كيف يتم تشخيص سرطان الدم؟

تشخيص سرطان الدم

يوجد ثلاثة أنواع لخلايا الدم، وهي خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، والصفائح الدموية، ويتم تصنيع هذه الأنواع بالجسم داخل نخاع العظام، وفي حالة سرطان الدم فينتج النخاع خلايا دم بيضاء مختلفة عن الخلايا الطبيعية بكميات كبيرة تعيق الخلايا العادية عن القيام بدورها، ويكتشف العديد من الأشخاص في معظم الأحيان إصابتهم بسرطان الدم عن طريق المصادفة من خلال فحوص الدم الروتينية، ويمكن تشخيص سرطان الدم بعدة طرق التي سنبرزها لكِ في هذا المقال.

فحوص الدم لتشخيص سرطان الدم

  1. صورة الدم الكاملة CBC: ويقيس هذا الفحص عدد كل نوع من خلايا الدم (خلايا الدم الحمراء، والبيضاء والصفائح الدموية)، ويساعد هذا التحليل في إعطاء نظرة عامة للطبيب أو يؤكد احتمالية الإصابة بسرطان الدم في حال أشارت النتيجة إلى وجود عدد كبير من خلايا الدم البيضاء، وبالطبع لا يجب الاكتفاء بهذا التحليل للتشخيص، فقد ترتفع خلايا الدم البيضاء بشكل كبير في حالات أخرى كالعدوى، بعض أنواع الحساسية وغيرها.
  2. تحليل مسحة الدم Blood smear: وعادةً ما يطلبه الطبيب إذا ما أظهرت صورة الدم الكاملة نتائج غير طبيعية، ويساعد هذا التحليل على فحص خلايا الدم البيضاء والحمراء والصفائح الدموية، والتحقق من حجمها وشكلها وعددها، أو وجود أي شيء غير طبيعي لا يظهره تحليل صورة الدم الكاملة. وفي هذا الفحص يأخذ الطبيب عينة دم من الوريد أو الإصبع، ويضعها بين شريحتين ليفحصها تحت المجهر.
  3. تحاليل كيمياء الدم Blood chemistry: وهي مجموعة من الفحوص لقياس مستوى السكر بالدم، والكوليسترول والبروتينات والهرمونات وأشياء أخرى في دمك، وتعطي هذه الفحوص نظرة شاملة للطبيب عن حالة الجسم بشكل عام، كما قد تشير إلى وجود بعض المشكلات، على سبيل المثال يمكن أن تشير بعض أنواع البروتينات الموجود بالدم لحجم الأورام وسرعة نموها.
  4. تحليل تبايُن خلايا الدم البيضاء White cell differential: لفحص الأنواع المختلفة لخلايا الدم البيضاء، وتعكس نتائج هذا الفحص قدرة الجسم على مكافحة العدوى، وتساعد في تشخيص سرطان الدم بشكل كبير، وتوضح مدى تقدمه.
  5. قياس التدفق الخلوي Flow cytometry: إذا كان الدم يحتوي على عدد كبير جدًا من الخلايا البيضاء، فيمكن من خلال هذا الفحص معرفة ما إذا كان السرطان هو السبب في ذلك. إذ يقيس هذا الاختبار عدد خلايا الدم البيضاء، ويلاحظ حجمها وشكلها وسماتها الأخرى التي قد تشير للإصابة بسرطان الدم، ويمكن إجراء التحليل على عينة من الدم أو من النخاع.
  6. اختبار التنميط المناعي Immunophenotyping: يساعد هذا الفحص على التفريق بين أنواع الخلايا السرطانية بالدم، ما يساعد الطبيب على تحديد العلاج الأفضل.
  7. فحص النمط النووي Karyotype test: ويساعد هذا الفحص في البحث عن أي تغييرات في الحجم أو الشكل أو عدد الخلايا في عينة الدم أو النخاع، وتساعد نتائج هذا الفحص الطبيب على تحديد الخطة العلاجية.
  8. فحص تفاعل البلمرة المتسلسلة PCR: ويعمل هذا الفحص على التحقق من علامات السرطان، ويؤكد الإصابة به، ويساعد الطبيب أيضًا على اختيار خطة العلاج المناسبة.

فحوص النخاع لتشخيص سرطان الدم

النخاع وهو المادة الموجودة داخل العظام التي يتم فيها تصنيع خلايا الدم الحمراء والبيضاء، وينشأ سرطان الدم داخل النخاع، لذا فإن السرطان يمكن تشخيصه من عينة النخاع قبل ظهوره في الدم، ويوجد نوعان من فحوص النخاع لتشخيص سرطان الدم، هما:

  1. تحليل السائل النخاعي الشوكي: وفيه يتم استخدام إبرة مجوفة رفيعة لسحب عينة صغيرة من السائل النخاعي الموجود بالفخذ.
  2. خزعة النخاع: وفيها يتم استخدام إبرة أخرى لأخذ عينة من الجزء الصلب من النخاع لفحصها. ويستغرق الفحص ما يقرب من 30 دقيقة، ويتم إجراؤه في المستشفى.

وتساعد فحوص النخاع على معرفة ما إذا كان النخاع يصنع كمية كافية من خلايا الدم السليمة، كما يساعد على الكشف عن خلايا الدم غير الطبيعية، وتأكيد الإصابة بسرطان الدم، ومدى تقدم المرض وتحديد العلاج المناسب.

فحوص التصوير لتشخيص سرطان الدم

وتتميز هذه الفحوص بسهولتها وكونها غير مؤلمة على عكس فحوص النخاع، وتعطي الطبيب نظرة شاملة عن الجسم من الداخل وما إذا انتشر الورم لأماكن أخرى، وهذه الفحوص تشمل:

  1. الفحص بالأشعة المقطعية (CT scan): ويتم فيه التقاط صور للجسم من عدة زوايا باستخدام الأشعة السينية، وتجميعها معًا باستخدام الكمبيوتر لتقديم صورة تفصيلية وأكثر دقة، وتساعد الأشعة المقطعية على إظهار الغدد الليمفاوية الكبيرة، وغيرها من تشوهات الأعضاء، كما تساعد الطبيب على معرفة ما إذا كان السرطان عاد بعد العلاج. ولإجراء الاختبار سيطلب الطبيب منكِ الاستلقاء على سرير مستوٍ، ويدور الماسح الضوئي حولك، وعادةً ما يستغرق الأمر من 10 إلى 30 دقيقة.
  2. فحص التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI scan): يستخدم هذا الفحص الموجات المغناطيسية وموجات الراديو القوية للحصول على صور مفصلة لأعضاء الجسم أو الأوعية الدموية أو العظام. ويساعد هذا الفحص الطبيب على اكتشاف الأورام أو البحث عن أي تغيرات في العظام قد تشير إلى وجود نوع من سرطان الدم يسمى "المايلوما"، في أثناء الفحص سيطلب الطبيب منكِ الاسترخاء على طاولة تتحرك داخل جهاز يشبه النفق الصغير. وإذا كان الدخول إلى مساحات ضيقة يجعلكِ قلقة، فقد يعطيكِ الفريق الطبي دواءً للاسترخاء، ويستغرق الفحص من 15 إلى 45 دقيقة.
  3. التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET scan): ويُستخدم هذا الفحص لتوضيح أداء أعضاء معينة بالجسم، ويستطيع به الطبيب التحقق من الإصابة بالليمفوما وهي من أنواع سرطانات الدم، ويتم الفحص من خلال الحقن بجلوكوز مشع، ثم الاستلقاء على طاولة والتي ستتحرك عبر الماسح الضوئي، ويستغرق الفحص نحو 45 دقيقة. وعادةً ما يطلب الطبيب هذا الفحص في حال تضخم الغدد الليمفاوية.

في النهاية فإن اختيار طريقة تشخيص سرطان الدم أمر يحدده الطبيب، بناءً على عدد من العوامل أهمها الأعراض الظاهرة، وما إذا كان يشك في إصابتك بنوع معين من سرطانات الدم، وعادةً ما يحتاج الطبيب أكثر من فحص مما ذكرناهم لتحديد نوع سرطان الدم وتأكيد التشخيص.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة بالصحة اضغطي هنا 

المصادر:
How Blood Cancers Are Diagnosed?
Blood cancer tests and diagnosis

عودة إلى صحة وريجيم

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon