ما أسباب انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة؟

انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة

انخفاص السكر عند الأطفال حديثي الولادة من الحالات التي تحدث لطفل أو ثلاثة أطفال من كل ألف طفل مولود، وهي حالة قد تتسبب في مضاعفات خطيرة، إذ وجد الباحثون أن الأطفال الذين عانوا من انخفاض مستويات السكر في الدم عند الولادة كانوا أكثر عرضة فيما بعد للإصابة بصعوبات في بعض المهارات الذهنية، كالتخطيط، وقوة الذاكرة، والقدرة على الانتباه والتركيز، وحل المشكلات، والتآزر البصري الحركي. قد تتضمن المضاعفات على المدى الطويل أيضًا، تلفًا عصبيًّا قد يؤدي إلى تخلف عقلي، ونوبات صرع متكررة، وتأخرًا في النمو، واضطرابات في الشخصية، وقد يصل الأمر إلى ضعف وظيفة القلب والأوعية الدموية. لذا من المهم قياس مستوى السكر في الدم للأطفال حديثي الولادة، ومراقبة الأعراض المصاحبة له في الفترة التي تلي الولادة مباشرةً، وفيما يلي سنخبركِ عزيزتي بأهم أسباب هذه المشكلة الصحية.

أعراض انخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة

 قد لا تكون علامات انخفاض نسبة السكر في الدم واضحة عند الأطفال حديثي الولادة، لذا فإن مراقبة تنفسهم، ودرجة حرارتهم، والعلامات الحيوية الأخرى بعد الولادة، أمر مهم للغاية لاكتشاف أي مشكلة صحية، والتعامل معها في وقتٍ مبكر، وتشمل العلامات الأكثر شيوعًا لانخفاض السكر لدى حديثي الولادة، ما يلي:

  • الرعشة.
  • تحول لون مناطق بالجلد والشفاه إلى الأزرق.
  • انقطاع النفس.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • ضعف العضلات ومرونتها.
  • الخمول، ونقص الحركة والطاقة.
  • فقدان الشهية (عدم الرغبة في الرضاعة).
  • التشنجات.

إذا ما ظهرت على طفلكِ إحدى هذه العلامات، فلا يعني الأمر بالضرورة أنه يعاني من انخفاض مستوى السكر بالدم، إذ تتشابه هذه العلامات مع العديد من الأعراض المرتبطة بمشكلات صحية أخرى، لذا يجب استشارة الطبيب لتشخيص حالته، والفصل في هذا الأمر.

أسباب هبوط السكر عند الأطفال حديثي الولادة

يحتاج الأطفال إلى سكر الدم (الجلوكوز) للحصول على الطاقة، ويستخدم المخ معظم هذا الجلوكوز ليكتمل نموه، وفي أثناء الحمل يحصل الطفل على الجلوكوز من الأم عبر المشيمة، أما بعد الولادة، فيحصل عليه من خلال حليب الثدي، أو من حليب الأطفال الصناعي، ومع تطور نمو الطفل ينتج جسمه بعض الجلوكوز في الكبد.

 يرتبط انخفاض مستوى السكر عند حديثي الولادة بعدد من الأسباب، معظمها يرتبط بالحالة الصحية للأم في فترة الحمل، وبعضها الآخر قد يحدث في أثناء الولادة أو بعدها، وهذه الأسباب هي:

  • سوء التغذية للأم في أثناء الحمل.
  • فرط إنتاج الإنسولين لدى الطفل، نتيجة إصابة الأم بالسكري.
  • عدم توافق دم الأم مع الجنين، وهو ما يُعرف بداء "ريسوس"، أو "انحلال الدم الوليدي"، وفيه يهاجم الجهاز المناعي للأم خلايا دم الجنين.
  • ورم البنكرياس لدى الطفل.
  • عيوب خلقية.
  • أمراض التمثيل الغذائي الخلقية أو اضطرابات الهرمونات، وعادةً ما تكون حالات وراثية.
  •  نقص الأكسجين عند الولادة.
  • أمراض الكبد، ما يسبب عدم قدرة الطفل على إنتاج ما يكفي من الجلوكوز.
  •  إصابة الطفل بعدوى.
  • استهلاك جسم الطفل للجلوكوز بمعدل أكبر مما ينتجه.
  • عدم حصول الطفل على كفايته من الجلوكوز عن طريق الرضاعة.

قد تزداد فرص إصابة الأطفال حديثي الولادة بانخفاض مستوى السكر في الدم، إذا كان لديهم واحد أو أكثر من عوامل الخطر التالية:

  • نمو أبطأ من المتوقع في أثناء الحمل.
  • الأطفال المولودون لأمهات مصابات بداء السكري
  • الأطفال الخُدج (المولودون قبل ميعادهم)، خاصة من يولدون بأوزان خفيفة.
  • الأطفال المولودون لأمهات يُعالجون بأدوية معينة، مثل: "التيربوتالين".

معدل السكر الطبيعي عند الأطفال الرضع

يمكن فحص مستوى الجلوكوز في الدم ببضع قطرات من الدم، وعادةً ما تُؤخذ من كعب طفلك، وإذا كان طفلك لديه واحد أو أكثر من عوامل الخطر التي ذكرناها سابقًا، سيفحص الطبيب مستوى الجلوكوز في الدم في أول ساعتين من عمره بعد الولادة، ثم مرة أخرى قبل الرضاعة، وما يقرب من ثلاث مرات في اليومين الأول والثاني بعد الولادة.

تتغير مستويات الجلوكوز في الدم مع التقدم في العمر، وهي أقل في الأطفال حديثي الولادة، عنها في الأطفال الأكبر سنًّا والبالغين، وتصل في الطبيعي إلى 34.23 ملليجرام/ديسيلتر بعد ساعة إلى ساعتين من الولادة، لترتفع بعد ذلك إلى أكثر من 54.05 ملليجرام/ديسيلتر خلال يومين إلى ثلاثة أيام بعد الولادة، ويمكن القول بأن الرضيع لديه انخفاض في مستوى السكر بالدم، عندما يقل مستوى الجلوكوز في البلازما عن 30 ملليجرامًا/ديسيلتر في أول 24 ساعة بعد الولادة، وأقل من 45 ملليجرامًا/ديسيلتر بعد ذلك.

أخيرًا، يجب عزيزتي التأكد من أن طفلك خضع لكل الفحوص اللازمة له بعد الولادة، ومنها فحص مستوى السكر في الدم، فانخفاض السكر عند الأطفال حديثي الولادة، قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة إذا لم يُعالج في وقتٍ مبكر.

الأطفال الرضع يحتاجون إلى عناية خاصة ومضاعفة، يمكنكِ التعرف إلى المزيد من النصائح التي ستفيدكِ في السنوات الأولى من عمرهم في قسم التغذية وصحة الرضع.

المصادر:
Hypoglycemia in a Newborn Baby
Low blood sugar - newborns
Checking blood glucose in newborn babies
Neonatal Hypoglycemia
Low blood sugars in newborns linked to later difficulties

عودة إلى رضع

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon