خطر سرطان الرئة على المرأة المدخنة

أعراض سرطان الرئة

سرطان الرئة والتدخين، علاقة وثيقة تربط بين الاثنين، مع الأسف فهذه العلاقة سلبية لأن سرطان الرئة من أخطر أنواع السرطانات، ووجد العلماء ارتباطًا وثيقًا بينه وبين التدخين بشراهة. فهل المرأة المُدخنة أكثر عُرضة للإصابة بسرطان الرئة من الرجل؟ وما أسباب سرطان الرئة وأعراضه؟ وهل يُشفى مريض سرطان الرئة؟ أم أن علاج سرطان الرئة محض خيال، إليكِ الإجابة.

تعرفي على: 5 عادات يومية قد تؤدي للإصابة بالسرطان

التدخين وسرطان الرئة عند النساء

فى دراسة جديدة عن تأثير التدخين على المرأة، ثَبُت أن خطر إصابة السيدات المدخنات (بشراهة) بسرطان الرئة أصبح متساويًا مع الرجال المدخنين، وربما يفوق الرجال بنسبة بسيطة، فجسم المرأة المُدخنة وفقًا لهذه الدراسة أكثر قابلية لتطوير الخلايا السرطانية التي تُصيب الرئة.

يزيد الأمر وتزيد الخطورة في حالة الحمل، فالحمل خط أحمر يجب أن يختفي فيه مفهوم التدخين والدخان من حياتك حتى موعد الولادة على الأقل.

التدخين في الحمل

بالإضافة إلى أضرار التدخين على الحامل والجنين، فالتدخين في فترة الحمل يزيد من إمكانية إصابتك بسرطان الرئة، فجسمك أضعف بكثير من حالته الطبيعية قبل الحمل، والجنين يأخذ منكِ الكثير وجسمك في حالة ضعف شديدة تتطلب عناية خاصة منكِ ومن طبيبك، فكيف يكون الأمر عند زيادة المخاطر الناتجة عن التدخين؟

والتدخين ليس مقتصرًا فقط على الإمساك بالسيجارة، بل إن الشيشة والبايب وغيرها من أنواع التدخين المختلفة أشد خطرًا على صحتك وصحة الجنين، والمفاجأة أن تعرُّضك للتدخين يوميًا وإن كنتِ غير مدخنة لا يختلف كثيرًا عن كونك مدخنة، فالتدخين السلبي لا يقل خطورة عن كل ما ذكرناه.

التدخين السلبي والحمل

خطر التدخين السلبي عليكِ في حالة الحمل أو غير الحمل لا يقل عن خطر التدخين العادي، فأنتِ في كل الأحوال معرّضة للإصابة بسرطان الرئة في حالة تعرُّضك بشكل مباشر ويومي لدخان السجائر أو الشيشة وغيرها من الأنواع المختلفة.

لكن التدخين ليس السبب الوحيد للإصابة بسرطان الرئة، ويجب أن تكوني على دراية كاملة بجميع مسببات سرطان الرئة وأعراضه كي تتعاملي مع المرض بفهم ووعي شديدين.

أسباب سرطان الرئة

على الرغم من أن التدخين هو السبب الأول في الإصابة بسرطان الرئة عند النساء، إلا أن نسبة المصابين بسرطان الرئة في النساء هي من فئة الغير مدخنين، وقد يكون هناك عدد من الأسباب الأخرى خلف الإصابة بهذا المرض اللعين ومنها:

  1. التدخين السلبي.
  2. التعرُّض لملوثات البيئة المختلفة.
  3. الاستعداد الوراثي.
  4. بعض أنواع العلاج الهرموني الذي تلجأ له كثير من النساء بعد انقطاع الطمث.

أعراض سرطان الرئة

  • السعال المستمر.
  • سعال الدم.
  • الظهور التدريجي لضيق التنفس.
  • عدم القدرة على القيام بالأمور الاعتيادية بالتدريج.
  • ألم الصدر والظهر وهذا يدل على انتشار سرطان الرئة في العظام.

وإلى جانب كل هذا لا يمكن أن ننسى الإشارة إلى وجود نوعين من سرطان الرئة: النوع الحميد والنوع الخبيث، سرطان الرئة الحميد نسبة الشفاء فيه كبيرة وهذا مبشر لكثير من المرضى.

أعراض سرطان الرئة الحميد

لا تختلف الأعراض كثيرًا، فهي تنحصر بين السعال الذي يكون مصحوبًا بدم في بعض الأحيان وضيق التنفس والإصابة بالحمى، وخصوصًا في حالة الإصابة بالتهاب رئوي، ونسبة الشفاء لمرضى سرطان الرئة الحميد جيدة.

علاج سرطان الرئة

الجراحة في كثير من الأحيان تكون الحل في حالة الأورام الحميد التي لا تستلزم أي علاج إضافي، وهذا يحدث بعد القيام بإجراءات محددة مع طبيبك للتأكد من جميع المعلومات عن الورم في الجسم.

في حالة انتشار السرطان خارج الرئتين، فالأمر يتطلب علاجات متقدمة لحماية أجزاء جسمك المختلفة من انتشار الورم، مثل: العلاج الكيميائي والعلاج المناعي وغيرها.

سرطان الرئة ونسبة الشفاء

نسبة شفاء النساء من سرطان الرئة أعلى من الرجال في جميع مراحل المرض، لكن مع الأسف تظل هذه النسبة قليلة مقارنةً بعدد المصابين.

سرطان الرئة والتدخين يرتبطان ارتباطًا وثيقًا، لذا لا يوجد داعِ لتعريض نفسك لخطر الإصابة بهذا المرض اللعين من أجل الحصول على متعة لحظية قد تجدين لها بدائل أخرى كثيرة، الحياة مليئة بالتفاصيل الصغيرة الممتعة التي يمكنك الاستمتاع بها واستخدامها بدلًا من التدخين.

موضوعات أخرى