هل يمكن عمل رجيم بعد الولادة مع الرضاعة؟

متى أبدأ الرجيم بعد الولادة

تمر المرأة خلال رحلة الحمل بالعديد من التغيرات النفسية والجسدية، وأبرز ما يخص الأخيرة زيادة الوزن، فمع الولادة تتمنين أن تفقدي كل الكيلو جرامات الزائدة التي اكتسبتِها خلال الحمل، وهو ما لا يحدث في الواقع بشكل سريع. وهنا تبدئين في البحث عن أفضل حمية يمكن اتباعها في هذه الفترة، وربما تتساءلين: متى أبدأ الرجيم بعد الولادة؟ وحرصًا على صحة طفلك الرضيع، وضمان تغذيته بطريقة سليمة، سنجيبك في هذا المقال عن تساؤلك: هل يمكن عمل رجيم بعد الولادة مع الرضاعة أم لا؟

متى أبدأ الرجيم بعد الولادة؟

الأفضل إعطاء نفسكِ فترة راحة حتى يرتاح جسمكِ، ويستعيد قوته بعد الحمل والولادة قبل اتباع أي نظام غذائي. فلا ينصح باتباع أي رجيم لفقدان الوزن قبل أن يبلغ الطفل ستة أسابيع على الأقل، وحتى التعافي نوعًا ما من تعب الحمل والولادة، بالإضافة إلى ضمان استقرار إنتاج حليب الثدي لديكِ.

متى يبدأ نزول الوزن بعد الولادة؟

مع الولادة تفقدين بعض الكيلو جرامات من وزنك في صورة: وزن الطفل، والسائل الأمنيوسي، والمشيمة، ولكن تتبقى أنسجة الجسم، والدهون، ووزن حجم الرحم المتمدد. وبعد ستة أسابيع من الولادة تعود عضلات الرحم إلى وضعها الطبيعي، أما البطن، فما يسبب ظهوره هو وجود دهون مخزنة تم اكتسابها خلال فترة الحمل وتخزينها، وليس تمدد الرحم.

وعن وقت نزول الوزن بعد الولادة، فلا يوجد جدول زمني محدد لفقدانه بعد الولادة، ولكن يختلف الأمر بين كل أم حسب العمر، ومعدل النشاط البدني، والنظام الغذائي، ومعدل الحرق. وكذلك كلما زاد وزنكِ في أثناء الحمل، طالت المدة التي يمكن أن تخسريه خلالها.

هل يمكن عمل رجيم بعد الولادة مع الرضاعة؟

الرضاعة الطبيعية هي المصدر الغذائي الوحيد لرضيعكِ في هذه المرحلة، وتحتاج منكِ إلى إضافة 400-500 سعرة حرارية إلى طعامك لإدرار الحليب،  وحتى لا تشعري بالتعب والإرهاق. لذا لا يجب أن تتبعي أي رجيم بعد الولادة مباشرة خلال الرضاعة، بل يجب أن تنتظري ستة أسابيع على الأقل كما ذكرنا.

وحتى إذا حدث واتبعتِ نظامًا غذائيًّا، يجب أن يكون صحيًّا، ويوفر لكِ كل العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمكِ، بما لا يؤثر في الرضاعة الطبيعية.

كيفية استعادة الوزن بعد الولادة؟

يمكنك استعادة وزنك بعد الولادة تدريجيًّا، وزيادة معدل الحرق لديكِ باتباع النصائح التالية:

  1. الالتزام بالرضاعة الطبيعية: إذ إنها تحرق 500 سعرة حرارية تقريبًا بشكل يومي، ولكنها ليست نظامًا غذائيًّا، فلا يمكنك الاعتماد عليها فقط لفقدان الوزن. ومن فوائدها أيضًا أنها تحفز إطلاق الهرمونات، التي تساعد على إعادة وضع الرحم لطبيعته مرة أخرى.
  2. تناول غذاء صحي متوازن: احرصي على تناول خمس وجبات يوميًّا، ثلاث منها بشكل رئيسي وأخريان خفيفتان. واهتمي بتوفير الأطعمة الصحية في الثلاجة، ليسهل عليكِ تناولها. ولا تتبعي أي نظام قاس لفقدان الوزن، يحرمكِ أنتِ وطفلكِ من العناصر الغذائية المفيدة، فقط ركزي على الأطعمة المفيدة قليلة السعرات الحرارية.
  3. ممارسة التمارين الرياضية: حتى إذا كنتِ مشغولة، ضمني القليل من النشاط بيومكِ، وابدئي برياضة بسيطة، ولكن لا تجهدي نفسك بتمارين شاقة.
  4. طلب المساعدة: رعاية طفل جديد لا توفر لكِ وقتًا لرعاية نفسكِ، وحتى تجدين مساحة للاهتمام بنفسكِ، لا تترددي في طلب المساعدة ممن حولكِ، لتنعمي ببعض الراحة.
  5. استشارة طبيب أو أخصائي تغذية: استشيري أيًّا منهما قبل البدء في أي نظام غذائي، لأنكِ مع الرضاعة الطبيعية تحتاجين أول ستة شهور إلى المزيد من السعرات الحرارية.
  6. التفكير الإيجابي: فكري بإيجابية وركزي على إنجازكِ الأكبر وهو طفلكِ، وتحلي بالصبر ولا تستعجلي فقدان الوزن، فالحمل يستغرق 9 أشهر، لذا أعطي لنفسكِ المهلة نفسها على الأقل حتى يعود جسمكِ إلى طبيعته.

بعد أن تعرفتِ عزيزتي على إجابة سؤال: متى أبدأ الرجيم بعد الولادة؟ لا غنى عن استشارة الطبيب كما ذكرنا لمتابعة صحتك أولًا بأول، ونصيحتنا لكِ الآن أن تستمتعي بكل لحظة مع طفلك.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة بالرجيم اضغطي هنا.

المصادر:
What to Know About Losing Weight After Pregnancy
The Truth About Shedding Pounds After Birth

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon