لماذا أشعر بالحرقان المهبلي بعد الجماع؟

حرقان في المهبل بعد العلاقة الزوجية

يشكو عديد من السيدات من الشعور بحرقان في المهبل بعد العلاقة الزوجية وخلالها، خاصة عند الإيلاج أو عند الرغبة في التبول لاحقًا، ما يجعل المرأة لا تستمتع بالعلاقة الحميمة ولا تمارس حياتها بشكل طبيعي، ويعد حرقان المهبل من الأعراض الشائعة التي يمكن أن تحدث بعد ممارسة العلاقة الزوجية، وفي كثير من الحالات، ينتج عن عدم كفاية ترطيب المهبل، بالإضافة إلى عوامل أخرى، ومع ذلك، فهذه الحالة يمكن علاجها بسهولة، ويستطيع النساء بعد تلقي العلاج من ممارسة حياتهم طبيعيًا، في هذا المقال تقدم لك "سوبرماما" أسباب الشعور بحرقان في المهبل بعد العلاقه الزوجية، ونشاركك بعض النصائح لنعرفك بكيفية تنظيف المهبل من الإفرازات وتطهيره بطريقة صحيحة للحفاظ على صحته.

ما أسباب الشعور بحرقان في المهبل بعد العلاقة الزوجية؟

وفقًا لجمعية الطب الأمريكية لأطباء النساء والتوليد، فإن 75% من النساء يختبرن شعور الحرقان في المهبل خلال ممارسة العلاقة الزوجية أو بعدها، وهناك عدة أسباب وراء هذه الحالة، مثل:

  • الجفاف المهبلي: يحدث الجفاف المهبلي لدى أغلب النساء سواء بسبب استخدام بعض العقاقير الطبية كمضادات الحساسية والاكتئاب وحبوب منع الحمل، أو بسبب قلة المداعبة قبل العلاقة الزوجية، ومن ثم تصبح العلاقة مؤلمة وتسبب الشعور بالحرقة المهبلية وعدم الراحة، ومن الأفضل هنا استشارة الطبيب إذا كان الأمر مستمرًا، مع استخدام المزلقات الحميمية الطبيعية خلال العلاقة الزوجية.
  •  الالتهابات والعدوى المهبلية: من أبرز أسباب حدوث الحرقان المهبلي، تعرض النساء للعدوى المهبلية، مثل الإصابة بالفطريات والبكتيريا والإفرازات الكريهة والحكة التي تعطي مؤشرًا بحدوث عدوى يجب علاجها، يمكن أن تكون عدوى جنسية أو بسبب إهمال النظافة الشخصية للمنطقة الحساسة.

 في كل الأحوال يعالج الطبيب الالتهابات المهبلية بوصف العقار الطبي المناسب للحالة وسرعان ما يزول الالتهاب في غضون أيام، ولكنه يستلزم الوقاية في ما بعد وتجنب الأسباب التي أدت إلى حدوثه.

  •  التحسس من بعض مستحضرات التجميل: يمكن أن يؤدي استخدام أنواع معينة من العطور أو مستحضرات التجميل والنظافة إلى تحسس البشرة حول منطقة المهبل، ومن ثم انتقال العدوى مع العلاقة الزوجية إلى المهبل، وهو ما يؤدي إلى الشعور بالألم والحرقة خلال ممارسة العلاقة الزوجية، والتبول بعد العلاقة، والأفضل استخدام الماء الفاتر في التشطيف مع غسول طبي محدد دون كحول لتجنب التحسس.
  •  التشنجات المهبلية: تحدث عادة بسبب الخوف من العلاقة الزوجية أو عدم الرغبة النفسية بها، فتتشنج عضلات المهبل والمنطقة المحيطة بها خلال العلاقة وبعدها، ويؤدي ذلك إلى حدوث الحرقان والألم في منطقة المهبل.
  • التهاب مجرى البول: من أكثر الأمراض شيوعًا لدى النساء، لاختراق أي عدوى أو فطريات مجرى البول مع حدوث العلاقة الزوجية، لذلك فهذه الحالة هي الأكثر إزعاجًا، لأنها تسبب الحرقة المهبلية وصعوبة التبول والشعور بالثقل والامتلاء، لذلك ينصح الطبيب دائمًا بضرورة إفراغ المثانة بعد العلاقة مباشرة، مع استخدام عقار طبي يعالج الحالة، حتى لا تتطور وتؤدي إلى التهاب المثانة نفسها.
  • انقطاع الطمث: عندما تدخل السيدة في سن اليأس أو ما يعرف بانقطاع الطمث، يمكن أن تؤثر التغيرات الهرمونية في المهبل، فيصبح أكثر جفافًا، وهو ما يؤدي إلى الشعور بالحرقان بعد ممارسة العلاقة الزوجية.

كيفية تنظيف المهبل من الإفرازات

تعد الإفرازات أمرًا طبيعيًا إذا كانت شفافة أو بيضاء خفيفة وقوامها لزج، ولكن يبدأ القلق إذا أصبحت الإفرازات صفراء أو خضراء كريهة الرائحة وقوامها متجبن، والمهبل عضو ذاتي التنظيف، ولا يحتاج إلى النظافة الخارجية، وإنما ما يحتاج إلى التنظيف والغسل بانتظام هو الفرج، أي العضو التناسلي نفسه، يمكنك الحفاظ على منطقة الفرج والمهبل نظيفة وصحية من خلال:

  1. استخدام الواقي الذكري لتقليل مخاطر الحمل (عند عدم الرغبة فيه) والأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.
  2. الحفاظ على منطقة المهبل جافة قدر الإمكان، بتغيير الملابس الداخلية إذا أصبحت مبللة بالعرق أو دم الحيض أو سوائل أخرى.
  3. التبول بعد ممارسة العلاقة الزوجية لتجنب الإصابة بعدوى المسالك البولية.
  4. الغسل والمسح من الأمام إلى الخلف بعد التبول، وليس العكس.
  5. الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية المهبلية مباشرة بعد ممارسة العلاقة من خلال الشرج، يمكن أن يؤدي ذلك إلى انتشار البكتيريا من فتحة الشرج إلى المهبل.
  6. لتنظيف الفرج، يمكن غسل المنطقة الخارجية بالماء الدافئ، وإذا رغبتِ في ذلك، يمكنك استخدام صابون طبي غير معطر، ثم شطف الفرج جيدًا وتجفيفه.

وفي النهاية، حاولنا من خلال المقال أن نقدم لكِ بالتفصيل، أسباب الشعور بحرقان في المهبل بعد العلاقه الزوجية، كل ما عليك هو اتباع الطرق الصحيحة لتنظيف المهبل وتطهيره، كي لا تصابي بأي التهابات أو مشكلات صحية في منطقة المهبل، ولتحافظي على شباب مهبلك وصحته طوال عمرك، وإذا استمر الشعور بالحرقان، عليك باستشارة الطبيب للاطمئنان.

تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن كل ما يخص صحتك والعناية بها، عن طريق زيارة قسم أمراض النساء في "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon