، لا يوجد ما يدعمها على أرض الواقع من دراسات أو مشاهدات.

والعكس هو الصحيح، فحبوب منع الحمل المختلطة تقلل من حدوث حالات الحمل خارج الرحم، أما الحبوب التي تعتمد على هرمون البروجستيرون (Mini pills)، فقد يرتبط استعمالها أحيانًا بحدوث الحمل خارج الرحم.

أما حبوب منع الحمل الطارئة (Emergency pills)، وهي عبارة عن جرعة عالية من البروجستيرون يتم تناولها بعد حدوث العلاقة الحميمة، عند عدم استعمال وسيلة أخرى، أو عند حدوث مشكلة غير متوقعة مثل: قطع الواقي الذكري، أو نسيان تناول حبوب منع الحمل في مواعيدها، فلا يوجد أيضًا أي دليل على تسببها في مشاكل للأم أو الجنين.

الجرعات الأعلى من البروجستيرون التي يتم استعمالها في بعض الحالات لتثبيت الحمل، هي فقط التي ثبت أنها قد تسبب بعض العيوب الخلقية في الجنين، مثل حالات المبال التحتاني (hypospadias)، وهي حالات تكون فيها فتحة خروج البول في العضو التناسلي للجنين الذكر منحرفة للأسفل، وهي حالات يسهل علاجها جراحيًّا.

خطر حبوب منع الحمل في حدوث الإجهاض

هناك اعتقاد خاطئ بأن استعمال هذه الحبوب خلال الحمل قد يؤدي إلى الإجهاض، وهذه المعلومة خاطئة تمامًا، فحبوب منع الحمل تُحدث ثلاثة تغييرات أساسية هي:

  • منع التبويض.
  • زيادة سمك المخاط الموجود في عنق الرحم، بما يمنع مرور الحيوانات المنوية.
  • الحد من تضخم بطانة الرحم، لمنع زرع البويضة المخصبة.

وهذه التغييرات لا ترتبط بحدوث الإجهاض بأي شكل من الأشكال، وحتى حبوب منع الحمل للطوارئ ذات الجرعة العالية، لا تتسبب فيه نهائيًّا، إذا ما تم تناولها بعد زرع البويضة المخصبة في جدار الرحم بالفعل.

حدوث الحمل مع تناول حبوب منع الحمل

إذا شككتِ في حدوث الحمل وأنت تتناولين هذه الوسيلة، فلا تترددي في عمل اختبار حمل فورًا، وإذا تأكدتِ من الأمر، توقفي فورًا عن تناولها. إذ لا يوجد لها أي داعٍ في هذا الوقت، وقد تزيد من إحساسك ببعض أعراض الحمل، مثل: الشعور بالغثيان، وكذلك فهي ليست وسيلة لإنهاء الحمل إذا رغبتِ في ذلك.

عزيزتي، لنختصر الأمر في عبارة بسيطة، إذا كنتِ تستعملين حبوب منع الحمل، فإن فرصة حدوث الحمل ما زالت قائمة، ويجب أن تظلي دائمًا متيقظة لأعراضه. ولا تقلقي من خطر حبوب منع الحمل عليكِ وعلى الجنين، ولكن توقفي فورًا عن تناولها فور علمكِ بوجود جنين.

لمزيد من المقالات حول مشاكل الحمل وحلولها اضغطي هنا.

المصادر:
Birth control pills in early pregnancy
Can the pills harm the baby?
Emergency contraception and pregnancy

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon