5 علامات تكشف لك سرطان الثدي مبكرًا

الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي

سرطان الثدي أصبح كابوسًا يهدد كل امرأة، خاصة مع تزايد معدلات الإصابة به في السنوات الأخيرة. وظهور ورم أو كتلة بالثدي، لا يعني بالضرورة الإصابة بالسرطان. وحتى لا تحتاري في الأمر، جمعت لكِ "سوبرماما" كل أنواعه وأعراضه، حتى تعينكِ على الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي، ما سيساعدكِ على الشفاء منه سريعًا.

تعريف سرطان الثدي

السرطان هو انقسام زائد للخلايا داخل الجسم، يتسبب في ظهور خلايا أخرى غير مرغوب فيها، وهي المسببة للسرطان، وتنتشر داخل الجسم بصورة سريعة. ويعد سرطان الثدي ثاني أشهر أنواع السرطان انتشارًا طبقًا للإحصائيات العالمية للسرطان لعام 2018، بعد سرطان الرئة، إذ شُخص أكثر من 2 مليون حالة إصابة به بين النساء عالميًّا. 

أنواع سرطان الثدي

يتكون الثدي من ثلاثة أجزاء أساسية، هي فصوص الثدي، والقنوات اللبنية، والأنسجة.

الأولى هى الغدد التي تنتج حليب الثدي، والثانية هي المسؤولة عن حمل الحليب لحلمات الثدي، والثالثة هي كل الخلايا التي تملأ المنطقة ما بين الفصوص والقنوات.

ويصيب سرطان الثدي أيًّا من تلك الثلاثة أجزاء، وأكثر أنواعه انتشارًا الذي يبدأ في الغدد أو القنوات، وعلى رأسها:

  • سرطان الغدد اللبنية: يبدأ ظهور الخلايا السرطانية في غدد الثدي، وقد يستمر نموه لينتشر في بقية الثدي أو خارجه.
  • سرطان القنوات اللبنية: يبدأ ظهور الخلايا السرطانية في القنوات المسئولة عن نقل الحليب من الغدد التي تنتجه لحلمات الثدي، وقد ينتشر بعدها ليغزو بقية خلايا الثدي والجسم.

أعراض سرطان الثدي

تختلف أعراض الإصابة بسرطان الثدي من امراة إلى أخرى، فلا يشترط ظهور كل الأعراض عند إصابة إحداهن به. ولكن تلك العلامات تستدعي الذهاب للطبيب فور ظهورها، للتحقق من عدم الإصابة به:

أعراض سرطان الثدي المبكرة 

  1. تغيرات بالجلد، كملاحظة احمرار أو التهاب بأي من الثديين أو كليهما.
  2. تغير في حجم الثدي.
  3. تغير في شكل حلمات الثدي.
  4. نزول إفرازات من حلمة الثدي -غير الحليب- وأحيانًا تكون دموية.
  5. الشعور بألم منتشر في الثدي.
  6. ملاحظة كتلة أو ورم بالثدي.

أعراض سرطان الثدي المؤكدة

  1. شعور بحكة في جلد الثدي. 
  2. تغير في لون الجلد، فقد يكون داكنًا أو مائلًا إلى اللون البرتقالي.
  3. تغير في حجم الثدي وشكله.
  4. تقشر الحلمات، واختفاؤها للداخل. 
  5. سُمك الجلد عن الملمس الذي اعتدتِ عليه.

هل وجود أي كتلة في الثدي يعني سرطان؟

لا، ليست كل كتلة بالثدي تعني إصابة المرأة بالسرطان، فقد يكون مجرد ورم ليفي حميد ليس له ضرر كبير، ويُزال بجراحة بسيطة. ولكن إذا اجتمع هذا التكتل مع أعراض أخرى تشير إلى الإصابة بالسرطان، هنا يصبح ورمًا خبيثًا.

وما يميز الأورام الحميدة أنها تشبه الخلايا الطبيعية للإنسان، وتنمو ببطء، ولا تنتشر بجميع أنحاء الجسم، ولكن الخبيثة سريعة النمو، وتغزو بقية الجسم بسرعة. لذا يجب التحقق من هذه الكتلة في بداية ظهورها سريعًا، والذهاب إلى الطبيب على الفور، لعمل الأشعة اللازمة والفصل في الأمر.

هل كتلة سرطان الثدي مؤلمة؟

الورم الحميد قد يتسبب في شعوركِ ببعض الألم أحيانًا في أوقات معينة في الشهر، مثل: أيام اقتراب الدورة الشهرية، أما الورم الخبيث، فنادرًا ما يسبب الشعور بألم في الثدي في البداية ولذلك سمي خبيثًا لأنه يتسلل بهدوء. 

هل يظهر سرطان الثدي فجأة؟

لا يصيب سرطان الثدي المرأة في ليلة وضحاها، لذا لا يتم اكتشافه في وقت ظهوره، فحتى تظهر الكتل ويمكنك الشعور بها، يكون الورم انقسم بالفعل عدة مرات. وقد تمر من سنتين إلى خمس سنوات، حتى تشعري بوجود كتلة غريبة في أحد ثدييكِ. ولهذا لا يجب الانتظار حتى تفاجئي بالإصابة به، واحرصي على إجراء التحاليل اللازمة للمرأة بشكل دورى للاطمئنان على صحتكِ.

الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي

لا يجب الانتظار حتى تظهر عليكِ أعراض السرطان بشكل واضح، لذا يجب عليكِ الآتي:

  • إذا كان عمرك 40 عامًا فما فوق: أجري أشعة الماموجرام بصورة دورية كل عام.
  • إذا كنتِ من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي: أجري أشعة سونار أو رنين مغناطيسي بداية من عمر الـ30، واحرصي على المتابعة مع طبيبك كل عام.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي

هناك عدة أسباب تجعل بعض السيدات أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي عن غيرهن، منها:

  • السن: فوق عمر الـ50 تكون السيدات أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
  • العامل الوراثي: ويظهر هذا عند إصابة امراة أو أكثر من العائلة بسرطان الثدي من قبل.
  • الإصابة بسرطان الثدي سابقًا: فمن شُفين من إصابة سابقة بالسرطان، هن الأكثر عرضة للتعرض له مرة أخرى.
  • تاريخ الدورة الشهرية: الفتيات اللائي بلغن في عمر أقل من 12 عامًا، أو السيدات اللاتي استمرت لديهن الدورة الشهرية لما فوق الـ55 عامًا، أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.

الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي من أكثر العوامل التي تساعد على الشفاء منه، فكلما سُيطر عليه قبل أن يزيد حجمه أو ينتشر في الجسم، استجاب الجسم سريعًا للعلاج. لذا احرصي على الفحص الدوري لثدييكِ، واللجوء للطبيب عند الشعور بأي تغير غير طبيعي فيهما.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة بالصحة اضغطي هنا.

المصادر:
Breast Pain
Breast cancer symptoms
Breast cancer growth rate
Symptoms of Breast Cancer
Breast Cancer Signs and Symptoms
Early Detection and Breast Cancer

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon