6 أسباب استئصال الرحم

أسباب استئصال الرحم

من الممكن أن تخضع أي امرأة لعملية استئصال الرحم نتيجة إحدى الحالات الطبية التي تستدعي هذا الإجراء، وفيها يُستأصل الرحم بالكامل أو جزء منه، فما أسباب استئصال الرحم؟ وهل توجد نصائح بعد هذه العملية؟ في هذا الموضوع، تعرفين جميع التفاصيل.

أسباب استئصال الرحم

يمكن أن تخضع المرأة لاستئصال الرحم لأسباب مختلفة، منها:

  1. الأورام الليفية الرحمية التي تسبب الألم والنزيف و غيرها من المشكلات.
  2. هبوط الرحم، وهو انزلاق للرحم من موضعه الطبيعي إلى القناة المهبلية.
  3. سرطان الرحم، عنق الرحم، أو المبايض.
  4. سماكة الرحم.
  5. نزيف مهبلي غير طبيعي.
  6. ألم الحوض المزمن.

وبالنسبة للأسباب غير السرطانية، يلجأ الطبيب للجراحة بعد تجربة جميع أساليب العلاج الأخرى دون جدوى.

أنواع عمليات استئصال الرحم

اعتمادًا على سبب استئصال الرحم، يختار الجراح إزالة الرحم بأكمله أو جزء منه، كما يلي:

  • استئصال جزء فوق عنق الرحم، وفيه يزيل الجراح الجزء العلوي من الرحم فقط، ويبقي عنق الرحم في مكانه.
  • استئصال الرحم الكلي، وفيه يزيل الرحم وعنق الرحم بالكامل.
  • استئصال الرحم الجذري، وفيه يزيل الجراح الرحم بالكامل والأنسجة الموجودة على جانبيه وعنق الرحم والجزء العلوي من المهبل، ويُتخذ هذا الإجراء فقط لدى الإصابة بالسرطان.
  • استئصال المبيضين وإزالة الأنابيب وإزالة الرحم بالكامل وتسمى عملية استئصال الرحم واستئصال المريء الثنائي.

جراحات استئصال الرحم

هناك طريقتان للجراحة، التقليدية أو المفتوحة، والجراحة باستخدام إجراء جراحي بسيط:

الجراحة المفتوحة لاستئصال الرحم: هذا هو النهج الأكثر شيوعًا لاستئصال الرحم ويكون من البطن، إذ يجري الجراح شقًا من خمس إلى سبع بوصات عبر البطن، ثم يزيل الرحم ، ولا يتبقى من أثر إلا ندبة مرئية في موضع الشق.

الجراحات البسيطة لاستئصال الرحم:

  1. استئصال الرحم المهبلي: يقطع الجراح المهبل ويزيل الرحم دون ترك ندبة مرئية.
  2. استئصال الرحم بالمنظار: تتم هذه العملية باستخدام منظار البطن، وهو عبارة عن أنبوب مزود بكاميرا مضاءة وأدوات جراحية تدخل من خلال عدة جروح صغيرة في البطن وقطع صغير في سرة البطن.
  3. استئصال الرحم عن طريق المهبل بمساعدة منظار البطن: يستخدم الجراح أدوات تنظيرية في البطن للمساعدة على إزالة الرحم عبر شق في المهبل.

الطبيب المختص هو الذي يحدد نوع الجراحة المناسبة حسب الحالة وتاريخها المرضي، وظروفها الصحية وقت العملية.

نصائح بعد عملية استئصال الرحم

بعد استئصال الرحم يجب اتباع بعض النصائح للتعافي بشكل تام، لمدة 6 أسابيع على الأقل، مثل:

  1. الحصول على كثير من الراحة وتجنب النشاط البدني الشاق.
  2. الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة.
  3. تجنب رفع الأشياء الثقيلة.
  4. استخدام فوط صحية للنزيف المهبلي والإفرازات.
  5. اتباع توصيات الطبيب بخصوص العودة إلى الأنشطة العادية مرة أخرى.

التغيرات بعد عملية استئصال الرحم

  • تشعر غالبية النساء بتحسن ونجاح العملية في علاج المشكلة الرئيسية.
  • ينزل الدم عدة أيام إلى أسابيع بعد العملية.
  • يتعافى شق البطن تدريجيًا، لكن تبقى ندبة واضحة، ويستغرق الأمر بعض الوقت للعودة إلى الحالة الصحية الطبيعية، نحو ستة أسابيع في أغلب الحالات.
  • بعد استئصال الرحم إذا أُزيل المبيضان، نقطع الطمث بعد العملية مباشرًة، وإذا لم يزالا يمكن أن يحدث انقطاع الطمث المبكر مقارنًة بسن انقطاعه في الحالات العادية.

تعرفتِ معنا إلى أسباب استئصال الرحم، وأنواع العملية والتغيرات بعد العملية، والنصائح الواجب اتباعها، فاستشيري طبيبكِ إذا كان لديكِ أي تخوف.

لقراءة مزيد من مقالات الصحة تابعي القراءة من هنا.

المصادر:
Hysterectomy
Abdominal hysterectomy

عودة إلى صحة وريجيم

ريهام سمير

بقلم/

ريهام سمير

كاتبة ومحررة في عدد من المواقع الإلكترونية، في كل ما يهم المرأة.كان سوبرماما هو مساعدي الأول في فهم عالم الأمومة بتفاصيله المختلفة، والآن أنا واحدة من الفريق الطامح لمساعدة الكثير من الأمهات الجدد.

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon