هل يمكن استخدام زيت الحمص لتكبير الثدي؟

    هل يمكن استخدام زيت الحمص لتكبير الثدي

    صغر حجم الثدي قد يمثل مشكلة مزعجة لدى كثير من السيدات، واللجوء إلى الجراحة التجميلية قد لا يكون خيارًا متاحًا أو مفضلًا لبعضهن، لذا يلجأ كثير من النساء لاستخدام الوصفات الطبيعية التي قد تساعد مع الوقت على تكبير الثدي وشده، ويتساءل بعضهن عن مدى فاعلية زيت الحمص لتكبير الثدي، وسنجيب عن هذا التساؤل من خلال المقال.

    هل يمكن استخدام زيت الحمص لتكبير الثدي؟

    الأستروجين هو الهرمون الأساسي المتحكم في نمو الثدي وتنظيم الدورة الشهرية والخصوبة، وقد يكون السبب في صغر حجم الثدي نقص هرمون الأستروجين، لذا يلجأ بعض السيدات إلى زيادة مستوى هرمون الأستروجين في الجسم بطريقة طبيعية عن طريق إدراج بعض الأطعمة في النظام الغذائي، مثل الحلبة والشمر، التي تحتوي على مركبات شبيهة به تُعرف بالأستروجينات النباتية، كما يمكن استخدام زيوت هذه الأعشاب موضعيًا لتدليك الثدي بغرض زيادة حجمه، ويتساءلن هل يساعد زيت الحمص على تكبير الثدي؟ والإجابة هي نعم، فعلى الرغم من عدم احتوائه على الأستروجين، فإنه يحتوي على الأستروجينات النباتية أو الفيتو أستروجينات، وهي مركبات لها تأثير محاكي للأستروجين، تساعد على تحقيق التوازن في مستوى هرمون الأستروجين ما يساعد بدوره على زيادة حجم الثدي، كما يساعد التدليك نفسه على تنشيط الدورة الدموية في الثديين، وشد الترهلات، ويحفز إفراز هرمونات الأستروجين والأوكسيتوسين والبرولاكتين بشكل أكبر في الثدي، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى زيادة حجمه.

    ويجب أن تضعي في اعتبارك عزيزتي أن استخدام زيت الحمص أو أي زيت آخر موضعيًا قد يساعد على تكبير حجم الثدي بصورة ملحوظة إلى حد ما مع الاستخدام المنتظم، ولكن بالطبع لن يزيد من حجم الثدي بشكل كبير، لأن الأمر في النهاية يخضع للجينات الوراثية.

    فوائد زيت الحمص

    إلى جانب تكبير حجم الثدي، فإن زيت الحمص قد يكون له عديد من الفوائد للصحة العامة، وذلك بفضل محتواه من الفيتامينات وعلى رأسها فيتامين "أ" و"ب" وحمض الفوليك، والمعادن كالمنجنيز والمغنيسيوم والزنك وغيرها، هذا إلى جانب العناصر الغذائية الأخرى التي تكسبه فوائد متعددة منها:

    1. الوقاية من بعض أنواع السرطانات: يقلل تناول زيت الحمص بانتظام فرص الإصابة بأنواع معينة من الأروام السرطانية، إذ يعزز تناوله إنتاج البوتيرات، وهي من الأحماض الدهنية التي وجدت الدراسات أن لها تأثيرًا مضادًا للالتهاب، وتقلل فرص الإصابة بسرطان القولون، كذلك فإن زيت الحمص مصدر جيد للسابونين، وهي مركبات نباتية قد تساعد بشكل كبير على منع انتشار بعض السرطانات وتطورها، ويساعد محتوى زيت الحمص من فيتامين "ب" على تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والرئة.
    2. تقليل مخاطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني: يحتوى زيت الحمص على عديد من المعادن والفيتامينات التي ترتبط بتقليل فرص الإصابة بالسكري من النوع الثاني، وعلى رأسها المغنيسيوم وفيتامين "ب" والزنك.
    3. تعزيز صحة القلب: يعزز إدراج زيت الحمص في نظامك الغذائي صحة القلب، إذ يعتبر مصدرًا جيدًا للبوتاسيوم والمغنيسيوم التي تقي من ارتفاع ضغط الدم، وهو أحد عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب، كما يحتوي على الأحماض الدهنية غير المشبعة، التي تقلل مستوى الكوليسترول الضار في الجسم، ما يعزز بدوره من صحة القلب والأوعية الدموية.
    4. ترطيب البشرة: يمكن استخدام زيت الحمص كمرطب رائع للشعر والبشرة، إذ يحتوي على نسبة مرتفعة من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، التي تؤخر أيضًا ظهور التجاعيد وعلامات تقدم السن، وتحمي من التأثير الضار لأشعة الشمس.
    5. ترطيب الشعر: يمكن استخدام زيت الحمض كجزء من روتين العناية بالشعر، سواء عن طريق استخدامه كزيت مرطب للشعر أو كزيت ناقل لتخفيف الزيوت العطرية، ويتميز زيت الحمص بتأثيره المضاد للالتهاب ما يخفف أعراض إكزيما الشعر ويقلل الحكة المصاحبة لها، كما يساعد على التخلص من القشرة الناجمة عن جفاف فروة الرأس.

    لإدراج زيت الحمص في نظامك الغذائي، تناولي ملعقة صغيرة يوميًا أو أضيفيها إلى السلطات والصوصات.

    أضرار زيت الحمص

    سواء قررتِ استخدام زيت الحمص موضعيًا أو أدرجتِه في نظامك الغذائي، فيجب عزيزتي الانتباه إلى أنه قد يخفف أعراض بعض المشكلات الصحية أو يقي من بعض الأمراض، ولكن لا يجب الاكتفاء به والاستغناء عن الأدوية الأساسية، وفي حالة استخدامه لعلاج مشكلة صحية يجب استشارة الطبيب أولًا، وتشمل أضرار زيت الحمص ما يلي:

    • ردود الفعل التحسسية: مثل أي زيت آخر، قد يتسبب استخدم زيت الحمص موضعيًا في ردود فعل تحسسية، مثل الاحمرار والحكة والطفح الجلد، لذا من المهم عند استخدامه موضعيًا اختباره أولًا على منطقة صغيرة من الجلد على الجزء الداخلي من المرفق مثلًا، وفي حال ظهور أي أعراض مقلقة توقفي عن استخدامه.
    • الإضرار بالكلي: على الرغم أن محتوى زيت الحمص من البوتاسيوم قد يعزز صحة القلب، فإذا كنتِ تتناولين الأدوية الخافضة للضغط والمعروفة بـ "حاصرات البيتا" مثل الأتينولول وغيرها، فقد تسبب ارتفاع مستوى البوتاسيوم في الدم، ومع تناول زيت الحمص فقد يزداد مستواه بشكل كبير، ما يؤدي للإضرار بالكلى، لذا يجب تناوله باعتدال واستشارة الطبيب في حال كنتِ تتناولين أدوية بانتظام.

    ختامًا، يمكنكِ استخدام زيت الحمص لتكبير الثدي عن طريق تدفئته قليلًا لامتصاصه بشكل جيد، وتدليك الثدي في حركات دائرية وفي اتجاه واحد، مع تجنب الحلمات، ويجب الضغط برفق وإذا شعرتِ بألم في ثدييك فقللي الضغط، واستمري خمس دقائق وكرري الطريقة مرتين يوميًا للحصول على نتائج مرضية.

     امتلاك قوام ممشوق حلم ليس بعيد المنال، تعرفي إلى مزيد من النصائح للعناية بجسمكِ في قسم الجمال على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى صحة وريجيم

    سارة أحمد السعدني السعدني

    بقلم/

    سارة أحمد السعدني السعدني

    سارة أحمد السعدني تخصص كيمياء حيوية وميكروبيولوجي، تخرجت في جامعة عين شمس كلية العلوم بتقدير جيد جدًا، وحصلت على دبلومة التحاليل الطبية، عملت كمساعد باحث في المركز القومي للبحوث لمدة عام، واتجهت للكتابة في المحتوى الطبي منذ ثمانِ سنوات وكتبت ما يزيد عن 500 مق...

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon