كل شيء عن سرطان الرحم

سرطان الرحم هو نوع من أنواع مرض السرطان يصيب عنق الرحم وهو النوع الثاني في الانتشار بين النساء بعد سرطان الثدي. 
لا تشعر المريضة بالألم وإنما يحدث نزيف بسيط في البداية وقد يشتد، وإذا ما تدهورت الحالة تظهر إفرازات وردية اللون.
 
في أي جهاز من أجهزة الجسم وفي الأحوال الطبيعية التي يكون جسد الإنسان فيها صحيحًا معافى، تنمو خلايا الجسم و تنقسم إلى أن تنضج ثم بعدها تموت لتحل محلها خلايا جديدة، أما في حالات الإصابة بالسرطان يحدث الانقسام قبل الحاجة لخلايا جديدة وبشكل كبير مع وجود الخلايا القديمة التي لا تموت حتى تلك التي انتهى عمرها الافتراضي فيحدث الورم.
وقد تكون الأورام حميدة أو سرطانية، وتتأتى الخطورة في حالة الأورام السرطانية فإنها تهاجم الخلايا السليمة وتقضي عليها وقد تنتشر من عضو إلى آخر.
 
في الغالب يكتشف هذا المرض مبكرًا لحدوث عرض غريب هو النزف المتواصل، وهو ما قد يجعل المريضة المصابة تقلق وتطلب الاستشارة الطبية، وينتشر في السن المتقدم بعد سن الخمسين لكن قد يصيب النساء دون الخمسين بل دون الأربعين أحيانًا.

أسباب الإصابة بسرطان الرحم

  • تقدم العمر
  • نوع الغذاء خاصة زيادة الدهون
  • السمنة فهي تؤدي الى زيادة إفراز هرمون الإستروجين لمعدلات غير طبيعية فتزيد من خطورة الإصابة بسرطان الرحم.
  • تعاطي الإستروجين كعلاج لأعراض سن اليأس، ويجب تناوله مع البروجيسترون لتفادي خطر الإصابة بسرطان الرحم.
  • الإصابة بتكيس المبيضين وعدم علاجهما
  • عدم الإنجاب
  • التاريخ العائلي الوراثي خاصة إصاة القريبات من الدرجة الأولى كالأم والأخت وربما حتى الجدة والخالة

(اقرأي أيضًا: أمراض الرحم وكيفية الوقاية منها)

أعراض وعلامات سرطان الرحم

  • العرض الأساسي والرئيسي والأكثر انتشارًا هو النزيف المهبلي، خاصة في الوقت غير الطبيعي بين موعد دورتين أو نزيف شديد في وقت الدورة الشهرية، أو حدوثه بعد سن اليأس حتى لو كان بسيطًا.
  • هناك بعض الأعراض الأخرى ولكنها قد تظهر في مرحلة متقدمة مثل الشعور بألم في الحوض تختلف شدته.
  • وكذلك قد تشعر المصابة بعسر في التبول وشعور دائم برغبة في التبول خاصة إن كان الورم قد زاد وامتد وضغط على المثانة. 

مراحل سرطان الرحم

  • الأولى مرحلة الخطر الأقل: اختراق سرطان الرحم لجدار الرحم.
  • الثانية مرحلة الخطر المتوسط: انتشار سرطان الرحم إلى العقد اللمفاوية أو الأعضاء المجاورة كالمهبل وعنق الرحم.
  • الثالثة والرابعة مرحلة الخطر المرتفع: انتشار سرطان الرحم إلى أعضاء أخرى كالمثانة، أو المُستقيم، أو الكبد. ثم انتشار المرض إلى أعضاء أبعد.

علاج سرطان الرحم

كلما جرى تشخيص الحالة مبكرًا، كان هذا أدعى لسرعة علاجها وإمكانية الشفاء بإذنه تعالى. 

فيما يلي الإمكانيات العلاجية المتاحة حسب حالة المريضة ومرحلة المرض وتقدير الطبيب:

  • المُعالجة الجراحية.
  • المعالجة بالأشعاع.
  • العلاج الهرموني.
  • العلاج الكيميائي.

(اقرأي أيضًا: ما هي إفرازات عنق الرحم المخاطية)

الوقاية من سرطان الرحم

  • المحافظة على الوزن ونوعية الغذاء وممارسة الرياضة
  • التحكم في مستوى ضغط الدم والسكر للمريض بهما
  • متابعة الطبيب مرة كل شهر إن كانت المرأة من أسرة لها تاريخ مرضي
  • الانتباه لأي نزيف غير طبيعي في وقته أو كميته 
  • تناول البروجسترون مع الإستروجين في سن اليأس.

(اقرأي أيضًا: أمراض يجب اكتشافها مبكرًا..تكيس المبايض)

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon