ماذا يعني ضعف هرمون الحمل "البروجسترون"؟

أعراض نقص هرمون البروجسترون

هرمون البروجسترون من أهم العوامل المؤثرة على الصحة الإنجابية للمرأة، وانخفاضه قد يضعف من فرص حدوث الحمل، وفي حالة حدوثه تزيد فرصة حدوث الإجهاض، إذ أن له دورًا مهمًا في الحفاظ على بطانة الرحم طوال فترة الحمل، ويساعد في الحفاظ على الحمل وتطور الجنين، كما أن له دورًا أساسيًا في إعادة بطانة الرحم إلى وضعها الطبيعي بعد انتهاء فترة الحمل، وبالإضافة إلى هذا الدور في الإنجاب، فالبروجسترون له أدوار مهمة أخرى، فهو يساعد في عملية تحويل الدهون إلى طاقة، ويساعد في الحفاظ على كثافة العظام ، كما أن له دورًا مهمًا في ثبات مستوى السكر في الدم، في هذا المقال نعرفك بأعراض نقص هرمون البروجسترون، وأسباب نقصانه، وكيفيه علاجه.

أعراض نقص هرمون البروجسترون

تشمل أعراض نقص هرمون الحمل (البروجسترون) التي يمكنكِ ملاحظتها ما يلي:

  1.  زيادة الوزن بشكل كبير.
  2. نقص الدافع الجنسي.
  3. التقبات المزاجية والاكتئاب.
  4. عدم انتظام الدورة الشهرية والنزيف الزائد خلالها.
  5. آلام الثدي.
  6. ضعف الإباضة.
  7. تكيسات المبيض.
  8. الهبات الساخنة والإرهاق والتعب المستمر.
  9. احتباس الماء الزائد في الجسم.

 إذا كنتِ تشكين في نقص هرمون البروجسترون، بإمكانك إجراء تحليل للدم لمعرفة نسبة الهرمون، وسينصحك الطبيب باليوم المناسب لإجراء الاختبار، تبعًا لمواعيد دورتك الشهرية.

نقص هرمون البروجسترون لدى الحوامل

تتضمن بعض أعراض انخفاض مستويات البروجسترون لدى النساء الحوامل:

  1. وجع بطن.
  2. كثرة انخفاض سكر الدم.
  3. التعب المستمر.
  4. جفاف المهبل.
  5. نزول بقع من الدم.

أسباب نقص هرمون البروجسترون

من أهم أسباب ضعف هرمون البروجسترون ما يلي:

  1. الإفراط في التدخين.
  2.  الضغوط والتوتر الدائم.
  3.  تناول حبوب منع الحمل لفترات طويلة.
  4.  بعض أمراض الغدة الدرقية.

علاج انخفاض هرمون البروجسترون

في حالة انخفاض نسبة البروجسترون لديكِ، يمكنكِ مناقشة العلاج الدوائي لتصحيح الاختلال الهرموني مع طبيبك، ليصف لك العلاج الأمثل، تبعًا لظروفك الصحية وتاريخك المرضي والعديد من العوامل الأخرى.

 إلى جانب العلاج الدوائي، حاولي أن تغيري من نمط حياتك، للتغلب على أعراض الاضطراب الهرموني، عن طريق:

  •  تنظيم النوم.
  • تجنب التعرض إلى التوتر (يتم إفراز هرمون الكورتيزول عندما تكوني متوترًا للغاية، مما يقلل من مستويات هرمون البروجسترون).
  •  المداومة على التمارين الرياضية المنتظمة.
  • تناول أطعمة مساعدة، مثل: الحلبة، وحليب الصويا، والينسون، وعسل النحل، وغذاء ملكات النحل،
  • تناول المزيد من الأطعمة المحتوية على الزنك مثل المحار.
  • زيادة كمية الفيتامينات "بـ"و" ج" والتي تساعد في الحفاظ على مستويات البروجسترون.

ختاما، حاولنا من خلال المقال أن نعرفك بأعراض نقص هرمون البروجسترون، والأسباب المحتملة لنقصانه وكذلك كيفية علاجه، كل ما عليك هو الالتزام بنمط حياة صحي، واستشارة الطبيب إذا لاحظتي أي من أعراض نقص هرمون البروجسترون المذكورة بالمقال.

تعرفي أكثر على طرق التخطيط والاستعداد للحمل من خلال تصفح قسم : التخطيط للحمل

عودة إلى الحمل

كاميليا حسين

بقلم/

كاميليا حسين

مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon