أضرار العلاج الإشعاعي على المحيطين بالمريض

    أضرار العلاج الإشعاعى على المحيطين بالمريض

    العلاج الإشعاعي والكيميائي النوعان الأكثر شيوعًا لعلاج السرطان، ودائمًا ما يعبّر من يخضعون للعلاج الإشعاعي تحديدًا  عن قلقهم بشأن سلامة أسرهم، إذا كانوا عرضة للإشعاع، فما أضرار العلاج الإشعاعي على المحيطين بالمريض؟ وكيف يمكن التقليل منها؟

    يتلقى أكثر من نصف المصابين بالسرطان العلاج الإشعاعي، كما أنه مفيد أيضًا لبعض الأورام غير السرطانية (الحميدة)، ويُستخدم على هيئة حزم من الطاقة المكثفة توجه إلى المكان المصاب.

    اضرار العلاج الإشعاعي علي المحيطين بالمريض

    أضرار العلاج الإشعاعي على المحيطين بالمريض

    يخشى بعض مرضى السرطان من أن تصبح أجسامهم "مشعة" بعد تلقي العلاج الإشعاعي. ويأتي مصدر قلقهم من أن الاتصال الجسدي الوثيق مع غيرهم قد يعرضهم للإشعاع. والحقيقة أنه لا توجد أي مشكلة من الاتصال الجسدي والتعامل مع الآخرين، مع بعض الاستثناءات الخاصة بنوع العلاج الإشعاعي المستخدم.

    أنواع العلاج الإشعاعي

    يجري العلاج الإشعاعي وفق طريقيتن: الخارجي أو الداخلي، وترتبط الاستثناءات والاحتياطات الواجب أن يتخذها المريض ومن يتعاملون معه بنوع الإشعاع.

    1. الإشعاع الخارجي: عندما يأتي الإشعاع من مصدر خارج الجسم ويُسلّط على مكان الورم، فإن الأنسجة المُعالَجة لا تستمر في حمله بعد انتهاء جلسة العلاج، لذلك لا يحتاج هذا النوع من المرضى إلى القلق بشأن نقله إلى الآخرين، ومن ثم يمكن لأفراد الأسرة ومقدمي الرعاية التفاعل مع المريض بصورة طبيعية تمامًا.
    2. الإشعاع الداخلي: يمكن أن يوضع مصدر الإشعاع داخل الجسم. عبر عدة طرق:

    • يمكن ترك مصدر الإشعاع في الجسم فترة قصيرة ثم إزالته قبل مغادرة المريض مرفق العلاج. في هذه الحالة، فإن النسيج المعالج لا يحمل الإشعاع، ومن ثم فإن الاتصال مع الآخرين لا يمثل مشكلة.
    • إذا كانت الأشعة مزروعة في الجسم بشكل دائم، هنا يوصي الأطباء وفريق الرعاية ببعض المحاذير  بشأن الاتصال الجسدي مع الآخرين خلال الأشهر القليلة التالية للعلاج. ويعتمد ذلك أيضا على نوع السرطان الذي يُعالج، وهنا يجب على الزوار والمريض اتباع تدابير السلامة التالية:
    1. لا تزوري المريض إذا كنتِ حاملًا أو أقل من 18 عامًا.
    2. ابقي على بعد 6 أقدام من سرير المريض.
    3. الزيارة في حدود 30 دقيقة أو أقل.

    ويخبر فريق علاج الأورام بالإشعاع المرضى الذين يتلقون إشعاعًا داخليًا بالمدة التي يظلون فيها هكذا، وبجميع المواقف المحتملة.

    مثلًا، قد لا توجد مشكلة في الجلوس إلى جانب الشخص الذي يقودك إلى المنزل بعد جلسة العلاج الإشعاعي الداخلي، لكن لمدة شهرين على الأقل يجب ألا يجري اتصال وثيق مع الأطفال أو الحوامل لأكثر من خمس دقائق.

    العلاج الإشعاعي للسرطان

    قد يقترح الأطباء العلاج الإشعاعي كخيار في أوقات مختلفة خلال علاج السرطان ولأسباب مختلفة، تشمل:

    1. العلاج الوحيد (الرئيسي) للسرطان.
    2. علاج مساعد قبل الجراحة، لتقليص الورم السرطاني.
    3. علاج مساعد بعد الجراحة، لمنع نمو أي خلايا سرطانية متبقية.
    4. مع علاجات أخرى، مثل العلاج الكيميائي، لتدمير خلايا السرطان.
    5. في الحالات المتقدمة للتخفيف من الأعراض التي يسببها السرطان.

    الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي على المريض

    تعتمد التأثيرات الجانبية للعلاج الإشعاعي على عدة عوامل، مثل أي جزء من الجسم تعرض له، ومقداره، وأيًا كانت هذه التأثيرات فأغلبها في النهاية مؤقت ويمكن السيطرة عليه، وتختفي بمرور الوقت إثر انتهاء العلاج.

    ختامًا، عادة ما يقدم فريق الرعاية الصحية الخاص بالمريض نصائح مفصلة له ولأفراد أسرته، لطمأنتهم، ولتجنب أضرار العلاج الإشعاعي على المحيطين بالمريض، ورغم أن معظم العلاجات الإشعاعية قد لا تشكل خطرا، فإن بعضها يحتاج إلى احتياطات لا بد منها.

    عودة إلى صحة وريجيم

    مي قدري زيادي محمد مختار زيادي

    بقلم/

    مي قدري زيادي محمد مختار زيادي

    صحفية وصانعة أفلام، تخرجت في قسم الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، حصلت على دبلومة متخصصة في السينما من الجامعة الفرنسية بمصر. أعمل في مجالي السينما والكتابة الصحفية، أمتن للسينما لأنها علمتني الكثير عن نفسي، وعن الناس، والحياة،  وأقدر الصحافة لأنها تقربني ...

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon