هل تقديم زيت كبد الحوت للرضع آمن؟

    يعرف زيت كبد الحوت بفوائده التي لا حصر لها لصحة جسم الأطفال، إذ أثبتت الدراسات قدرته على تقليل الالتهابات وتعزيز وظائف المخ وتحسين البصر وتقوية جهاز المناعة، بالإضافة لاحتوائه على كميات كبيرة من فيتامينات "أ" و"د" وأحماض أوميجا 3 الدهنية، ولطالما استُخدم لتعزيز صحة جهاز المناعة للوقاية من الكساح عند الأطفال، لهذا تتساءل كثير من الأمهات عن إمكانية استخدام زيت كبد الحوت للرضع، وسنجيبك في هذا المقال.

    هل تقديم زيت كبد الحوت للرضع آمن؟

    أثبتت الأبحاث أن زيت كبد الحوت أحد أغنى مصادر فيتامينات "أ" و"د"، بالإضافة إلى أحماض أوميجا 3 الدهنية، بما في ذلك حمض eicosapentaenoic EPA وحمض docosahexaenoic DHA، ولكن على الرغم من فوائده الهائلة لصحة الجسم، يجب عدم إعطائه لصغيرك مباشرة إلا تحت إشراف طبي، ولكن إذا كان الطفل في مرحلة الرضاعة يمكن للأم تناوله ليستفيد طفلها الرضيع من فوائده الصحية بشكل غير مباشر من خلال حليب الرضاعة، ومع تجاوز الطفل ثلاث سنوات، يمكنك استشارة الطبيب في إمكانية استخدامه، وفي حالة توجيهك لاستخدامه، يمكنك اتباع واحدة من الطرق التالية:

    • أقراص زيت كبد الحوت القابلة للمضغ.
    • حبوب زيت قابلة للمضغ ذات نكهات قوية، مثل العرقسوس أو الزنجبيل أو القرفة أو النعناع، التي من شأنها إخفاء النكهة غير المستساغة لزيت كبد الحوت.
    • مزجه مع عصير حمضي قوي، مثل البرتقال أو الليمون.
    • مزجه مع العسل أو شراب القيقب.
    • إضافته إلى تتبيلات السلطات.

    بشكل عام، زيت كبد الحوت آمن طالما أن طفلك يأخذه بالكميات الموصى بها، إلا أن هناك عددًا من الآثار الجانبية لزيت كبد الحوت تتلخص في رائحة الفم الكريهة، وحرقة المعدة، ونزيف الأنف، وتكرار التجشؤ بشكل سيئ، وفي كل الأحوال، لا تحاولي أبدًا إجبار طفلك الرضيع أو طفلك الصغير على تناول مكمل يحتوي على الزيت، إذ قد يختنقون به ويجدون صعوبة في التنفس.

    أهم المكملات الغذائية للرضع

    بعد انتهاء مرحلة الرضاعة، من المهم أن يحصل الأطفال على التغذية التي يحتاجونها للنمو والتطور، بالإضافة لضرورة مد جسمهم بالمكملات الغذائية، لكن بشرط عدم تناولها عشوائيًا إلا تحت إشراف طبي، وبعد إجراء عدد من التحاليل للكشف عن مدى حاجة جسمه لتلك المكملات:

    • الحديد: يولد الأطفال ولديهم مخزون من الحديد يستمر من أربعة إلى ستة أشهر، لكن توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بإعطاء الأطفال الرضع الذين يرضعون رضاعة طبيعية مكملات الحديد بدءًا من أربعة أشهر، لكن عندما يبدأ طفلك تناول الأطعمة الصلبة الغنية بالحديد، مثل اللحوم أو الفاصوليا، أو في حالة تناول حليب صناعي لن يكون بحاجة لتناول مكملات الحديد، سيساعده ذلك على تلبية حاجته من الحديد، لتعزيز امتصاص الحديد في جسم طفلك، اجمعي بينه وبين الأطعمة الغنية بفيتامين "ج" في وجبة واحدة.

    إذا كانت سن طفلك أكثر من ستة أشهر، وكان يرضع ولا يأكل الأطعمة الغنية بالحديد، فقد يوصي الطبيب بمكملات الحديد.

    • فيتامين "د": من الفيتامينات المهمة لصحة العظام والوقاية من الأمراض المزمنة، وعند البدء في تناول الأطعمة الصلبة، يمكنك مزج قطرات فيتامين "د" في الأطعمة المهروسة، وإضافتها إلى الحليب الصناعي أو الماء.
    • فيتامين "ب12": الذي يمنع فقر الدم ويدعم الوظيفة العصبية الصحية، ويوجد في المنتجات الحيوانية، مثل اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان، ولكن قد يكون من الضروري تناول مكمل "ب12"، ولا تقلقي فهو من المكملات الغذائية الآمن تناولها.

    ختامًا، بعد أن تعرفت إلى مدى صحة تقديم زيت كبد الحوت للرضع، احرصي دائمًا على استشارة طبيب الأطفال قبل إعطاء طفلك أي مكملات غذائية، فغالبًا لا يحتاج كل الأطفال إلى تناول المكملات غذائية تلقائيًا بعد بدء مرحلة تناول الأطعمة الصلبة.

    لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بصحة الرضع وتغذيتهم زوري قسم تغذية وصحة الرضع.

    عودة إلى رضع

    ندى هشام حافظ أمين

    بقلم/

    ندى هشام حافظ أمين

    كاتبة ومترجمة، أحب الكتابة خاصة للأم إذ اكتشفت من كتاباتي في مجال الأمومة أنه لا يوجد أفضل من تقديم معلومة موثوقة تفيد حياة أشخاص آخرين مهما بدت بسيطة.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon