ما يلزمك للحفاظ على صحتك بعد الولادة

اهتمامك بتناول الفيتامينات والاهتمام بالتغذية السليمة أثناء الحمل وعدم وجود الوقت الكافي لتناول وجبتك بعد الولادة أمران متناقضان تماماً، ولهذا فإن جسمك يتعرض للضعف بعد الولادة، والرضاعة والمجهود المصاحب للفترة الأولى بعد الولادة.

قد تبدئين الإحساس بالإرهاق بصورة أكبر وتظل المشكلة عدم وجود الوقت الكافي للاهتمام بالتغذية، وفي كثير من الأحيان تقوم الأم الجديدة بالتوقف عن أخذ الفيتامينات التي كانت تتناولها أثناء فترة الحمل.

ومن هنا كثير من الأمهات الجدد يشتكين من مشكلات مثل تساقط الشعر بغزارة بعدما كان كثيفاً في فترة الحمل وهذا التساقط غالباً ما يحدث خلال الرضاعة.

حاولي إيجاد الوقت المناسب والقيام بتحاليل لازمة بعد الولادة لتعرفي حاجة جسمك وتجنب الكثير من المشكلات؛ لأنك تحت ضغط ومجهود كبير تختبرينه لأول مرة، ومع كل التغيرات التي تحدث لهرمونات تتحكم في الكثير من الأمور.

اقرئي أيضا: التحاليل اللازمة للمرأة بشكل دوري

استشيري طبيبك المتابع لحالة حملك خاصة إذا كنتِ تحت علاج محدد وما إذا كانت هناك تحاليل إضافية لازمة، وبالتالي التحاليل الاحتياطية لاكتشاف إن كان هناك أي مشكلة يمكن علاجها في البداية بدلاً من تطورها:

١- صورة دم كاملة «CBC»: وهي مهمة لمعرفة عدة أشياء منها نسبة الهيموجلوبين في الدم، والذي يعدّ مؤشراً على سلامتك أو إصابتك بالأنيميا، أيضاً معرفة عدد الصفائح الدموية وخلايا الدم البيضاء، وتذكري أن جسدك تعرض للإجهاد ومن الممكن أن تنقص نسبة الهيموجلوبين بصورة كبيرة، خاصة إذا كنتِ تعانين من نقص فيه خلال فترة حملك، لهذا لا بد من مراقبته وفي حالة انخفاضه يوجد الكثير من الأغذية التي يمكن تناولها مثل: الرمان، العسل الأسود والكبدة.

٢- فقدان الوزن بصورة سريعة والأرق المستمر من الممكن أن يكون موشراً لفرط نشاط الغدة الدرقية، وعلى العكس زيادة الوزن والإمساك المتواصل يكون نتيجة قلة نشاط الغدة لهذا يفضل القيام بتحليل الغدة.

لا تهملي صحتك واستشيري طبيبك عن أهم الاحتياطات اللازمة لما بعد الولادة، وتذكري أنها بداية المشوار. 

 

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
هل ينتقل فيروس كورونا خلال العلاقة الحميمة؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon