هل الرضاعة الطبيعية تقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي؟

    سرطان الثدي والرضاعة الطبيعية

    تخشى النساء الإصابة بسرطان الثدي، فهو مرض معقد له عديد من العوامل المساهمة التي لا نلمك سيطرة عليها مثل العمر والتاريخ العائلي والجينات والجنس، لكن هل تخيلتِ أن الرضاعة الطبيعية بالإضافة إلى أنها تمنح طفلك بداية صحية جيدة، قد تكون لها تأثير في معدل الإصابة بسرطان الثدي، سنتعرف معًا إلى العلاقة بين سرطان الثدي والرضاعة الطبيعية، والخطوات التي يمكنكِ اتخاذها للمساعدة على الوقاية منه.

    العلاقة بين سرطان الثدي والرضاعة الطبيعية

    تظهر الدراسات الحديثة أن النساء اللواتي يرضعن أطفالهن من الثدي يقللن من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم والمبيض، وكذلك الحال مع سرطان الثدي، فكلما طالت فترة الرضاعة الطبيعية، قل خطر تعرضك للإصابة بسرطان الثدي، بالإضافة إلى المتابعة والاكتشاف المبكر، الرضاعة الطبيعية أفضل الطرق لتقليل المخاطر المحتملة للإصابة، وجدت الحالات المنشورة في دورية حوليات الأورام في أكتوبر 2015 انخفاضًا بنسبة 20٪ في خطر الإصابة بسرطان الثدي السلبي لمستقبلات الهرمونات لدى النساء اللواتي يرضعن من الثدي، لكن لاحظ مؤلفو الدراسة أن هذا النوع الفرعي من سرطان الثدي الذي يصعب علاجه منتشر بشكل خاص بين مجموعات النساء اللاتي لديهن عوامل خطر تجعلهن أقل فرصة للرضاعة الطبيعية، مثل السمنة، أو التوائم، أو الحمل المبكر، أو المنحدرين من أصل إفريقي، ونتيجة لهذه الدراسات يجب أن يكون هناك مزيد من التشجيع للنساء على الرضاعة الطبيعية. "سوبرماما" ستخبرك الآن ببعض النصائح للوقاية من سرطان الثدي.

    نصائح للوقاية من سرطان الثدي

    تظهر الأبحاث أن تغييرات نمط الحياة يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، لتقليل المخاطر اتبعي ما يلي:

    1. الحفاظ على وزن صحي، إذا كنتِ بحاجة إلى إنقاص وزنك، يمكنكِ تقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولينها كل يوم مع زيادة التمارين تدريجيًا، اسألي طبيبك عن الاستراتيجيات الصحية لتحقيق ذلك.
    2. الحفاظ على نشاطك، يمكن أن يساعدك النشاط البدني على الوقاية من سرطان الثدي.
    3. الرضاعة الطبيعية كما ذكرنا لها دور في الوقاية من سرطان الثدي، كلما طالت فترة الرضاعة، زاد التأثير الوقائي.
    4. الحد من العلاج الهرموني بعد انقطاع الدورة الشهرية، قد يزيد العلاج الهرموني المركب من خطر الإصابة بسرطان الثدي، تحدثي مع طبيبك بخصوص مخاطر العلاج بالهرمونات وفوائده، قد تكونين قادرة على إدارة أعراضك من خلال العلاجات والأدوية غير الهرمونية.
    5.  مناقشة خيارات منع الحمل مع طبيبك، ضعي في اعتبارك أيضًا فوائد وسائل منع الحمل الهرمونية، مثل التحكم في نزيف الدورة الشهرية، وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض السرطان الأخرى، بما في ذلك سرطان بطانة الرحم وسرطان المبيض.
    6. تجنب التعرض للإشعاع والتلوث البيئي، تستخدم طرق التصوير الطبي، مثل التصوير المقطعي المحوسب CT، جرعات عالية من الإشعاع في حين توجد حاجة إلى مزيد من الدراسات، يشير بعض الأبحاث إلى وجود صلة بين سرطان الثدي والتعرض التراكمي للإشعاع على مدى حياتك، قللي من تعرضك لمثل هذه الاختبارات فقط عند الضرورة القصوى.

    عزيزتي، وأخيرًا فإن العلاقة الإيجابية بين سرطان الثدي والرضاعة الطبيعية  لا تعني التوقف عن المتابعة، من النادر حدوث سرطان الثدي في أثناء الرضاعة الطبيعية، ولكنه ممكن، يجب ألا تتردد المرأة في زيارة الطبيب إذا كان لديها أي مخاوف بشأن ثديها، وفي حالة تشخيص سرطان الثدي، يمكنها مناقشة خياراتها مع الطبيب، بما في ذلك ما إذا كان يمكنها الاستمرار في الرضاعة أم لا.

    تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة، وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon