الرضاعة الطبيعية تقلل خطر الاصابة بسرطان الثدي

صحة
    •  اشارت دراسة حديثة  تمت في جامعة كولومبيا الى ان الرضاعة الطبيعية تقلل من فعالية مستقبلات الاستروجين ( ER ) ومستقبلات البروجيسترون ( PR ) التي تزيد فرصة الاصابة  بسرطان الثدي السلبي حيث ركز الباحثون على العلاقة بين عدد من عوامل الخطر التناسلية والاصاب بسرطان الثدي كما في عدد الولادات , الرضاعة الطبيعية , تناول الاقراص المانعة للحمل وكشفت النتائج عن زيادة فعالية مستقبلات الاستروجين والبروجيسترون عند النساء اللواتي انجبن ثلاثة اطفال او اكثر دون ارضاعهم بشكل طبيعي وتجدر الاشارة الى ان النمط السرطاني المرتبط بالمستقبلات الهرمونية السابقة اكثر شيوعاً عند السيدات الاصغر سناً وذو مآل ضعيف مقارنة بالانماط الاخرى .
    • اشتملت الدراسة على 4011 سيدة مصابة بسرطان الثدي و 2997 سيدة غير مصابة وثبت ان السيدات اللواتي انجبن اطفالاً دون اعتماد الرضاعة الطبيعية تزداد فرصة اصابتهم بسرطان الثدي السلبي المرتبط بمستقبلات الاستروجين والبروجيتسرون بمقدار 1.5 مرة كما اشارت الدراسة ذاتها الى عدم ار تباط تناول الاقراص المانعة للحمل بالاصابة بسرطان الثدي السلبي وخاصة تلك المنتجة بعد العام 1975 والخالية من تركيبة الاستروجين - البروجيستين وتوافقت نتائج هذه الدراسة مع دراسات سابقة اكدت على اهمية الرضاعة الطبيعية في تقليل خطر الاصابة بهذا النمط من سرطان الثدي . 

اقرأي أيضا : سرطان الثدي: اختبار العامل الوراثي و أهمية الاكتشاف المبكر لسرطان الثدى

أخبار الطبي.

موضوعات أخرى
التعليقات