4 تحاليل للهرمونات في اليوم الثالث من الدورة الشهرية

تحليل هرمونات تالت يوم الدورة

بداية الدورة الشهرية للمرأة هي اليوم الأول لنزول دم الحيض، فاليوم الثالث من الدورة الشهرية هو اليوم الثالث لنزول الدم، في حالات تأخر الإنجاب أو العقم، يعد اليوم الثالث للدورة الشهرية هو اليوم المختار لقياس مستويات ثلاثة من الهرمونات في الدم، وهي هرمونات "FSH" و"LH" و"E2" وهرمونات أخرى، نقدم لكِ في هذا المقال كل ما تريدين معرفته عن تحليل هرمونات تالت يوم الدورة.

تحليل هرمونات تالت يوم الدورة

إليكِ هذه الحقائق حول تحليل اليوم الثالث من الدورة الشهرية:

  • لا توجد مستويات قياسية للهرمونات في الدم، فمستويات الهرمونات قد تختلف من معمل إلى آخر حسب معدات التحليل التي يستخدمونها.
  • تدل قيم وجود هرمون "FSH" بين عشر وحدات و15 وحدة في الملليلتر على وجود احتياطي محدود من البويضات في المبيض، بينما النسب التي تزيد عن 15 وحدة في الملليلتر فتعني نقصًا حادًّا في احتياطي البويضات، وتخفض احتمالات نجاح عمليات التلقيح الصناعي إلى 1%.
  • يعد عمر المرأة هو العامل الأساسي في تحديد خصوبتها وتقييم احتياطي المبيض من البويضات، حتى في وجود مستويات طبيعية من هرمون "FSH"، فبعد سن الخامسة والأربعين تقل خصوبة المرأة كثيرًا.
  • تزيد فرص المرأة الأصغر سنًّا في الحمل عند ارتفاع مستوى هرمون FSH، عن المرأة الأكبر سنًّا خصوصًا بعد سن 35 عامًا.
  • يتم تقييم الحالة عند ارتفاع نسب تواجد هرمونات "FSH" و"LH" و"AMH" و"E2" في الدم، مع أخذ بعض العوامل الأخرى في الاعتبار، مثل السن والوزن والاستجابة السابقة للمريضة لمنشطات التبويض، لتحديد إمكانية عمل عمليات التلقيح الصناعي.

تحليل هرمون "FSH"

وهو هرمون يُفرز بواسطة الغدة النخامية في المخ، وظيفته تحفيز إنتاج هرمون الإستراديول "E2" أو الأستروجين، وكذلك إنتاج البويضات في النصف الأول من الدورة الشهرية، وارتفاع مستويات هذا الهرمون في الدم تعني وجود استجابة ضعيفة للمبيض، أو بمعنى آخر قلة عدد البويضات الموجودة في المبيض أو رداءة نوعيتها.

هذه الحالات لا تعني عدم إمكانية حدوث الحمل نهائيًّا، ولكنها تكون مصاحبة بصعوبات كبيرة لحدوث الحمل، ويتم قياس مستويات هرمون "FSH" بالدم في حالات متعددة، مثل حالات تكيس المبايض، أو وجود نزيف غير منتظم، بالإضافة إلى حالات العقم وتأخر الإنجاب.

تحليل هرمون "LH" 

وهو هرمون يُفرز أيضًا بواسطة الغدة النخامية، ومستويات هرمون "LH" في الدم تتميز بزيادتها في منتصف الدورة الشهرية للمرأة في خلال 24 إلى 36 ساعة من حدوث التبويض.

وتعد زيادة مستويات هرمون "LH" عن القيم المعتادة في اليوم الثالث من الدورة الشهرية، مؤشرًا على وجود عديد من الاضطرابات في المبيض، مثل تكيس المبايض أو فشل المبيض على القيام بوظيفته.

تحليل هرمون الأستروجين

يعد هرمون الإستراديول من أهم صور هرمون الأستروجين الموجود في الجسم، ويتم تصنيعه وإطلاقه من المبايض والغدة فوق الكلوية والمشيمة، ويعد كذلك الهرمون المسؤول عن نمو الثديين والأعضاء التناسلية الخارجية للمرأة، وكذلك أنابيب فالوب والمهبل.

وهناك هرمونات أخرى يُجرى لها التحليل أيضًا، وتشمل:

  • هرمون AMH: هو الهرمون الذي يدل على احتياطي البويضات المتوفر في المبيض، ويفرز بواسطة المبيض في بداية الدورة الشهرية.
  • هرمون البرولاكتين: ترجع أهميته إلى كونه هرمونًا يفرز بواسطة الغدة النخامية، لذا فإن زيادة نسبة تواجده في الدم نتيجة لوجود ورم في الغدة النخامية، والتي تقوم بإفراز هرموني "FSH" و"LH"، تؤثر سلبًا في إنتاج الهرمونين.
  • هرمونات الغدة الدرقية وهرمون الكورتيزول.

عزيزتي السوبر، إن تحليل هرمونات تالت يوم الدورة عبارة عن قاعدة بيانات مجمعة، يتمكن منها الأطباء من تشخيص كثير من الاضطرابات التي تعاني منها المرأة في الدورة الشهرية أو عند تأخر حدوث الحمل، فلا تتهاوني في إجرائها إذا طلب منك الطبيب ذلك، ولا تتأخري في هذه الخطوة لتستفيدي من صغر السن كشرط أساسي لعلاج معظم حالات اضطرابات الهرمونات.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بالصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

د. نوران صادق

بقلم/

د. نوران صادق

طبيبة أربعينية وأم لأربعة أطفال، أمتلك خبرة جيدة في مجاليّ الطب والتعليم، أهتم كثيرًا بأمور المنزل والتغذية وتربية الأولاد.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon