8 أسباب لظهور حبوب في المهبل

حبوب المهبل

حبوب المهبل مقلقة لكثير من النساء، خاصة عندما تكون أسبابها مجهولة، والكثير من أسباب حبوب المهبل بسيطة وعلاجها سهل، وبعضها يدل على مشكلة أكبر تحتاج إلى اهتمام. في هذا المقال جمعنا لكِ أشهر أسباب حبوب المهبل وطرق علاجها، فواصلي القراءة لتتعرفي عليها.

أسباب حبوب المهبل

الطفيليات

الطفيليات -كالجرب وقمل العانة- يمكن أن تسبب طفحًا جلديًّا وحكة في جلد الأعضاء التناسلية، والجرب هو اسم الطفح الجلدي الناجم عن سوس الجلد الصغير الذي يحفر في الجلد، ما يتسبب في طفح جلدي وحكة شديدة.

الفطريات

تحدث الفطريات أو عدوى الخميرة في معظم الأحيان عند النساء، إذ تعد الأعضاء التناسلية أرضًا خصبة مثالية لتكاثر الخميرة المسماة المبيضات أو الكانديدا. وقد يحدث هذا بسبب تناول المضادات الحيوية لفترة طويلة دون داعٍ، وقد يكون أيضًا علامة على مرض السكري غير المنضبط. وتسبب عدوى الخميرة المهبلية تورم الجلد وحكة واحمرارًا، وتؤدي كذلك إلى نزول إفرازات بيضاء من المهبل.

حساسية الجلد أو الإكزيما

وقد تحدث نتيجة استخدام شفرات الحلاقة، أو مستحضرات تجميلية جديدة، وتسبب احمرارًا وحكة.

عدوى فيروسية

كالعدوى المليسكية، إذ ستلاحظ النساء المصابات بالعدوى المليسيكية نتوءات صغيرة مرتفعة على الطبقات العليا من الجلد، وهذه النتوءات عادة ما تكون غير مؤلمة وتختفي من تلقاء نفسها، وهي ناتجة عن ملامسة شخص مصاب أو لمس جسم ملوث مثل المنشفة.

أمراض المناعة الذاتية

أمراض المناعة الذاتية -مثل الصدفية- قد تسبب طفحًا جلديًّا تناسليًّا عبارة عن قشور جلدية، وعادة ما يصاحبها التهاب وحكة.

الهربس التناسلي

وهو فيروس ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ويسبب قرحًا مؤلمة مفتوحة وبثورًا على الأعضاء التناسلية.

مرض الزهري

وهو عدوى بكتيرية تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ويظهر على شكل قرحة مفتوحة غير مؤلمة، وقد تنتج العدوى طفحًا جلديًّا يظهر في أي مكان على الجسم، بما في ذلك الأعضاء التناسلية. وقد يكون الطفح الجلدي مصحوبًا بأعراض الحمى والتعب، وتضخم الغدد الليمفاوية.

الثآليل التناسلية

الثآليل التناسلية يسببها فيروس "HPV" الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، وتظهر على هيئة نتوءات صغيرة أو مجموعة من المطبات مختلفة الشكل، فقد تكون كبيرة أو صغيرة أو واسعة ومستوية أو غير منتظمة الشكل. وعادة ما تظهر على الفخذ والفرج، وحول فتحة الشرج عند النساء.

علاج حبوب المهبل

توجد علاجات كثيرة ومختلفة لحبوب المهبل، ويعتمد العلاج على سبب الحبوب. ويجب استشارة الطبيب لتشخيص سبب الحبوب ووصف العلاج المناسب، ومن علاجات حبوب المهبل ما يلي:

  • كريم مضاد الفطريات، ويستخدم في حالة العدوى الفطرية أو الكانديدا، سينصحك الطبيب باستخدامه 3 مرات يوميًّا لمدة أسبوع.
  • كريم الكورتيزون، ويستخدم في حالة الحساسية، كما يستخدم لتهدئة الحكة، ولا يجب استخدامه لفترات طويلة دون استشارة الطبيب لتجنب حدوث مضاعفات.
  • الغسول المهبلي، فقد ينصحك الطبيب باستخدامه يوميًّا في حالة وجود عدوى، ثم استخدامه مرة واحدة أسبوعيًّا بعد زوال الحبوب.
  • المضادات الحيوية، وتستخدم في علاج العدوى البكتيرية مثل الزهري، وانتبهي إذ لا يجب أن تستخدمي مضادًا حيويًّا دون استشارة الطبيب.
  • إزالة الثآليل التناسلية بالليزر أو التبريد بواسطة طبيب الجلدية.

الوقاية من حبوب المهبل

إليك بعض النصائح للوقاية من الطفح الجلدي التناسلي:

  • استخدام الغسول المهبلي مرة واحدة أسبوعيًّا.
  • تجنب استخدام المستحضرات التجميلية مجهولة المصدر في منطقة المهبل، لمنع حدوث حساسية.
  • تجفيف منطقة المهبل جيدًا والحفاظ عليها جافة، حتى لا تتكاثر البكتيريا والميكروبات.
  • الامتناع عن العلاقة الحميمة خلال فترة علاج الطفح الجلدي التناسلي، حتى لا تنتقل العدوى بين الزوجين.
  • التطعيم ضد فيروس "HPV" قبل الزواج، للحماية من الإصابة بالثآليل التناسلية.

مما سبق يتضح لكِ أن علاج حبوب المهبل يعتمد على علاج السبب، وعادة ما تزول الأعراض سريعًا مع بداية العلاج. ويجب عليك استشارة الطبيب لتشخيص السبب، ووصف العلاج المناسب منعًا لحدوث مضاعفات.

ولمعرفة المزيد عن كل ما يتعلق بصحتك اضغطي على هذا الرابط.

المصادر:
genital rash

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
أوضاع نوم مناسبة للحامل شهر بشهر
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon