شروط الرضاعة الطبيعية

شروط الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية أحد أكثر العوامل تأثيرًا في صحة الطفل، فلبن الأم هو الغذاء المثالي للرضع، وإلى جانب أنه آمن ونظيف فإنه يحتوي على أجسام مضادة تساعد على الحماية من أمراض الطفولة الشائعة، لكن ما شروط الرضاعة الطبيعية؟ وما أفضل وضعية لها؟

شروط الرضاعة الطبيعية

بشكل عام وحال صحة الأم والجنين، لا توجد شروط للرضاعة الطبيعية، لكن في حالات قليلة، يمكن أن تتسبب في ضرر للطفل، ويجب تجنبها في الحالات التالية:

  • إصابة الأم بفيروس نقص المناعة البشرية. إذ يمكن أن ينتقل الفيروس إلى الطفل من خلال حليب الثدي.
  • إصابة الأم بالسل النشط وغير المعالج.
  • تلقي الأم العلاج الكيميائي للسرطان.
  • تعاطي الأم عقارًا غير قانوني، مثل الكوكايين أو الماريجوانا.
  • تناول الأم بعض الأدوية، مثل بعض أدوية الصداع النصفي أو مرض باركنسون أو التهاب المفاصل.
  • معاناة الطفل من حالة نادرة تسمى الجالاكتوز في الدم، التي تسبب عدم تحمله السكر الطبيعي الموجود في حليب الثدي الذي يسمى الجالاكتوز.

لذا عليك التحدث مع طبيبك قبل بدء الرضاعة الطبيعية إذا كنت تتناولين أدوية من أي نوع، ليساعدك على اتخاذ قرار صحيح بناءً على دوائك المحدد.

الرضاعة الطبيعية الصحيحة

الأصل أن كل أم تكون مؤهلة للرضاعة الطبيعية، وهناك بعض الارشادات والنصائح التي عليكِ معرفتها بخصوص الأوضاع الصحيحة لها، ومدة الرضعة الواحدة.

الوضعية الصحيحة للرضاعة

أفضل وضع بالنسبة لك، هو الوضع الذي تكونين فيه أنت وطفلك مرتاحين، ليس عليك القلق والتوتر لضبط وضعية معينة أو الاستمرار في الرضاعة. وفي ما يلي بعض الوضعيات الشائعة لإرضاع طفلك:

  • وضع المهد، ضعي جانب رأس طفلك في ثنية مرفقك ليكون جسمه كله في مواجهتك، ضعي بطن طفلك على جسمك حتى يشعر بالدعم الكامل. يمكن لذراعك الأخرى الحرة الالتفاف لدعم رأسه ورقبته، أو الوصول إليه من خلال ساقيه لدعم الجزء السفلي من الظهر.
  • وضع كرة القدم، أسندي ظهر طفلك على طول ساعدك ليحمله مثل كرة القدم، ويدعم رأسه ورقبته في راحة يدك. هذا الوضع أفضل مع حديثي الولادة والصغار. إنه أيضًا وضع جيد إذا كنت تتعافين من ولادة قيصرية وتحتاجين إلى حماية بطنك من ضغط وزن طفلك.
  •  وضع جانبي، يعد وضعًا مناسبًا للرضاعة الليلية في السرير. وكذلك إذا كنت تتعافين من بضع الفرج، وهو شق لتوسيع فتحة المهبل في أثناء الولادة. استخدمي الوسائد تحت رأسك، ضعي طفلك في حضنك، واستخدمي يدك الحرة لرفع ثديك ووضع الحلمة في فمه، بمجرد أن "يعلق طفلك" بشكل صحيح، ادعمي رأسه ورقبته بيدك الحرة حتى لا يكون هناك أي انثناء أو إجهاد له ليحافظ على الرضاعة.

شروط الرضاعة الطبيعية - الوضعية الصحيحة للرضاعة

كم مدة الرضاعة الطبيعية للطفل؟

رغم أنه من الشائع أن الرضعات القصيرة تمنع الألم والتشقق، فإن ذلك لا يأتي عادةً من الرضاعة فترة طويلة، ولكن من عدم الوصول إلى وضع مثالي للرضاعة، لذا بدلًا من تحديد مدة محددة لكل رضعة، دعي طفلك يأخذ وقته على ثديك.

تستغرق الجلسات عادةً من 20 إلى 30 دقيقة في المتوسط، وقد يحتاج طفلك إلى الرضاعة فترة أطول في البداية وخلال طفرات النمو، من الناحية المثالية، يجب إفراغ ثدي واحد كامل على الأقل في كل رضعة، لذا لا تسحبي ثديك بشكل عنيف، وانتظري حتى يبدو طفلك مستعدًا للإقلاع عن الرضاعة، ثم اعرضي عليه الثدي الآخر دون أن تجبريه عليه، وابدئي بالثدي الآخر في الرضاعة التالية.

يمكنك معرفة إذا أنهى طفلك رضعته، إذا ترك حلمة ثديك أو إذا تباطأ امتصاصه إلى نحو أربع امتصاصات لكل بلع، فذلك يعني إنهاء هذه الرضعة.

اقرئي أيضًا: لماذا يفضل الطفل الرضاعة من ثدي عن الآخر؟

صحة الأم المرضع

إلى جانب التغيرات الهرمونية والنفسية، تواجه الأم المرضع بعض التحديات، خاصة في بداية الرضاعة، مثل احتقان الثدي والحلمات المؤلمة والمتشققة، هذه الخطوات ستعينك:

  • تأكدي من أن طفلك يعلق بشكل صحيح.
  •  استخدمي إصبعًا واحدًا لإزالة فم طفلك بعد كل رضعة.
  • تأكدي من الرضاعة في كل ثدي بشكل كافٍ لإفراغ قنوات الحليب.
  • يمكن أن تخفف كمادات الثلج الانزعاج.
  • حافظي على جفاف حلمتي ثدييك واتركيهما فترة في الهواء بين الرضعات.
  • ابدئي الرضاعة بالحلمة الأقل قرحة.
  • تجنبي استخدام الصابون أو الكريمات المعطرة أو المستحضرات التي تحتوي على الكحول على الحلمات المتشققة.
  • استخدمي الكمادات الباردة بأكياس الثلج والكمادات الساخنة بالتبادل حال احتقان الثدي وتورمه، قد يساعدك أيضًا إخراج حليب الثدي باليد أو باستخدام مضخة الثدي على تخفيف احتقان الثدي.
  • استخدمي الكمادات الدافئة والتدليك اللطيف حال وجود بقعة مؤلمة واحدة على ثديك، التي قد تكون حمراء وساخنة، يشير ذلك إلى انسداد القنوات في تلك المنطقة.

اقرئي أيضًا: الرضاعة الطبيعية: مشكلات وحلول

ختامًا، بعد معرفتك شروط الرضاعة الطبيعية، عليك الانتباه إلى حساسية تلك المرحلة لكِ ولطفلك، فاعتني بصحتك النفسية والجسمانية بالتغذية السليمة، والتعبير عن مشاعرك، ولا تترددي في طلب المساعدة الطبية أو من زوجك وأسرتك.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بتغذية الرضع وصحته على "سوبرماما".

المصادر:
Breastfeeding
Breastfeeding Overview
Breastfeeding: Basics and Tips for Nursing Your Baby

عودة إلى رضع

سماء حسين

بقلم/

سماء حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon