كل ما تريدين معرفته عن منظار القولون

منظار القولون

ربما أصبتِ بإمساك شديد لعدة أسابيع، أو مررتِ بتجربة نزيف من فتحة الشرج، أو شاهدتِ أحد الجدود يعاني من أمراض بالقولون ويشك الطبيب في إصابته بسرطان القولون، كل هذه الحالات تستدعي الطبيب لإجراء منظار القولون، حتى يتمكن من التشخيص وعمل ما يلزم للعلاج، وخلال السطور التالية نقدم لك مزيدًا من المعلومات عن منظار القولون والتحضير له ومخاطره.

منظار القولون - عمل منظار القولون

ما هو منظار القولون؟

منظار القولون هو خرطوم مرن، لا يتعدى قطره سنتيمترًا ونصف، يتم إدخاله من فتحة الشرج، مرورًا بالمستقيم ثم القولون، ويجرى هذا الفحص في العيادة باستخدام مهدئات تحقن بالوريد، وفي بعض الأحيان، يجرى الفحص في غرفة عمليات باستخدام تخدير كلي، وعادة ما يستغرق الفحص من نصف الساعة إلى ساعة، ثم يوضع المريض في غرفة الإفاقة والملاحظة مدة ساعة أخرى، ثم يعود إلى بيته، ويستحب أن يكون معه مرافق، يصطحبه إلى منزله، فقد يشعر المريض بالدوخة عدة ساعات بعد الفحص.

منظار القولون - عمل منظارالقولون

وعادة ما يحتاج الطبيب لنفخ بعض الهواء في أثناء عمل المنظار، وهو ما يؤدي للشعور بالمغص في أثناء الفحص وعدة ساعات بعد الانتهاء منه، ويتم عمل منظار القولون للأشخاص المصابين بإمساك مزمن أو الذين يعانون من نزيف شرجي، كما يتم عمله لاستكشاف سرطان القولون.

تجهيز المريض قبل منظار القولون

يبدأ التحضير لمنظار القولون قبل إجرائه بأسبوع أو عشرة أيام على الأكثر، حيث يمتنع المريض عن بعض الأطعمة بترتيب معين، ويأخذ بعض الأدوية الملينة لتنظيف القولون تمامًا من بقايا الطعام، فالغرض من تحضير المريض قبل الفحص، هو الوصول إلى قولون نظيف تمامًا حتى يتمكن الطبيب من الرؤية بوضوح والتشخيص السليم. وبعض العيادات تستخدم الحقنة الشرجية لتنظيف القولون خلال عملية التحضير.

في أثناء أيام التحضير لمنظار القولون، قد يشعر المريض بالحكة في فتحة الشرج وبعض الآلام حولها، نتيجة الإسهال المتكرر بفعل عملية التحضير نفسها، لذا من المهم دهان فازلين حول فتحة الشرج  عدة مرات في اليوم، ومن الضروري أيضا، تجفيف فتحة الشرج بمنديل بعد كل حمام.

وللتغلّب على شعور الحكة وآلام فتحة الشرج خلال التحضير لمنظار القولون، يمكن أيضا عمل كمادات ماء دافئ مدة عشر دقائق، ثم التجفيف الجيد ودهن فتحة الشرج بالفازلين.

نصائح في فترة التجهيز قبل منظار القولون

  1. أخبري الطبيب بأي أدوية تتناولينها بشكل مزمن، مثل أدوية السكري أو أدوية السيولة أو أدوية القلب، فقد يحتاج الطبيب لضبط الجرعات قبل الفحص بشكل مؤقت.
  2. احرصي على قراءة ورقة التعليمات التي تعطيها لكِ المستشفى قبل الفحص جيدًا.
  3. تحدثي مع الطبيب في اختيار الموعد المناسب لكِ، لإجراء الفحص، فقد تكونين بحاجة لمن يعتني بأطفالك أو بكِ خلال مدة التحضير.
  4. احرصي على ارتداء ملابس مريحة والبقاء بقرب دورة المياه، وضعي بجانبك بعض المجلات أو الكتب وهاتفك وكل ما تحتاجينه للتسلية.

 الأكل قبل منظار القولون

يمر المريض بثلاث مراحل:

  1. قبل الفحص بعدة أيام: في هذه المرحلة، يمتنع المريض عن أكل الأطعمة التي تحتوي أليافًا قليلة، مثل الحبوب الكاملة والمكسرات والأطعمة التي تحتوي بذور.
  2. اليوم الأخير قبل الفحص: يمتنع فيه المريض عن كل الطعام ويعتمد فقط على الماء والسوائل الشفافة مثل، عصير التفاح والعنب الأبيض والشاي والقهوة، ويُعطى المريض خلال هذا اليوم أيضًا، بعض الأدوية الملينة التي تساعد في حدوث إسهال وتنظيف القولون من بقايا الطعام. بعض المراكز أو العيادات تستخدم الملينات يومين قبل الفحص، ويختلف نوع الدواء الملين من عيادة لأخرى، وكل ما عليكِ فعله هو اتباع ورقة التعليمات قبل الفحص. وتجنبي العصائر ذات اللون الأحمر أو الأزرق، حتى لا يتسبب ذلك في عدم وضوح الرؤية للطبيب خلال عمل الفحص. واحرصي على شرب الماء بكثرة، حتى تعوضي ما تفقدينه في الإسهال، وإذا شعرتِ بالملل من الماء، فالعصائر الشفافة قد تقلل من هذا الملل.
  3. صباح يوم الفحص: يشرب المريض سوائل شفافة فقط، ثم يصوم تمامًا ساعتين أو ثلاث قبل الفحص. 

الأكل المناسب بعد منظار القولون

في أغلب الأحيان، يخبرك الطبيب بالعودة لروتين طعامك المعتاد فور الانتهاء من الفحص والعودة إلى البيت، أما إذا أُخذت عينات من القولون، فقد يخبرك الطبيب، بأكل الأطعمة الخفيفة لمدة يوم واحد بعد الفحص، مثل، الجيلي والزبادي والأرز بالحليب.

مخاطر منظار القولون

  1. يشعر المريض ببعض المغص والتقلصات نتيجة الغازات ووجود هواء بالقولون، وسرعان ما يختفي هذا المغص وخاصة مع المشي والحركة بعد الانتهاء من الفحص والإفاقة منه.
  2. أحيانًا يلاحظ المريض في اليوم الأول بعد الفحص، نزول بعض قطرات دم في أثناء التبرّز أو بعد الانتهاء منه، وخاصة إذا أُخذت عينات من القولون خلال المنظار، ولا داع للقلق في هذه الحالة، أما إذا استمر نزول دم (مع أو بعد التبرّز) لعدة أيام أو أسبوع أو ارتفاع درجة حرارة الجسم، فينبغي العودة إلى الطبيب وإبلاغه بذلك.
  3. نادرًا ما يحدث تمزق أو خرق جدار القولون في أثناء عمل المنظار.

ختامًا، منظار القولون، هو فحص بسيط يجرى في العيادة باستخدام بعض المهدئات، ويُجهز المريض قبل إجرائه بعدة أيام، ويساعد منظار القولون في تشخيص كثير من الأمراض التي تصيب القولون وعلاج بعضها دون الحاجة لإجراء جراحة، ولا توجد مشكلات خطيرة بعد الفحص، فلا تخافي إذا طلب منك الطبيب إجراءه.

المصادر:
preparing for colonoscopy
about colonoscopy
colonoscopy

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
ترهل الثدي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon