كيف يتم شخيص سرطان الرئة؟

تشخيص سرطان الرئة

الرئة عضو إسفنجي يعتمد عليه الجسم في التنفس وعمليتي الشهيق والزفير، وسرطان الرئة أكثر أنواع السرطانات المسببة للموت على مستوى العالم بين الرجال والنساء، مقارنةً بسرطان القولون والبروستاتا والمبيضين والثدي. في هذا المقال، نطلعك على كيفية تشخيص سرطان الرئة وأهم أعراضه والتعامل معه. 

تشخيص سرطان الرئة

إذا شك الطبيب في الإصابة بسرطان الرئة، فهناك عدد من الاختبارات التشخيصية للتأكد من ذلك، مثل:

  1. الأشعة المقطعية: ومن خلالها تظهر الأنسجة المصابة من الرئة، وفي بعض الحالات يظهر نمو سرطاني في العظام، الفحوصات الناتجة يستخدمها الطبيب لمعرفة نوع العلاج والتأكد من انتشار السرطان وحجمه. 
  2. أخذ عينة من الأنسجة: عندما يظهر أمر يشك فيه الطبيب من خلال الأشعة المقطعية يطلب اختبارًا آخر بأخذ عينة من أنسجة الرئة لمعرفة نوع الخلايا السرطانية الموجودة، حميدة أم خبيثة.
  3. التحاليل المعملية: يطلب الطبيب أيضًا اختبار البلغم وفحص الدم للتحقق من وجود سرطان في الرئة. 

كل المعلومات الناتجة عن الفحوصات السابقة يستخدمها الطبيب لتحديد نوع سرطان الرئة ومدى تقدم المرض. 

أنواع سرطان الرئة

يقسم الأطباء سرطان الرئة إلى نوعين رئيسيين على أساس ظهور خلايا سرطانية في الفحص: 

  • سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة: ويحدث للمدخنين بكثافة. 
  • سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة: وهو مصطلح يشمل عدة أنواع من سرطانات الرئة تشترك جميعها في طريقة تأثيرها وظهورها، منها سرطان الخلايا الحرشفية وسرطان الخلايا الغدية وسرطان الخلايا الكبيرة. 

أعراض سرطان الرئة المتقدمة 

أعراض سرطان الرئة لا تظهر إلا في مراحل متقدمة للأسف، ومع ذلك قد يلاحظ المريض بعض الأعراض في مراحل أقل خطورة، مثل:

  • فقدان الشهية. 
  • تغير الصوت وظهور بحة غريبة فيه.
  • التهابات الصدر المتكررة مثل: التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي. 
  • السعال الطويل الذي يزداد ويتفاقم بمرور الوقت. 
  • ضيق في التنفس. 
  • صداع دون أسباب. 
  • فقدان الوزن. 
  • صفير في أثناء التنفس وخصوصًا عند النوم. 
  • ألم شديد في الصدر والعظام. 
  • سعال دم. 

أهمية التشخيص المبكر لسرطان الرئة

التشخيص المبكر لسرطان الرئة يمكن أن ينقذ حياتك، لأن خلايا السرطان تنتقل إلى مناطق أخرى من الجسم قبل أن يكتشفها الطبيب في الرئتين، وفي حالة الورم الخبيث سيكون العلاج أكثر صعوبة وتزيد فرص الوفاة. 

لذلك يوصي الأطباء بالكشف الدوري لاكتشاف أي مرض في مراحله المبكرة/ خصوصًا للأكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة، وهم:

  • من تتراوح أعمارهم بين 55-80 عامًا. 
  • مدخن أكثر من 30 عامًا، بمعدل عبوة سجائر واحدة يوميًا. 
  • أي مدخن شره حاليًا أو توقف عن التدخين بعد 15 عامًا. 
  • التعرض للمواد المسرطنة مثل: الزرنيخ والكروم والنيكل. 
  • وجود تاريخ عائلي من سرطان الرئة.

أسباب الإصابة بسرطان الرئة

التدخين السبب الرئيسي لمعظم سرطانات الرئة، سواء للمدخن الرئيسي أو المتعرضين لدخان السجائر، لكنه يحدث أيضًا لمن لم يدخنوا إطلاقًا في حياتهم ولم يتعرضوا للتدخين السلبي، دون أن يكون لذلك سبب واضح.

يُسبب التدخين تلفًا في الخلايا المبطنة للرئتين إثر استنشاق دخان السجائر، وفي البداية يتمكن الجسم من إصلاحها، لكن بمرور الوقت يعجز عن ملاحقة الضرر الحادث ويتطور الأمر  إلى السرطان.

علاج سرطان الرئة 

تعتمد علاجات سرطان الرئة على مكانه ومراحله وصحة المصاب، ومن أكثر الطرق انتشارًا: 

  1. الجراحة: يجري الطبيب عملية جراحية لإزالة أنسجة الرئة والأنسجة السرطانية في المناطق المحيطة التي يمكن للسرطان الانتشار فيها، ويتضمن هذا الإجراء إزالة فص من الرئة، وفي الحالات الشديدة يجب إزالة الرئة بالكامل، ويمكن للشخص أن يعيش بعدها بشكل طبيعي بشرط أن تكون صحته العامة جيدة. 
  2. العلاج الكيميائي: وفيه تُستخدم أدوية لتقليل الخلايا السرطانية، تستهدف بشكل رئيسي الخلايا التي تنقسم بسرعة، العلاج الكيميائي مفيد جدًا في حالة انتشار السرطان في أجزاء أخرى من الجسم، ومع ذلك فله آثار جانبية كثيرة منها الغثيان والقيء وفقدان الوزن. 
  3. العلاج الإشعاعي: وفيه تُستخدم أشعة عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية وتقليص الورم أحيانًا قبل إزالته بالجراحة. 
  4. العلاج الموجّه: وفيه تُستخدم أدوية معينة تستهدف سلوكًا معينًا في الخلايا السرطانية. 

الوقاية من سرطان الرئة 

لا توجد طريقة واضحة للوقاية من سرطان الرئة، لكن يمكن تقليل المخاطر إذا التزمت بالنصائح التالية: 

  • أقلعي عن التدخين إذا كنتِ مدخنة، توقفي فورًا، فكل يوم تبتعدين فيه عن التدخين يقلل من فرص الإصابة بسرطان الرئة. 
  • لا تمكثي أنتِ أو أسرتكِ في أي مكان به مدخنون. 
  • تجنبي العمل في أماكن بها مواد مسرطنة. 
  • تناولي الأطعمة الصحية وأهمها الفواكه والخضراوات الطازجة والمصادر الغنية بالفيتامينات. 
  • مارسي الرياضة بانتظام، على الأقل خمس مرات أسبوعيًا.

إذا تمكن الطبيب من تشخيص سرطان الرئة في مرحلة مبكرة، فإن فرص النجاة تكون أكبر، للأسف الشديد التشخيص المتأخر غالبًا ما ينتهي بالوفاة، إلا في حالات نادرة، لذلك توجهي على الفور لإجراء الفحوصات إن كنتِ من المدخنين أو تتعرضين للتدخين فترات طويلة.

عودة إلى صحة وريجيم

إيمان رفعت

بقلم/

إيمان رفعت

أحب الكتابة فهي طريقتي في التعبير عن كل ما أعرفه وأشعر به. صديقي هو الكتاب وحياتي هي أسرتي الصغيرة.

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon