10 صفات للزوجة المصرية

صفات الزوجة المصرية

الزوجة المصرية معروفة بذكائها وإخلاصها وتفانيها في الاهتمام بزوجها وأطفالها، وهناك العديد من صفات الزوجة المصرية الأخرى التي سنخبركِ بها في السطور التالية، فهذا المقال يجمع آراء عددًا من الأزواج والزوجات حول أشهر الصفات التي تميز كل من الزوجين المصريين، عن بقية الأزواج والزوجات في الدول الأخرى، وجهنا السؤال لمجموعة من المتزوجين وحصلنا على إجابات عديدة، نستعرضها معكِ في هذا المقال.

صفات الزوجة المصرية

الغيرة

ما زلنا نعتقد أن الغيرة هي أمر طبيعي تمامًا بين الزوجين، ولكن بالقدر الصحي، إذ يجب ألا تتحول الغيرة إلى وهم مرَضي، والزوجة في هذا الأمر تختلف في غيرتها عن الزوج، فقد تكون بدافع المحبة، وقد تكون غيورة غيرة مرَضية مؤذية.

كما تُعرف الزوجة المصرية بغيرتها الشديدة على زوجها، ولكنها قد تنعكس في صورة شك، فنجد الأزواج يتذمرون من غيرة زوجاتهن، التي تظهر في صورة تعقب تحركات الزوج وتضييق الخناق عليه، ومتابعة أخباره والتشكيك في تصرفاته والرغبة في مصاحبته بشكل دائم أينما ذهب. 

إهمال المظهر الخارجي بعد الزواج

هذه الصفة من الصفات المشتركة بين الزوجين، فنجد الزوجة المصرية تتفانى في الاهتمام بالمنزل وتربية الأطفال، وتهمل الاهتمام بمظهرها ورشاقتها وتكرس كل وقتها وجهدها في أعمال الطهي والتنظيف ورعاية الأطفال، ما يجعل الزوج يتذمر ويشكو من هذا الأمر.

تحمل المسؤولية وإنكار الذات

تتفوق المرأة في هذه الصفة على الرجل، فهي كادحة بكل ما تحمله الكلمة من معنى داخل المنزل وخارجه إن كانت أمًا عاملة، وتساعد زوجها ماديًا، وتؤجل عادة رغباتها وهواياتها، وتسعى دائمًا لتقديم التضحيات من أجل زوجها وأطفالها، وهي عادة مدبرة ومعظم الزوجات المصريات، هن من يدرن المنزل وميزانيته إلا فيما ندر، فبعضهن مسرفات في الشراء مدمنات على التسوق بفائدة أو دون فائدة.

حب التملك

ربما لا تحاول الزوجة السيطرة على الزوج والأطفال، كما يفعل بعض الأزواج، لكنها قد ترغب في تملك الزوج واهتمامه ومحبته، وهذا ليس غيرة دائمًا لكنها رغبة أخرى أشبه بالغيرة أساسها الحب الشديد، وهذا ما يضايق الزوج.

الاحترام والتقدير

تُبدي الزوجة المصرية كامل الاحترام والتقدير لزوجها، فنادرًا ما نجدها ترفع صوتها على زوجها أو تهينه أو تُحرجه، وتسعى دائمًا إلى تحسين صورته أمام الجميع وذكر محاسنه.

وتظهر هنا صفة الدهاء الأنثوي، إذ تتميز الزوجة المصرية بذكائها في التعامل مع الزوج الشرقي، وإن كان ذلك ليس صفة أصيلة لدى جميع الزوجات، تستطيع الزوجة الذكية أن تُشعر زوجها بأن زمام الأمور في يده وأنه الآمر الناهي في كل شيء، لكن بحبها وعطائها العاطفي تجعله راغبًا دومًا في إرضائها وتحقيق ما ترغب، وهذه الصفة قد تكون إيجابية أو سلبية حسب نوايا الزوجة بالطبع.

الرومانسية الحالمة

تُعد هذه الصفة أصيلة في كل النساء، حتى من تبدو أكثر عملية وبرودة، فهي تحمل في داخلها بذرة الرومانسية، لكنها لم تجد من يحتويها ربما بالقدر المناسب.

هل تذكرين عزيزتي السوبر جملة يسرية الشهيرة في فيلم "أحلى الأوقات": "عاوزة ورد يا إبراهيم"، هذا حال معظم الزوجات المصريات، إنهن صاحبات شخصيات رومانسية حالمة، يحلمن بالورود واللفتات الرومانسية الرقيقة، ربما ذلك هو السر وراء ولعهن بالمسلسلات التركية التي تقدم جرعات مكثفة من الرومانسية التي افتقدنها في حياتهن مع أزواجهن، تسخر الزوجات من هذا الواقع إذا تحدثن إلى صديقاتهن المقبلات على الزواج اللاتي ما زالن يتمتعن بفترة الخطوبة، حيث الرومانسية والورد والشوكولاتة والهدايا بأن الشيء الوحيد الذي سيدخل به الزوج عليها في المنزل هو الملوخية والدجاجة والبطيخة لتحضير وجبة الغداء.

حب الأحاديث الطويلة والتفاصيل

تحب الزوجة المصرية الأحاديث الطويلة والرغي والفضفضة حتى لو لم تبحث عن حل لمشكلتها، وتهوى التفاصيل الدقيقة في كل شيء، وهذه إحدى نقاط عدم الالتقاء بين الرجل والمرأة في العموم.

تريد الزوجة إشراك زوجها في تفاصيل حياتها وتطلب رأيه فيما يخصها، بل ربما تريد أن تروي له حلقة مسلسل ما مثلًا، وتنتظر منه نفس الأمر في المقابل، فتسأله كيف سار يومه مثلًا وتنتظر حوارًا طويلًا مليئًا بالتواصل الحميم، لكنها غالبًا لا تجد إلا عبارة مثل: "الحمد لله".

النكد

يتهم الأزواج الزوجة المصرية دائمًا بأنها "نكدية"، وهذا مع الأسف صحيح نوعًا ما، وإن كان ليس تعميمًا وله أسبابه. المرأة في العموم أميل للكآبة من الرجل خاصة في أوقات معينة من الشهر، فبعض الفتيات والسيدات يتأثرن جدًا بقرب الدورة الشهرية مثلًا وفي أوقات الحمل، فضلًا عن طبيعة شخصية بالفعل عند البعض.

على الجهة الأخرى، تشعر المرأة غالبًا بضغوط أكبر من الرجل خاصة لو كانت امرأة عاملة فهي تعاني من كثرة المهام وضيق الوقت، وقد يقابل الزوج ذلك بعدم التعاون معها ولا التعاطف النفسي والعاطفي معها، وقد يستصغر مشاعرها وهو ما ترد عليه الزوجة بالغضب والضيق الذي قد يتراكم ليصبح نكدًا متواصلًا. فتش عن السبب، ومع ذلك فبعض الرجال كذلك و"بيعمل من الحبة قبة" كما يُقال.

ومن الأسباب المؤسفة أيضًا أن المرأة لا تصارح زوجها غالبًا بالسبب الرئيسي لضيقها، إذ غالبًا ما تنتظر منه التفهم وحده، في حين لا يفكر الرجل بالطريقة نفسها، وهذا اختلاف في طريقة تفكير معظم السيدات والرجال.

الطموح

نظرًا للتغيرات الاجتماعية والثقافية التي طرأت على مجتمعنا والانفتاح التكنولوجي وعمل المرأة، أصبحت الزوجة أكثر تطلعًا واستقلالًا وطموحًا عن ذي قبل، فهي تحلم بالأفضل لنفسها ومهنتها وربما تسعى لبناء عمل خاص بها، ولا يقف طموحها عندها، بل تحلم لزوجها وأطفالها وبيتها.

الإخلاص

تشتهر الزوجة المصرية بكونها مخلصة لزوجها ولأطفالها ولبيتها، تتفانى في أن تحافظ عليهم جميعًا، وتُبقي الأمور مستقرة، تبذل الوقت والجهد وتصبر كثيرًا لتسير المركب، والإخلاص يختلف عن الاستسلام، فالزوجة المخلصة ليست مستسلمة، بل هي زوجة قوية ومحبة وتجد أن زوجها يستحق كونها مخلصة.

وبعد أن تعرفتِ على صفات الزوجة المصرية، ماذا عن صفات الزوج المصري؟

صفات الزوج المصري

من أشهر صفات الزوج المصري أنه غيور وكتوم، ولا يستطيع أن يعبر بسهولة عن مشاعره، تعرفي معنا أكثر على صفات الزوج المصري في هذا المقال، وهل تنطبق هذه الصفات على زوجكِ أم ينطبق بعضها وبعضها الآخر لا يمت له بصلة.

وأخيرًا، صفات الزوجة المصرية والزوج المصري ليست واحدة دائمًا، وإنما تتغير طوال الوقت وفقًا للعديد من الظروف المختلفة، وفي كل الأحوال لكل شخص طبعه الذي يتوافق مع طبع شريك حياته، فاعرفي صفاتكِ وصفات زوجكِ جيدًا لتتمكني من التعامل معه بطريقة صحيحة.

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon