كيف تواجهين التقلبات المزاجية خلال الحمل؟

الحمل

إذا كنتِ حاملًا، فبالتأكيد تواجهكِ من وقت لآخر تقلبات مزاجية حادة لم تعتادي عليها من قبل، فما هو السبب فيها؟ وكيف يمكنكِ التعامل معها؟

أسباب التقلبات المزاجية في أثناء الحمل:

  • الإجهاد الجسدي.
  • تغير مستويات هرمون البروجسترون والأستروجين.
  • التغير في الأيض.

اقرئي أيضًا: أكلات تحسن الحالة المزاجية للحامل

عادة ما تكون التغيرات المزاجية في أعلى مستوياتها في الثلث الأول من الحمل من الأسبوع السادس للعاشر، وفي الثلث الأخير من الحمل كذلك.

كيف تواجهين التغيرات المزاجية؟

  • احصلي على قسط كافٍ من النوم، وخذي قيلولة أو فترة للراحة والاسترخاء في منتصف اليوم.
  • حافظي على نظام غذائي صحي.
  • اهتمي بقضاء الوقت مع زوجكِ، ومع من تحبينه.
  • احرصي على ممارسة المشي بانتظام.
  • احرصي على قضاء الوقت مع أصدقائك، يمكنكِ حضور فيلم في السينما أو الخروج في أماكن مفتوحة أو ممارسة نشاط تفضلينه.
  • لا تضغطي على نفسكِ أو تبالغي في إشعارها بالذنب.

متى تلجئين لمساعدة طبيب نفسي محترف؟

إذا شعرتِ بأعراض اكتئاب الحمل تهاجمكِ، وأهمها:

  • مشكلات واضطرابات في النوم.

اقرئي أيضًا: أوضاع نوم مريحة للحامل في شهور الحمل الأخيرة

  • عدم القدرة على التركيز لفترات طويلة.
  • فقدان للذاكرة القصيرة.
  • تغير ملحوظ في عادات الأكل.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوع بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play

لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon