هل التبويض يسبب ألم في الثدي

    هل التبويض يسبب ألمًا في الثدي

    يحدث التبويض في جسم المرأة حين تخرج البويضة من المبيض كل شهر، ووقت التبويض يكون في منتصف دورة الطمث، فمثلًا إن كانت دورة الطمث 28 يومًا يكون التبويض في اليوم 14، وإن كانت دورة الطمث 31 يومًا يكون التبويض في اليوم 17، وبالطبع تزداد فرص الحمل في وقت التبويض كثيرًا. 

    تحدث في فترة التبويض عند النساء العديد من التغيرات الجسدية والنفسية، لكن السؤال المطروح هنا هل التبويض يسبب ألم في الثدي؟ وهل هناك طرق لتخفيف آلام الثدي؟ نجيب عن هذه الأسئلة في هذا المقال، ونذكر أسباب استمرار ألم الثدي بعد التبويض.

     

    هل التبويض يسبب ألم في الثدي؟

    تكمن الإجابة على سؤال "هل التبويض يسبب ألم في الثدي؟" في أن آلام الثدي من أعراض التبويض، إذ يكون الألم خفيفًا أو شديدًا في أحد أو كلا الثديين، وقد يمتد لتحت الإبط، وقد يظهر احتقان في الحلمات مددًا مختلفة من دورة الطمث، وأيضًا يحدث ألم الثدي أو عدم الراحة أو التورم الذي يرتبط بدورة الطمث ويسمى ألم الثدي الدوري.

    عادة يبدأ ألم الثدي أو الحلمات في وقت التبويض لينتهي بنزول الدورة، لكن لكل حالة طبيعتها كما يلي:

    1. قد يكون الألم بسبب التغيرات الهرمونية، إذ تنخفض معدلات الأستروجين والبروجيسترون قبل الدورة، ما يؤدي لآلام الثدي وتورم العقد الليمفاوية التي تزيد ألم الثدي.
    2. هرمون  الحليب (البرولاكتين)، هو الهرمون المحفز لنزول الحليب بعد الولادة، قد يسبب آلام الثدي حتى إن لم يسبق للمرأة الولادة.

    أحيانًا تجد المرأة ألمًا في ثدي دون الآخر، قد يكون هذا ناتجًا من اختلاف استجابة خلايا كل ثدي عن الآخر.

    تأثير التبويض على الجسم

    بسبب التغيرات الهرمونية في أثناء دورة الطمث تنتج أعراضًا مختلفة في الجسم، وتختلف هذه الأعراض من امرأة لأخرى.

    من أعراض التبويض المشهورة:

    • زيادة الإفرازات للمرأة لتصبح شفافة ورطبة وسميكة.
    • تغيرات في درجة حرارة الجسم، إذ تزداد قليلًا في حالة الراحة.
    • ظهور بقع الدم أو نزول الدم الخفيف جدًا بسبب التغيرات الهرمونية.
    • زيادة الشهوة والرغبة الجنسية.
    • ألم المبيض، إذ يظهر ألم في الجزء السفلي من البطن أو الحوض لمدة دقائق أو ساعات.
    • ألم الثدي، الذي سنتحدث عنه في الفقرة التالية.

    أسباب استمرار ألم الثدي بعد التبويض

    كما ذكرنا من قبل، فألم الثدي الدوري فسره البعض بتغير الهرمونات، وقد يأتي في وقت التبويض وحتى وقت الدورة الشهرية، وقد يأتي ويزول في أثناء الشهر أو يمتد بطول الشهر، ويكون هذا مرتبطًا بالتغيرات الهرمونية.

    بعد معرفة إجابة سؤال "هل التبويض يسبب ألم في الثدي؟" هناك أيضًا بعض الأسباب الأخرى التي تسبب آلام الثدي واستمرارها منها:

    • الداء الكيسي الليفي في الثدي، وعند لمس تكيسات الثدي تعطي إحساسًا بوجود كتل أو عقد مؤلمة في وقت الحيض.
    • استهلاك الأدوية الهرمونية التي تجعل الثدي أكثر حساسية.
    • التاريخ المرضي لحدوث جراحة أو إصابة بالثدي.
    • استهلاك بعض الأدوية مثل مدرات البول، الميثيل دوبا، الديجوكسين، السبيرونولاكتون، أوكسي ميثولون والكلوربرومازين.
    • احتباس الماء بالجسم نتيجة لبعض الأمراض.
    • كبر حجم الثديين وثقلهما، أو بسبب زيادة الوزن.
    • الحمل يغير من الثديين ويتسبب في تورمهما واحتقانهما، وقد تبدأ الآلام بعد أسبوع من الحمل قبل أن تعرف السيدة بحملها.
    • مشاكل الرضاعة مثل الالتقام غير الصحيح، والحلمات المقلوبة، وانسداد القنوات اللبنية والتهاب الثدي بسبب تراكم اللبن أو حدوث عدوى.
    • أمراض الجلد كالإكزيما، التي تسبب جفاف الجلد وتهيجه والحكة الشديدة به وآلام الحلمات.
    • النظام الحياتي، فالتدخين على سبيل المثال يزيد من معدلات الأدرينالين ويتسبب بآلام الثدي، وكذلك تناول الأطعمة غير الصحية الغنية بالدهون والكربوهيدرات المكررة قد يسبب آلام الثدي.
    • ارتداء حمالات الصدر الضيقة.
    • التهابات الغضاريف الموصلة بين الضلوع وعظمة الصدر.
    • سرطان الثدي نادرًا ما يتسبب بآلام، لكن إن كان الألم متمركزًا في مكان واحد، ولا يتغير موضعه بالثدي لمدة شهر، أو إن ظهرت كتل أو تورم بالثدي أو تحت الإبط، أو نزلت إفرازات من الثدي، أو تغيرت شكل الحلمات، فينصح وقتها بإجراء الاختبارات مثل تصوير الثدي الشعاعي وأخذ خزعة أو عينة من نسيجه.

    طرق تخفيف ألم الثدي

    إذا كان ألم الثدي لسبب من المذكور سابقًا فيجب علاجه أولًا، فمثلًا إن كان نتيجة التهاب فيجب علاجه بالمضادات الحيوية، وإن كان بسبب الهرمونات، فقد يصف الطبيب الأدوية الهرمونية أو حاصرات الهرمونات؛ وكذلك المسكنات ومضادات الالتهابات بحسب الحالة، بالإضافة إلى ذلك هناك بعض الإجراءات التي قد تخفف من آلام الثدي مثل:

    • ارتداء حمالة صدر داعمة أو أكبر مقاسًا خاصة في أثناء الليل ووقت ممارسة الرياضة.
    • تقليل الكافيين والإقلاع عن التدخين وتناول الأطعمة قليلة الدهون وقليلة الملح لتقليل احتباس الماء.
    • وضع بذور الكتان في الطعام، إذ ثبت فاعليتها في تخفيف آلام الثدي.
    • استخدام الحرارة والبرودة بوضع كمادات ماء دافئة وباردة على الثدي لتخفيف الاحتقان والألم.
    • أخذ المكملات كفيتامينات "هـ" و"ب6" و"ب1" والكالسيوم.
    • الرياضات الخفيفة تساعد في تنشيط الدورة الدموية وتخفيف الألم؛ وكذلك الحفاظ على الوزن، لكن يجب تجنب الرياضات القوية كالقفز والجري.
    • تخفيف الضغوط والتوتر واستخدام آليات الاسترخاء كالأنشطة الروحانية والتأمل.

    وختامًا عزيزتي، بعد إجابتنا عن سؤال هل التبويض يسبب ألم في الثدي، وما هي أسباب استمرار هذا الألم وطرق تخفيفه، يجب عليكِ عند ظهور أي أعراض غريبة كظهور التكتلات أو نزول الإفرازات أو استمرار الألم لأكثر من أسبوعين أو الألم الشديد الذي يمنعك من ممارسة وظائفك اليومية أو ظهور علامات الالتهاب، الذهاب مباشرة للطبيب لاتخاذ الإجراء والعلاج المناسب.

    يصاحب دورة الطمث كثير من التغيرات الهرمونية التي ينتج عنها تغيرات جسدية ومزاجية تظهر عليك بوضوح، تعرفي إلى طرق التعامل معها في صحة.

    عودة إلى صحة وريجيم

    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon